رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حمزاوي: "حوار السيسي" خطاب لنشر الخوف وفرض الصمت على المصريين

حمزاوي: حوار السيسي خطاب لنشر الخوف وفرض الصمت على المصريين

سوشيال ميديا

عمرو حمزاوي

حمزاوي: "حوار السيسي" خطاب لنشر الخوف وفرض الصمت على المصريين

غادة بريك 05 يونيو 2016 16:09

انتقد الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة المريكية بالقاهرة، بعض التصريحات التي وردت في حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي حول عامين من حكمه.


وقال حمزاوي في مقال بعنوان " هكذا تفكر وتتحدث" نشره عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "هكذا تفكر وتتحدث لن يسجن كل من يتكلم. معنى ذلك أن بعض من يتكلمون يسجنون. ٩٠ بالمائة من الشباب القابع وراء الأسوار صدرت بحقهم أحكام جنائية. معنى ذلك أن شبهة الأسباب السياسية حاضرة فيما خص ١٠ بالمائة من الشباب المسجون على الأقل".

 

وتابع: "أهل الشر يتواجدون في الداخل والخارج. معنى ذلك أن نواصل توجيه الاتهامات لبعضنا البعض وأن نعمق من وضعية الاستقطاب والخوف في الداخل وأن نقتنع أن العالم الخارجي لا هم له سوى التآمر علينا".

 

وواصل: "شرط نجاح مصر والحفاظ على الدولة هو بقاء المصريين جميعا على قلب رجل واحد. معنى ذلك أن تنوع الآراء في نظر الحكم والحاكم هو مدعاة للفشل الوطني، وتعددية المواقف هي طريق لإسقاط الدولة، وتمسك المواطن الفرد بحقه في الوجود بعيدا عن الحشود المتراصة هو مسار للانهيار، بينما يمثل فرض الرأي الواحد والصوت الواحد وذكورية "الرجل الواحد" ضرورة للإنقاذ والخلاص".

 

وأستطرد: "تحتاج مفاهيم حقوق الإنسان إلى التطوير وعلى العالم أن يستمع إلى شرح مصر بشأن أوضاع الحقوق والحريات دون ضغوط. معنى ذلك أن يواصل الحكم انتهاك الحقوق والحريات الشخصية والمدنية والسياسية ويروج لأولوية الحق في التعليم والصحة والسكن كبديل يتعين على الداخل والخارج أن يقبله، وأن يدفع العالم الخارجي إلى التورط في تجاهل الجرائم والانتهاكات المتراكمة أو أن يشارك في تبريرها كتعبير عن خصوصية متوهمة".

 

وأردف: "ينبغي على الشباب أن ينظموا أنفسهم وأن يتحملوا المسؤولية وعندها سيفعلون شيئا عظيما. معنى ذلك أن سبيل الشباب لإرضاء الحكم هو تنظيم صفوفهم (المجتمع كمعسكر كبير) والتوافق على وجهة محددة لفعلهم (المجتمع ككيان مصمت لا تنوع ولا تعددية ولا اختلاف به) ثم الاضطلاع بمسؤولية التنفيذ (طبعا وفقا لتوجيهات وتعليمات القيادة) كحشد له دوما رأي واحد وصوت واحد. معنى ذلك هو الإلغاء التام لوجود الشباب والقضاء على طاقات الإبداع والحرية المرتبطة بها".

 

واختتم: "هكذا تفكر وتتحدث السلطوية وهكذا تخاطب المصريات والمصريين لنشر الخوف وفرض الصمت، ولهذا سيتواصل ابتعادنا عنها".


رابط المقال من هنا


وأجرى الإعلامي أسامة كمال، حوارًا مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الأول الجمعة، بمناسبة مرور عامين على تولي الرئيس للحكم، بعنوان كشفَ حسابٍ لما تم تحقيقه خلال العامين الماضيين.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان