رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تصعيد إلكتروني جديد تضامنًا مع حلب.. دعوات لتعطيل حسابات "فيس بوك"

تصعيد إلكتروني جديد تضامنًا مع حلب.. دعوات لتعطيل حسابات فيس بوك

سوشيال ميديا

فيس بوك - أرشيفية

تصعيد إلكتروني جديد تضامنًا مع حلب.. دعوات لتعطيل حسابات "فيس بوك"

مصطفى المغربي 30 أبريل 2016 10:15

واصل رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" التنديد بالقصف الذي تعرضت له مدينة حلب السورية خلال الأيام الماضية.

 

وشن رواد "فيس بوك" حملة لتعطيل حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي، اعتراضًا على سياسة "فيس بوك" التي وصفوها بـ "غير المحايدة" تجاه القصف الذي تعرضت له مدينة حلب السورية.

 

ودشن رواد موقع التواصل إيفنت بعنوان "تعطيل الحساب الليلة اعتراضًا على إحراق حلب".

 

وقال مدشن "الإيفنت": “الليلة الساعة 12 بالليل نعمل الآتي، هنعمل deactivate للأكونت، وهنعمل السبب علي other، هنكتب فيها “Aleppo is burning, the US system supports this devastation, and Facebook is politicized and silent over this mess. Same as the American 'regime”.

 

وتابع: "معناها إن حلب تحترق والنظام الأمريكي يدعم هذا الدمار، والفيس بوك مسيس يسكت عن هذه الفوضي مثل النظام الأمريكي".

 

وأضاف: "الساعة 12 بالليل 30/4، بتوقيت حلب، ودا سابق لتوقيت مصر بساعة ونفس توقيت السعودية واسطنبول، وهنفتح الأكونتات تاني يوم 1 مايو الساعه 12 بردو".

 

وواصل: "لو الفكرة دي اتحولت لحملة شارك فيها 100 ألف 500 ألف، هتأثر وهتتسمع وهتخسر من أرباح الفيس بوك المستهدفة خلال اليومين دول".

وتفاعل عدد كبير من النشطاء مع "الإيفنت" منددين بسياسة "فيس بوك" تجاه القصف الذي تعرضت له مدينة حلب السورية خلال الأيام الماضية.

وجاءت حملة التصعيد بعد صبغ رواد "فيس بوك" لبروفايلاتهم باللون الأحمر، واقتراب هاشتاج "حلب تحترق" من المليون تغريدة على موقع التدوين المصغر "تويتر".

ويذكر أن مارك زوكربيرج مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أبدى تعاطفه مع الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها فرنسا في نوفمبر الماضي، والتى أسفرت عن مقتل 140 وإصابة ما يقرب من 200 آخرين

 

وقام مارك بصبغ صورته على موقع التواصل بألوان العلم الفرنسي كنوع من التضامن مع الحادث اﻷليم.

وكشف "زوكربيرج" عن السبب الذي دفعه إلى صبغ صورته بألوان العلم الفرنسي، حيث قال في أحد التعليقات على صورته عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي: "كثير من الأفراد يتساءلون لماذا فعلت خاصية “safely check” رغم وقوع حوادث إرهابية من قبل في بيروت وعدة دول أخرى".

 

وتابع: "الحقيقة إن إدارة الموقع كانت تدرس الأمر منذ فترة، لكن الأحداث الدامية التي شهدتها باريس عجلت بتفعيل هذه السياسة، وهي تطبيق خاص يسمح بتغيير الصور الشخصية للحسابات، بإضفاء ألوان معبرة عن الحدث".

 

وأضاف: "إن التطبيق الجديد الذي انطلق باسم “safely check” أطلقه الموقع الشهر الماضي، لتسهيل التواصل بين المستخدمين والمقربين منهم حال حدوث كوارث، طبيعية مثل الفيضانات والبراكين والأعاصير وغيرها، إلا أن التفكير في هذه الخاصية، بدأ مع أحداث إعصار تسونامي اليابان في 2011.

وواصلت طائرات النظام السوري الخميس الماضي قصف مواقع في مدينة حلب، مما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى.

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الجمعة، إن الغارات الجوية على مناطق خاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة في مدينة حلب أسفرت عن مقتل 123 مدنياً بينهم 18 طفلاً خلال الأيام السبعة الماضية التي شهدت تصاعد العنف في المدينة الواقعة بشمال سوريا.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان