رئيس التحرير: عادل صبري 06:24 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

يحيى القزاز: محاكمة هشام جنينة رسالة لكل من يريد التصدي للفساد

يحيى القزاز: محاكمة هشام جنينة رسالة لكل من يريد التصدي للفساد

سوشيال ميديا

يحيى القزاز

يحيى القزاز: محاكمة هشام جنينة رسالة لكل من يريد التصدي للفساد

مصطفى المغربي 03 يونيو 2016 09:17

هاجم الدكتور يحيى القزاز أستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان النظام الحالي بعد إحالة المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق للمحاكمة العاجلة أمام الجنح.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "كفانا.. لنصنع شيئًا كما صنعوا فهم ليسوا بأفضل منا، لنصنع شيئًا، كفانا تنديدًا على صفحات الفيس بوك بالفساد والاستبداد، وتأييدا للمحبوسين ظلمًا”.

 

وتابع: "صرنا أهدافًا موقوتة للسجن بتهم ملفقة بعد تلفيق التهم وحبس المستشار هشام جنينة ونقيب الصحفيين يحيى قلاش والوكيل خالد البلشى والسكرتير جمال عبدالرحيم".

 

وأضاف: "مادمنا نعجز عن فعل التظاهر السلمي الإيجابي للتنديد بظلم النظام واستبداده فليس أقل من أن نفضحه ونعريه أمام العالم من خلال مقاومة نوعية بفعل سلبي يتمثل في الاحتجاج على فساد واستبداد السلطة بطلب سجننا تضامنًا مع من سبقونا ظلمًا وقهرًا إلى السجون، ليكن السجن باختيارنا أفضل من أن تلفق لنا تهم ونقاد كالقطيع إلى حظائر السجون”.

 

وواصل: "من يعجز عن الفعل السلبي في الأزمات لايقدر على الفعل الإيجابي ذي التكلفة العالية في الأزمات أيضًا، ليس أمامنا سوى أن نقاومهم بما يخيفوننا به، العمر واحد والرب واحد، والمكتوب حتمًا سنلاقيه، نلاقيه ونحن واقفون شامخون ثابتون كالجبال أفضل من أن نلاقيه كالعبيد راكعين على ركبتينا في طريقنا لتقبيل أحذية الطغاة”.

 

وذكر: "ماحدث للصحفيين يحيى قلاش وخالد البلشى وجمال عبدالرحيم والمستشار هشام جنينة هو رسالة قذرة واضحة من سلطة فاسدة مستبدة لكل من تسول له نفسه أن يتمسك بكرامة مهنته ويدافع عن الحريات ويتصدى للفساد، الخوف من السجن لا يمنعه، والحرص على الحياة لايمنع الموت ولا يحصنها بحياة أبدية، وعلينا بالاختيار بين أن نعيش رجالاًَ أحرارًا كالمستشار هشام جنينة في محبسه وغيره المغيببون خلف القضبان أو أن نقاد إلى حظائر السجون بتهم ملفقة تفقدنا مصداقيتنا وتمنح فرصة التأويل والتشكيك لرأي عام غير مضطلع على خفايا الأمور في ظل زيف إعلامى يبحث عن مصالحه مع من يحكم حتى ولو كانوا صهاينة".

 

وأردف: "كفانا تأييدًا على صفحات الفيس بوك للمسجونين ظلمًا بتهم ملفقة، ولنصنع مواقفا حية مثل ماصنعوا، لنضحي مثل ماضحوا، فهم منا وليس بأفضل منا، عشقوا الوطن وضحوا من أجله، ونحن عشقنا النضال على صفحات الفيس بوك تسجيلاً لموفف وإبراء لذمة".

 

واختتم: "هذا وقت العمل لا وقت الفرجة وانتظار ماتسفر عنه الأيام الحبلى بالمجهول، وكم أذل الحرص أعناق الرجال، ولا ننسى أن في ظل سلطة مستبدة فاسدة غير وطنية أن الخوف من السجن لا ينجينا منه".

وأحالت نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار تامر الفرجاني، أمس الخميس، المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، للمحاكمة العاجلة أمام الجنح.

 

جاء ذلك بعد رفضه دفع كفالة فرضتها "النيابة" عليه بعشرة آلاف جنيه، في اتهامه بـ"بث أخبار كاذبة عن حجم تكلفة الفساد في البلاد".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان