رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أحمد النجار: يجب محاكمة "بلير وبوش" بتهمة ارتكاب جرائم حرب

أحمد النجار: يجب محاكمة بلير وبوش بتهمة ارتكاب جرائم حرب

سوشيال ميديا

أحمد السيد النجار

بعد تقرير "تشيلكوت" عن غزو العراق

أحمد النجار: يجب محاكمة "بلير وبوش" بتهمة ارتكاب جرائم حرب

مصطفى المغربي 10 يوليو 2016 10:07

طالب أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام بمحاكمة كلاً من توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، وجورج بوش الرئيس الأمريكي السابق على خلفية غزو العراق عام 2003.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “لماذا لا نرفع دعوى لمحاكمة بلير وبوش أمام الجنائية الدولية؟".

 

وتابع: "احتلال وتدمير العراق وتمزيقه طائفيًا ومذهبيًا وعرقيًا ودفعه إلى هوة الاقتتال الأهلي الذي خلف مئات الآلاف من الضحايا وملايين المشردين داخليًا وخارجيًا، وجعله مسرحًا لقطعان المتطرفين والإرهابيين، هي الجريمة الأكثر انحطاطًا ودناءة وترويعًا لإدارتي الشر الأمريكية والبريطانية اللتين اعتديتا على العراق عام 2003 خارج قرارات الشرعية الدولية".

 

وأضاف: "وعلى ضوء تقرير "تشيلكوت" وكل ما تكشف قبله من حقائق أدعو نقابة المحامين كنقابة والمحامين الوطنيين كأفراد واتحاد المحامين العرب لتبني قضية لمحاكمة التابع البريطاني توني بلير أمام المحكمة الجنائية الدولية كمجرم حرب هو وسيده جورج بوش الابن".

 

وواصل: "فالأول روج الأكاذيب الدنيئة والإجرامية عن برامج التسلح العراقية الوهمية والثاني استخدمها وهو يعلم أنها محض أكاذيب حقيرة كمبرر للعدوان على العراق وتدميره وتخريبه كليًا فتحطمت دولة عربية كبيرة وتشرد شعبها وصار مقتلة وصارت نخبته العلمية والعسكرية مستباحة من المخابرات الإيرانية التي أعملت فيها تقتيلاً لاستكمال تدمير أي قدرة ولو إنسانية لدى العراق".

 

وذكر: "بينما شاركت دول عربية في تمويل التطرف والإرهاب في العراق لتطحن الشعب العراقي بين شقي الرحى للتطرفين المذهبيين، وأيًا كانت نتيجة الدعوى التي سيتم رفعها ضد بيلير وبوش فإنها ستشكل فرصة لفضح السياسات الاستدمارية الغربية ضد شعوبنا وبلادنا".

 

واختتم: "وقبل كل ذلك فإنه لابد من منع هذا ال بلير الذي يتبجح ببلادة بأن حربه القذرة ضد العراق جعلت العالم أكثر أمانًا، من دخول الدول العربية فما فعله هو إحدى أحط الجرائم وهو عار على الإنسانية".

وأعلن رئيس لجنة التحقيق في حرب العراق جون شيلكوت، الأربعاء الماضي، أن بريطانيا اجتاحت العراق بشكل سابق لأوانه في العام 2003.

 

وذكر أن رئيس الوزراء الأسبق توني بلير دخل الحرب رغم تحذيره بأن التحرك العسكري سيزيد نشاط القاعدة في بريطانيا، مشيرًا إلى فشل الحكومة البريطانية في تحقيق الأهداف التي وضعتها لنفسها في العراق.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان