رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حازم حسني: مواجهة الرئيس ليست خيانة والبرازيل قدمت لنا درسًا في الوطنية

حازم حسني: مواجهة الرئيس ليست خيانة والبرازيل قدمت لنا درسًا في الوطنية

سوشيال ميديا

حازم حسني

حازم حسني: مواجهة الرئيس ليست خيانة والبرازيل قدمت لنا درسًا في الوطنية

غادة بريك 20 أبريل 2016 09:35

أشاد الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، بقرار عزل البرلمان البرازيلي لرئيسة ديلما روسيف بعد اتهامها بالفساد المالي، مؤكدًا أن مفهوم الوطنية لا يعني الانحياز لرئيس الدولة، على حد تعبيره.


وقال حسني في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "دروس فى الوطنية من البرازيل.. مع البرقيات الإخبارية التي تنقل إلينا ما يحدث في البرازيل هذه الأيام، يمكن للحائرين في تعريف الوطنية أن يتحركوا خطوة أو خطوتين في الاتجاه الصحيح ... مجلس النواب البرازيلي يصوت في صالح الاستمرار في إجراءات عزل الرئيسة ديلما روسيف وتقديمها للمحاكمة لأنها لم تكن أمينة في تعاملها مع بعض بنود الموازنة العامة للدولة ... الرئيسة البرازيلية لم تفرط فى أراضٍ برازيلية، لكن البرازيليين ونوابهم رأوا أنها لم تكن أمينة، وأنها تستحق العزل والمساءلة القانونية عن تصرفاتها ".


وتابع: " لم يرى أعضاء مجلس النواب البرازيلي أن الوطنية هي في الانحياز للرئيسة، وإنما في الانحياز للدولة وللدستور، ولم يخرجوا كالوطنيين الجدد عندنا ليتهموا كل من عبر عن رأيه الرافض لممارسات الرئيسة البرازيلية بالخيانة والتآمر لهدم الدولة !".


وأضاف: " بعيداً عن الجدل القائم فى البرازيل وخارجها حول آليات مكافحة الفساد، وكيف يمكن للبرازيليين مكافحة الفساد دون تعريض البلاد لحالة من عدم الاستقرار السياسي، وربما لخطر الانقلاب العسكري، نتيجة عزل الرئيسة روسيف؛ إلا أن أحداً في البرازيل لم يرى في مواجهة الرئيسة روسيف بفساد إدارتها للبلاد عملاً خاطئاً في ذاته يتعارض مع الوطنية أو مع الحرص على مصالح البلاد العليا!".


وواصل: " دروس تأتينا عبر المحيط لمن يبحثون عن معنى الوطنية كما يفهمه غيرنا من البشر الأصحاء في العالم، لا كما يفهمه الوطنيون الجدد عندنا ممن يرفعون لافتات "السيسي في القلب يا أولاد 60 كلـ ..." الوطن ليس هو الرئيس، ومصالح البلاد العليا ليست بالضرورة ما يقول به الرئيس وأركان نظامه دون ما استقر في قلب وفي عقل الملايين من أبناء الشعب الذين لهم الحق في التعبير عن وطنيتهم المحافظة على الأرض دون أن يتهمهم المفرطون فيها بالخيانة، ولا بالجهل بحجة أن الرئيس ورجاله يعرفون أفضل من الجميع !".


ووافق مجلس النواب البرازيلي أمس الأول الإثنين على سحب الثقة من رئيسة الدولة ديلما روسيف بعد تورطها في اتهامات فساد والتلاعب بحسابات عامة.


الموافقة على عزل روسيف جاءت بعد ما صوَت أكثر من ثلثي أعضاء المجلس لصالح سحب الثقة علمًا بأن إجمالي أعضاء مجلس النواب 513.


يأتي التصويت على خلفية اتهامات بفساد مالي وإداري، وجهت إلى روسيف، من بينها التلاعب في الحسابات القومية والمالية العامة للدولة، التي تعد ضمن أكبر 20 اقتصاد حول العالم.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان