رئيس التحرير: عادل صبري 12:46 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مشاهير "السوشيال ميديا" يفتحون النار على الداخلية من أجل "قتيل الرحاب"

مشاهير السوشيال ميديا يفتحون النار على الداخلية من أجل قتيل الرحاب

سوشيال ميديا

حادث قتيل الرحاب

مشاهير "السوشيال ميديا" يفتحون النار على الداخلية من أجل "قتيل الرحاب"

عبدالله بدير 19 أبريل 2016 20:34

علّق مشاهير مواقع السوشيال ميديا "فيس بوك" و"تويتر"، على حادث أمين شرطة الذي وقع بمدينة الرحاب، اليوم الثلاثاء.


استنكر الحقوقي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الحادث قائلًا: "حالات فردية منهجية".




وانتقد الناشط اليساري كمال خليل، الحادث قائلًا: "آمين شرطة يقتل بائع شاي على قارعة الطريق بالقرب من مدينة الرحاب والتجمع الخامس ويصيب آخرين، البيه مش عايز يدفع ثمن الشاث اللث طفحه ...وطالب إتاوة 50 جنيه من بائع الشاي".


وتابع: "أصبحنا نعيش في غابة، نفس حادث الدرب الأحمر، نفس السفالة اللي بتحصل مع الأطباء والمحامين، نفس السفالة اللي بتحصل في التعذيب في أقسام الشرطة، نفس السفالة اللي بتحصل فى حتت كتير".


وواصل: "نحن نعيش في غابة غابة كلابها ديابة، أما ملك الغابة فإنه لايهمه سوى عرينه وفخامة مجلسه والتمثيل على الشعب" .




وقال الناشط السياسي هيثم محمدين، عضو حركة الاشتراكيين الثوريين: "عندما يتعلق الأمرمر بدفع الشرطة لثمن كوباية شاي لا تحدثني عن حقوق الإنسان في الحياة، بكره الثورة تشيل ما تخلي".




وتابع: " أمين الشرطة قتل بياع الشاي وشرّد ولاده موت وخراب ديار، مطلوب محاكمة حقيقية لأمين الشرطة، معاش من التأمينات الاجتماعية لا يقل عن الحد الأدنى للأجور، المطلب غريب  لكن بعد الميتم ما يتفض أول حاجة بتشيل همها الأسرة هي مصاريف الكفن والدفن والعزا لو في عزا".




وعلّق خالد فهمي، قائلًا: " من يومين وأثناء المؤتمر الصحفي مع الرئيس الفرنسي أولاند، السيسي ادعى إن أهل الشر في مصر عاوزين يهدموا مؤسسات الدولة، مؤسسة مؤسسة، وقال كمان إن أهل الشر دول بيلزقوا تهم للداخلية علشان يهدموها".


وأضاف: "بالإضافة طبعًا للغة الغرائبية بتاعت "أهل الشر" اللي ما سمعنهاش من أكتر من ١٠٠ سنة، الملفت في كلام السيسي إنه مش قادر، أو مش عاوز يفهم إن الداخلية هي اللي بتهدم نفسها، وإنها مش محتاجة "أهل الشر" علشان يقضوا عليها".


وأكمل: "يعني لا يمكن تكون صدفة إن في أقل من شهرين نشوف ٢ أمناء شرطة يقتلوا ناس غلابة باستخدام سلاحهم الميري علشان الناس الغلابة دول بيطالبوا أمين شرطة إنه يحاسب على المشاوير (في حادثة الدرب الأحمر يوم ٢٠ فبراير) أو المشاريب (في حادثة التجمع الخامس النهار دا)".


وواصل: "إحنا بقالنا سنين بنقول إن فيه ثقافة مستشرية جوا الداخلية بتسمح بالاستخدام المفرط دا للعنف، وبقى لنا سنين بنقول إن الثقافة دي مفهومة من قِبل الضباط وأمناء الشرطة: اعملوا ال في نفسكم واحنا هنحميكم".


وتابع: "وبقالنا سنين بنقول إن الثقافة دي مش معناها إن ما فيش ضباط شرفاء، طبعا فيه لكن الثقافة الحاكمة جوا الداخلية أكبر وأقوى من الظباط الشرفاء دول، وبقى لنا سنين بنقول ما ينفعش بعد كل حادثة تعذيب أو وفاة داخل الأقسام أو قتل خارج القانون نقول "حالة فردية".


واستطرد: "وبقالنا سنين بنقول إنه لازم نعيد هيكلة الداخلية مش بمحاسبة أمين هنا ولا ضابط هناك (أمين شرطة الدرب الأحمر خد مؤبد) ولكن بتغيير الثقافة السائدة جوا الداخلية: تدريب الضباط، ومراقبتهم، ومحاسبتهم، ولبسهم، وطبيعتهم العسكرية، والقوانين المنظمة ليهم، وأهم من كل دا: عقيدتهم".


واختتم: "الشرطة لازم تكون جهة مدنية يديرها شخص مدني، وتكون خاضعة لرقابة مجتمعية مش بس رقابة زيتنا في دقيقنا بتاعت الداخلية".





وقال الناشط السياسي، مالك عدلي: "فيه آلاف الشباب نزلوا الشارع قالوا رأيهم بكل سلمية وتحضر مفيش لوح زجاج اتخدش، وفيه أمين شرطة علشان ميدفعش تمن كباية شاي ضرب تلاتة بالنار وواحد منهم مات، وبيقولوا إن إحنا اللي خطر على الأمن".




وأضاف الكاتب الصحفي، تامر أبو عرب: "أذكر آخر مرة استخدم فيها أمين شرطة سلاحه الميري لضبط مجرم أو منع جريمة، كل الأخبار اللي بنقراها عن استخدام أمناء الشرطة لأسلحتهم بتكون في خناقات شخصية أو لقتل أهلهم وتهديد جيرانهم، وعلشان كدة قدامكم حل من الاتنين علشان المعركة تبقي متكافئة، يا تاخدوا منهم الأسلحة.. يا تسلحوا الشعب!".



 

وعلّق المؤلف وكاتب السيناريو، عمرو سمير عاطف، قائلًا: "إحنا في جمهورية اللي يغلط ما يتحاسبش، وياريت كلنا نسكت لما نشوف حاجه غلط عشان ما نكبرش المشاكل العربيه".



 

وقال خالد منتصر، الكاتب ومعد البرامج: "أمين الشرطه يعيش في وهم أن ما يقدم له من خدمات يجب أن تكون بدون مقابل سواء توك توك يوصله أو كشك سجاير يبيع له مارلبورو، تلك هي المشكلة".
وبحسب بيان أصدرته الداخلية" target="_blank">وزارة الداخلية، قام أمين شرطة بإطلاق النار على 3 أشخاص في مدينة الرحاب، توفي أحدهم بينما أصيب آخران، بعد مشاجرة على سعر أحد المشروبات الساخنة، نافية وفاة أحد المصابين.



وبحسب بيان أصدرته الداخلية" target="_blank">وزارة الداخلية، قام أمين شرطة بإطلاق النار على 3 أشخاص في مدينة الرحاب، توفي أحدهم بينما أصيب آخران، بعد مشاجرة على سعر أحد المشروبات الساخنة.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان