رئيس التحرير: عادل صبري 04:44 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حازم حسني: مشروع عصام حجي "رومانسي" ومصر ستبقى دولة عسكرية

حازم حسني: مشروع عصام حجي رومانسي ومصر ستبقى دولة عسكرية

سوشيال ميديا

حازم حسني

حازم حسني: مشروع عصام حجي "رومانسي" ومصر ستبقى دولة عسكرية

غادة بريك 02 أغسطس 2016 13:07

انتقد حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، مشروع الدكتور عصام حجي، العالم المصري بوكالة ناسا الأمريكية، لترشح فريق رئاسي لخوض انتخابات 2018" target="_blank">انتخابات 2018.


وقال حسني في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "رومانسيات عصام حجي وسيريالية المشهد المصري، أسوأ ما تضمنه حديث الدكتور عصام حجي هو حديث "الرومانسية" التى يرى فيها مفتاح الحل وخريطته.. قد أتفق مع الدكتور حجي فى رفض الحلول التقليدية المسماة تأدباً بالحلول الواقعية، فهى بالتأكيد لن تقود إلا لإعادة استنساخ الواقع الذي لا نريد لإقامته بيننا أن تدوم؛ لكنني لا أتفق معه فيما يتعلق بالحلول "الرومانسية" التي يقترحها علينا، إذ أراها بدورها مجرد إعادة استنساخ للحلول "المثالية" لمشهد مصري معقد جميع مكوناته أبعد ما تكون عن المثالية، وهي - في كل الأحوال - لا تصلح لأن تكون حاضنة لحلول رومانسية".


وتابع: "هذا التفكير "المثالي" - الذى يسميه الدكتور حجي بالتفكير "الرومانسي" - هو الذي أوصل المصريين لما هم فيه بعد ثورتين.. فقد راهنوا على مستقبل "مثالي" تاجر فيه المتاجرون باسم الدين تارة وباسم الوطنية تارة أخرى، وها نحن ندفع ثمن هذه البضاعة المثالية "المعقمة" خصماً من رصيد الأمل الذي صار يتسرب من النفوس يوماً بعد يوم !".


وواصل: "المشهد المصري في تعقيداته الاستثنائية صار مشهداً "سيريالياً" بامتياز، ولا تصلح له إلا حزمة من الحلول السيريالية التي تناسبه! فالسيريالية وحدها هي التي تملك حلولاً لهذا التناقض المأساوي بين الحلم والواقع، خاصة حين يصل التناقض بينهما إلى هذه المستويات غير المسبوقة، التي أوصلت قطاعاً عريضاً من المصريين لمستويات غير مسبوقة بدورها من اليأس والإحباط !".


وأضاف: "دعونا من التفاصيل، فليس هنا مقامها، لكن علينا أن نعي أن مصر لن تكون في أي يوم من الأيام دولة مدنية خالصة كما يحلم الدكتور حجي برومانسيته التي يرى فيها الحل.. مصر ستبقى دولة دينية بقدر، وستبقى دولة عسكرية بقدر، ونأمل فقط - في هذا الموقف السيريالي - أن تكون أيضاً دولة مدنية بقدر!".


واختتم: "المعضلة هي أن ننجح في رسم هذه الملامح الدينية والعسكرية والمدنية، فضلاً عن أن ننجح في حساب هذه المقادير الثلاثة بحيث لا يفسد بعضها بعضاً.. والأهم هو أن يكون لدينا سر "الطبخة" الذي - كما هو واضح للعيان - لا يعرفه الممسكون بالمطبخ المصري منذ عقود.. وهذا وحده هو سبب رائحة الشياط، وأخشى أن يكون أيضاً سبب الحرائق القادمة!!".


وأطلق الدكتور عصام حجي ، مشروع لترشح فريق رئاسي لخوض انتخابات 2018" target="_blank">انتخابات 2018.


وبحسب ما ذكره حجي عن تفاصيل المشروع أنه مشروع رئاسي مبني على التعليم والمساواة والوحدة الوطنية تحتضنه مجموعة من شباب قوى 25 يناير.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان