رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

عبد الخالق فاروق: عناد السيسي سيوصله إلى نهاية مبارك

عبد الخالق فاروق: عناد السيسي سيوصله إلى نهاية مبارك

سوشيال ميديا

عبد الخالق فاروق

عبد الخالق فاروق: عناد السيسي سيوصله إلى نهاية مبارك

عبدالله بدير 04 يونيو 2016 16:49

انتقد الخبير الاقتصادي، عبد الخالق فاروق، حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الإعلامي أسامة كمال، بمناسبة مرور عامين على توليه الرئاسة.


وقال في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الأصدقاء والأبناء، من يراجع المحتوى الدقيق لحوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع المذيع اللي مش فاكر اسمه يكتشف الحقائق الناصعة التالية".


وأضاف: "أولًا االرئيس لم يقدم عناصر رؤية متماسكة - ولا أقول متكاملة - في أي موضوع من الموضوعات التي سئل بشأنها مثل التعليم والفساد والاصلاح الإداري والصحة والمؤامرات ضدنا ولا أى شىء، فنحن إزاء رجل يفتقر إلى الرؤية والوضوح وعدم إكتمال الصورة، بإستثناء الكلام حول عدم إنهيار الدولة". 


وتابع: "ثانيًا الرئيس مازالت بوصلة أولوياته منحرفة عن المعنى والمفهوم الحقيقي للتنمية، فهو يرى أن العاصمة الإدارية لها أولوية على التعليم الذى يحتاج على حد قوله إلى جهد كبير ولمدة 13 عامًا، وهذا كلام خطير جدًا يؤكد غياب أفراده السياسية للتغيير فيما يهم أهم حياة المصريين ومستقبل هذه الأمة".


وواصل: "ثالثًا الرئيس لم يقدم أي كلام مفيد بشأن محاربة ركائز دولة الفساد وطريقة تفكيكيها ويتعامل مع الموضوع بخفة لا تتناسب مع خطورة هذه الظاهرة وإستنزافها لمواردنا".


وأكمل: "رابعًا الرئيس يكرر للأسف الشديد وللمرة الرابعة وفي عناد غير مسبوق تلك الجملة غير العلمية بشأن الجهاز الحكومي فيقول مرة رابعة أنه يمكن أن يشغله بمليون فقط وليس 7 مليون".


وأردف: "وقد سبق ورددت عليه في مقال نشرته في عمود صديقي الدكتور عمار على حسن كاملًا وشرحت الجهل بالجهاز الحكومي ومحتوياته وتوزيعاته، ومع ذلك الرجل يكرر هذه الجملة فيذكرنا بعناد حسني مبارك الذي أوصله إلى نهايته المحتومة".


واستطرد: "في موضوع الكهرباء والدعم الرئيس يكرر مقولات ومغالطات غير علمية على الإطلاق مثل أن تكاليف هذه الخدمات أكثر كثيرًا من سعر بيعها للجمهور وهذا الكلام غير صحيح بالمرة، وخصوصًا فيما يتعلق بالكهرباء".


وقال: "حيث يؤدي الفساد في قطاع البترول إلى الرغبة فى احتساب المشتقات البترولية مثل السولار والمازوت والغاز بالأسعار العالمية بينما ننتجها نحن بالأسعار المحلية، بإستثناء ما نستورده منها وهو لا يزيد على 10 مليار دولار فقط".


وأضاف: "ويؤدي تقديم هذه المشتقات إلى محطات توليد الكهرباء بالأسعار العالمية إلى رفع فاتورة التكاليف وهو تشوه مقصود بهدف تحقيق أرباح للشركات الخاصة ومنها شركات الخرافي وصلاح دياب ومجدي راسخ وغيرهم كثير التى ادخلوها فى قطاع البترول منذ عام 1994 ، هناك أسرار وخفايا كثيرة في موضوع الدعم وأكاذيبه وكنت أتمنى أن يتجنبها الرئيس السيسي، وربنا يستر على البلد منه".




وأجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، حوارًا تلفزيونيًا أمس الجمعة، مع الإعلامي أسامة كمال بمناسبة مرور عامين على توليه مهام منصبه.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان