رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"شاطئ الموت في الأسكندرية" يصطاد الأرواح.. ونشطاء: اغلقوه

"شاطئ الموت في الأسكندرية" يصطاد الأرواح.. ونشطاء: اغلقوه

عبدالله بدير 03 يونيو 2016 17:43

دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حملة تحت عنوان "اغلقوا شاطئ النخيل" target="_blank">شاطئ النخيل"، بعدما تسبب الشاطئ في غريق العديد.




وقال منظم الحملة: "ليه الحملة دي وليه عايزين نقفل الشاطئ؟، هنحكيلكم حكاية بسيطة في شاب اسمه عبدالرحمن درغام، في 3 هندسة مساحة جامعة كينج مريوط، يوم الاتنين الي فات خلص امتحانات ونزل البحر شاطيء النخيل هو واتنين صحابه، جات موجه عالية غرقتهم وكان واقف عامل الانقاذ بتاع الشاطئ بيتفرج عليهم وهما بيصرخوا وبيغرقوا".


وأضاف: "بعد غلب في اتنين نزلوا جابوا صحاب عبدالرحمن ومعرفوش ينقذوا عبدالرحمن، المهم عبدالرحمن كده الله يرحمه توفى خلاص، من وقتها بقى لحد وعبد الرحمن جوه في البحر".


وتابع: "صحاب عبدالرحمن كلهم قالوا إن أهله على الشط لحد دلوقت مستنينه يطلع ووالدته بتصرخ وبتقول اطلع يا عبدالرحمن اطلع يا قلب أمك، كل ده كوم وشهادة عبدالوهاب صاحبه الي كان معاه في البحر كوم تاني أنا هنقلها هنا بظبط زي مهي".



وقال صديق عبد الرحمن: "إحنا كنا في الشاليه بتاع واحد صاحبنا في العجمي في أكتوبر بعد كده نزلنا شاطئ النخيل" target="_blank">شاطئ النخيل، الماية بالظبط كانت واصله للبطن بس من أول الرمل بره لحد الصخر الحاجز جواة والموج كان عالي شوية بس المايه مكنتش عالية".


وأضاف: "بعد كده في لحظة واحدة الموج علي جامد وبدا يسحبنا وإحنا مكناش واخدين بالنا إننا بنتحرك من مكانا وسحب عبدالرحمن بعد كده سحب يوسف وسحبني كل الي فاكره في اللحظه دي إن إحنا التلاته بنغرق والناس قالوا إن العمق ده اكتر من 3 متر".


وتابع: "عبدالرحمن كان بيصرخ عشان حد ينقذه وإحنا التلاتة مابنعرفش نعوم كنا بعيد عن الصخر شوية وأنا بغرق شوفت بتاع الانقاذ على السلم بتاع المراقبة واقف بيتفرج علينا ومحدش رضي يدخلنا في الوقت ده أنا اتشاهدت على نفسي وأغمى عليا بعد كدة فوقت في المستشفي ويوسف جمي مغمي عليه".


وواصل: "الناس البقر بقا بتاعة الانقاذ النهري والترع الي الحكومة حطاهم على الشاطئ عشان ينقذوا الحيوانات الي هما إحنا محدش فيهم رضي ينزل المايه ومارضيوش ينزلوا اللنش يجيبنا عشان خايفين إنه يتقلب فعملوا حجة إن المفتاح ضايع ووصل بيهم الجبن وقلة الانسانية والقيمه إن صحابنا فضلوا يعيطوا و يتحايلوا عليهم ينزلوا وبرضه محدش نزل".


وأكمل: "منزلوش غير لما الستات الي على الشط فضلوا يشتموا فيهم وكانوا هايضربوهم، كان عدى بالظبط تلت ساعة أو نص ساعة في الماية بنغرق قدام عنيهم وهما بيتفرجوا علينا ".


وأردف: "بعد كده جه واحد قلبه جامد فيهم نزلنا بعوامة صغيرة معرفش يطلعنا بيها بس طلع يوسف على الصخر في الوقت ده عبدالرحمن كان لسه بيعافر مع المايه وموجود بعد كده لقوني وطلعوني في اللنش بتاع الشاطئ التاني الي جه بعد نص ساعة وأكتر وكان خلاص الوقت خلص وعبدالرحمن اختفى".


واستطرد: "من وقتها وعبدالرحمن مطلعش لسه وفي احتمال بنسبه 90% أنه بين الصخور، الغواصين بقا الي بينزلوا من يوم التلات لحد انهارده محدش فيهم معاه أنبوبة أكسجين كلهم بينزلوا بماسكات ومحدش بيدور تحت الصخور والفراغات الي فيها عشان للأسف اهل عبدالرحمن ناس غلابة ومش من المسؤولين عشان كده الحكومة مش عاوزة تعمل أي إجراء ولا الجيش الي هو جمب الشاطئ بكام كيلو عاوز يعمل حاجة".


واختتم: "هو ده الموضوع كله دي حكايه عبدالرحمن من يوم غرقه، الناس وأهله وصحابه عملوا فوق طاقتهم بمراحل بس مفيش مش قادرين عبدالرحمن مش ابن ظابط ولا قاضي ولا رجل أعمال عشان يقلبوا الدنيا عشانه، لو البلد دي بتموت عيالها على الأقل نعرف ندفنهم، حرام اقسم بالله عبدالرحمن وغيره ما يستاهلوا كده نهائيًا".




وقال منظم الحملة: "يا ترى الموضوع أول مرة يحصل مع عبد الرحمن وهل الشاطيء مناسب للترفيه والتصييف؟، لا مش أول مرة يحصل مع عبدالرحمن، في غواص متطوع راح منه لنفسه على أمل أنه يساعد ويلاقي عبدالرحمن، لقى جثة تانية لواحد بقاله 35 يوم في البحر، وملقاش جثة عبدالرحمن وده بوست الغواص".




وأكمل: "وده تعليق تاني لواحدة اسمها مروة منعرفهاش ولا تعرفنا كتبت بتقول إن الشط ده المفروض يتسمى شاطيء الموت لأن بنت خالتها كانت رايحة عروسة فى شهر العسل وغرقت 8 يوم جوازها ولا قوها في مكان تاني خالص بعد 5 أيام وده تعليقها".




واستطرد: "وده تعليق تالت لواحد اسمه حسن جمال لا يعرفنا ولا نعرفه وهو بيقول شاف في الشاطيء ده 3 بيغرقوا فيه قدام عنيه وده تعليقه".




وأردف: "وده تعليق رابع لواحد بيقول إنه كان هيموت في الشط ده ومكنش في لا إنقاذ ولا يحزنون".




وقال: "كل ده غير إن عمال وصحاب الشاطيء قالوا لأهل عبد الرحمن في 32 واحد ماتوا هنا في شم النسيم أهاليهم ليه معملوش الي انتوا بتعملوه شايفين الخسة وصلت لفين ده مش شط ده عبارة عن مصيدة موت كبير".


وأضاف: "كل دي أسباب كفيلة تشيل رئيس جمهورية مش مجرد قفل شاطيء دي أرواح بني آدمين بيتم قتلها بدم بارد عشان السبوبة تفضل ماشية بتاعت الشاطيء".


وأكمل: "كل الي بنطلبه من الناس انها تدون على صفحاتها الشخصية معانا يوم الجمعة الجاية الساعة 3 وتكتبوا الهاشتاج ده، اغلقوا شاطيء النخيل، لعل وعسى إنه يتقفل و لو الشاطيء مش هيتقفل بتدوينك على الهاشتاج، ده فعلى الأقل هتحذر الاف غيرك أنهم ينزلوا الشاطيء ده وتنقذهم من الموت، أنتوا وضميركم".



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان