رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حازم حسني: الإنجاز الاقتصادي لا يقاس بعدد اللوحات التذكارية

حازم حسني: الإنجاز الاقتصادي لا يقاس بعدد اللوحات التذكارية

سوشيال ميديا

حازم حسني

حازم حسني: الإنجاز الاقتصادي لا يقاس بعدد اللوحات التذكارية

عبدالله بدير 24 مايو 2016 18:02

انتقد الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، التحدث عن الإنجازات الاقتصادية وكأنها معجزات ـ حسب رأيه.


وقال في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "عن معنى الإنجاز، يكثر الحديث هذه الأيام عن الإنجازات الاقتصادية للنظام التى وصفت بأنها لم تحدث فى تاريخ مصر من قبل، وبأنها تصل إلى مرتبة المعجزات".


وأضاف: "لا بأس، فمن حق كل إنسان أن يفخر بإنجازاته، وأن يصفها بما يستريح إليه من الصفات، لكن يبقى للآخرين الحق فى ممارسة فضيلة البحث فى الجدوى الاقتصادية لهذه المشروعات، وهل هى تصب فى منظومة الاقتصاد القومى أصلًا أم هى تصب فى صالح منظومة مغلقة منزوعة المضاعف الاقتصادى الذى يصنع ما يستحق أن يوصف بأنه معجزة اقتصادية؟".


وتابع: "أعرف بالطبع أننى صاحب عقل سوداوي وضمير ملوث لا يريدان أن يبصرا الإنجاز، كما أعرف أنني لا أحب الخير لهذا الوطن بل أنشر بين الناس اليأس والإحباط لأقتل به الأمل الذي يزرعه أصحاب الإنجازات مثل اللواء طبيب مكلف إياه".


وأكمل: "دعونس إذن أنحى جانبًا رؤيتى لطبيعة هذه الإنجازات، ولمردودها على منظومة الاقتصاد القومى، وأن أكتفى فقط بطرح الأسئلة التالية".


وواصل: "بافتراض أن هذه الإنجازات الاقتصادية لا تعمل فى الفراغ، فلماذا إذن - مع كل هذه الإنجازات - تتراجع معدلات النمو الاقتصادي؟، ولماذا يتواضع حجم احتياطياتنا من العملات الحرة والمعادن النفيسة؟، ولماذا ينخفض سعر الجنيه ويتزايد - في نفس الوقت - حجم العجز في الميزان التجاري وفي الموازنة العامة للدولة؟".


واستطرد: "لماذا - مع كل هذه المعجزات الاقتصادية - ترتفع معدلات البطالة، ومستويات الأسعار، وتنخفض مستويات المعيشة؟، لماذا - مع كل هذه الإنجازات "الاقتصادية" العملاقة - يتراجع التصنيف الائتمائي لمصر وللبنوك المصرية الكبرى؟ لماذا - مع كل هذه الإنجازات الاقتصادية - تزيد أعباء خدمة الدين العام، وتسعى الدولة لبيع ما تستطيع بيعه من أصولها المادية والمعنوية لسد الحد الأدنى من حاجات شعبها الأساسية؟".


وأردف: "عفوًا، فقد أكون صاحب غرض لا يستقيم مع نقاء نظام الحكم الذي يسعى وحده - على ما يبدو - لتحقيق صالح هذا الوطن، لكنني - وأيًا كان قدر السواد في شخصيتي".


وذكر: "قد تعلمت أن الإنجاز الاقتصادي - خاصة إذا ما قارب المعجزة - لا يقاس أبدًا بعدد اللوحات التذكارية التي يزيح عنها النظام الستار إيذانًا بظهور المعجزة إلى الوجود، وإنما يقاس الإنجاز الاقتصادى بمعايير أخرى تعبر عنها أسئلة مغرضة كتلك التى ذكرتها عاليه".


 واختتم: "فليتنا نعرف يومًا - من أصحاب الرؤى الفلسفية - كيف يستقيم النقيضان: معنى الإنجاز ومعنى الإخفاق، عافانا الله وإياكم من سواد العقول والضمائر، ووفق أصحاب السرائر النقية إلى ما يحب ويرضى".



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان