رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حازم حسني: السيسي لا يملك مقومات رجل الدولة

حازم حسني: السيسي لا يملك مقومات رجل الدولة

سوشيال ميديا

حازم حسني

حازم حسني: السيسي لا يملك مقومات رجل الدولة

مصطفى المغربي 17 أبريل 2016 08:20

رأى الدكتور حازم حسني أستاذ العلوم السياسية أنه لا يوجد في دوائر الحكم في مصر من يمكن وصفهم برجال الدولة، في إشارة إلى قرار ضم جزيرتي "تيران وصنافير" إلى المملكة العربية السعودية.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "إنها السيادة يا سادة، مع كل احترامي للجيولوجيين والجغرافيين وراسمي الخرائط، وللمؤرخين والقانونيين والديبلوماسيين، بل ومع احترامى للجيش ولأهميته كعصب رئيسي من أعصاب الدولة، وللأمن ودوره في حماية المجتمع، ولكل أصحاب التخصصات الأخرى في كل المجالات، إلا أن أمور السيادة لا يجوز أن يقررها أي من هؤلاء وحده".

 

وتابع: "بالطبع يمكنهم الإدلاء بآرائهم، والتعبير عن وجهات نظرهم، لكن القرار السيادي يبقى في يد رجال الدولة الذين يعبرون عن إرادة الأمة المصرية وعن مصالحها "العليا"، ثم يكون دور كل التخصصات السابق ذكرها إخراج هذا القرار السيادي لرجل الدولة بشكل مؤسسي متماسك، وهو ما غاب عن قرار التنازل عن السيادة على الجزيرتين للمملكة السعودية".

 

وأضاف: "للأسف، فإنه لا يوجد في دوائر الحكم في مصر من يمكن وصفهم برجال الدولة، هناك رجال أمن، وهناك رجال المؤسسة العسكرية، وهناك رجال الديبلوماسية والقانون، لكن لا يوجد رجال دولة، وليس فى هذا الحكم إهانة لأحد".

 

وواصل: "وأعتقدني قد عبرت عن هذا سابقاً وقت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، إذ قلت وقتها إن المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي قد يكون رجلاً عسكرياً مبرزاً - وهو أمر يقرره العسكريون وحدهم - لكنه لا يملك ملكات ولا سمات ولا قدرات رجل الدولة، فهو لا يملك قراءة صحيحة لأزمة الدولة المصرية، ولا هو طرح – بالتبعية – حلولاً لإخراج مصر من أزمة لم ينجح في تشخيصها".

 

وذكر: "وأعتقدنى - بعد مرور عامين – لم أكن مخطئاً، فهو في كلمته الأخيرة التي برر فيها قراره المشين بشأن الجزيرتين أشار لموقف مؤسسات وخبراء من هنا ومن هناك دون أن يقدم رؤية "رجل الدولة" لهذه القضية، اللهم إلا حديثاً ساذجاً عن الأخلاق والقيم".

 

وأردف: مرة أخرى، فإن قرارات السيادة لا تبدأ مع ما يقول به الجيولوجيون والجغرافيون والمؤرخون والقانونيون والعسكريون والديبلوماسيون، ولا مع ما يقول به غيرهم من أصحاب التخصصات، وإنما هي تنتهس عندهم لصياغتها وتنفيذها لا لصناعتها واختزال القرار السيادى إلى كونه مجرد جملة قضايا فنية، رجل الدولة لا يؤرخ وإنما هو يصنع التاريخ".

 

واختتم: "هذه الكارثة هي بالتأكيد مسؤولية الشعب الذى لم يدرك بعد - في معظمه - أنه جيل من أجيال أمة عظيمة صنعت التاريخ، ولا هو يدرك معنى وأهمية أن يكون القرار السيادي في يد رجل الدولة، فتصور في لحظات فارقة من تاريخه أن منصباً خطيراً كمنصب رئيس الدولة يمكن أن تتحكم في اختيار من يشغله اعتبارات العاطفة وانفعالات اللحظة".

وأعلن مجلس الوزراء الأسبوع الماضي على لسان متحدثه الرسمي حسام القاويش تبعية جزيرتي "تيران" و"صنافير" الواقعتين بالبحر الأحمر للسعودية وفقًا لاتفاقية ترسيم الحدود بين البلدين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان