رئيس التحرير: عادل صبري 09:27 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تامر أبو عرب يهاجم الداخلية بسبب معاملة أهالي سجناء "العقرب"

تامر أبو عرب يهاجم الداخلية بسبب معاملة أهالي سجناء العقرب

سوشيال ميديا

تامر أبو عرب

تامر أبو عرب يهاجم الداخلية بسبب معاملة أهالي سجناء "العقرب"

مصطفى المغربي 20 أبريل 2016 15:57

استنكر الكاتب الصحفي تامر أبو عرب تعامل إدارة سجن العقرب مع أهالي المسجونين ومنعهم من زيارة زويهم.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “لما حصل تحسن في قواعد الزيارة والمعاملة في سجن العقرب من فترة أشدنا بيه وأشرنا ليه رغم إن ده حق من حقوقهم مش تفضل ولا منحة، علشان كدة لما تحصل حاجة مختلفة لازم برضه نقولها".

 

وتابع: "من كام يوم بدأت الأمور يبقى فيها مشاكل تاني في السجن سواء فيما يتعلق بمعاملة المساجين أو زوارهم، يوم "جمعة الأرض" دخلت إدارة السجن الزنازين وسحبت السراير اللي كانت سمحت بيها قبل كدة، ومش فاهم الحقيقة إيه المبرر لخطوة زي دي، وهل الداخلية فاهمة إن المساجين هم اللي بيحركوا الشارع فبيعاقبوهم مثلاً؟ وهو وجود سرير في الزنزانة ينام عليه المسجون دي حاجة بتعتبرها الداخلية رفاهية تسمح بيها وتمنعها في الوقت اللي هي تحدده؟".

 

وأضاف: "عمومًا عدى الموقف غير المفهوم وغير المبرر ده وانتقلت المشاكل من الزنازين جوة لبوابة السجن برة، ومن المساجين اللي بالمناسبة فيه ناس منهم مصدرش ضدهم حكم إدانة لحد دلوقتي وبقالهم 3 سنين محبوسين احتياطي، لأسرهم اللي بييجوا من بلاد بعيدة علشان يزوروهم".

 

وواصل: "الزيارة قبل كدة لسجن العقرب كان لازمها تصريح خاص من النيابة، ولما النيابة قررت إلغاء التصاريح دي ومعاملة سجن العقرب بنفس قواعد الزيارة في بقية السجون، الداخلية اخترعت حاجة جديدة للتعسيف وهي "الحجز"، يعني علشان تزور مسجون لازم تحجز قبلها الميعاد اللي هتروح تزوره فيه، وبكدة بدل المشوار واحد يبقى لازم مشوارين، مشوار للحجز ومشوار للزيارة، ورغم كدة الأهالي قبلوا علشان ده أحسن في كل الأحوال من القواعد القديمة".

 

وذكر: "اللي حصل بقى النهاردة إن الأهالي اللي رايحين يزوروا المساجين، واللي حاجزين أصلاً ميعاد الزيارة في وقت سابق فوجئوا بعد ما وصلوا السجن إن العدد المسموح له بالدخول تقلص من 60 لـ45، وبكدة بقي مفروض إن فيه 15 واحد من اللي رايحين يزوروا واللي حجزوا أصلاً الزيارة في مرة قبلها يرجعوا من غير زيارة، واختار مسؤولي السجن 15 أسرة كدة عشوائيًا وقالوا لهم ابقوا تعالوا مرة تانية".

 

وأردف: "الأهالي اللي معظمهم جايين من أماكن بعيدة وبعضهم جايين من العريش ومن الصعيد ومن المنصورة وجايبين عربيات دافعين لها فلوس كتير علشان توصلهم من بلدهم للسجن حاولوا بكل الطرق يدخلوا ويقنعوا مسؤولي السجن إن ظروفهم متسمحش أبدًا أنهم ييجوا المسافة دي ويرجعوا رغم إن اسماءهم في الكشوف، لكن كل ده مجابش نتيجة وكان فيه إصرار إن ميدخلش غير 45، وده خللى الناس اللي اتطلب منها تروح يحصل بينهم حالة قلق كبيرة ويخافوا يكون ولادهم حصل لهم حاجة جوة".

 

وروى: "طيب.. بعد شوية الأهالي فهموا إن مفيش فايدة وإنهم خلاص مش داخلين فانتقلوا لمرحلة إقناع إدارة السجن إن المسؤولين بس يدخلوا الأكل والمستلزمات اللي جايبينها للمساجين وهم مش مهم يدخلوا، لكن المفاجأة إن الإدارة رفضت الطلب ده كمان وبرضو بدون مبرر ولا سبب واضح".

 

وأوضح: "مش هندخل في جدلية المحبوسين دول مدانين وللا مظلومين، لأن لو واحد قاتل واعترف بالقتل وصدر ضده حكم بالإعدام فمن حقه يتعامل بشكل آدمي لحد يوم تنفيذ الحكم، ومن حق أهله يشوفوه وفق القواعد واللوائح رغم إنها مجحفة أصلاً ومحتاجة تعديل".

 

واختتم: "والله البلد مش ناقصة خصومات جديدة، والنفوس مش ناقصة كراهية جديدة، والمجتمع خلاص بيفك ومبقاش حد فيه طايق التاني، فياريت كفاية كدة، الناس مش بتطلب المستحيل، هم بس عاوزين يطمنوا على ولادهم ويشوفوهم صعبة دي كمان؟".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان