رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| «الكعك البيتي».. «لمة للعيلة» وفرحة للأطفال

فيديو| «الكعك البيتي».. «لمة للعيلة» وفرحة للأطفال

أخبار مصر

سيدة تخبز كعك العيد بالغربية

في المحلة

فيديو| «الكعك البيتي».. «لمة للعيلة» وفرحة للأطفال

ماهر العطار 24 يونيو 2017 10:00

وسط حالة من البهجة والمرح، جلس عدد من السيدات الريفيات يتفنن في عمل كعك العيد، احتفالا بعيد الفطر 2017.

 

ففي حي الجمهورية التالبع للمحلة الكبري، بمحافظة الغربية، النساء يتنافسن في كعك العيد أيهن أطيب مذاقًا، وأمام المخابز البلدية يتجمع الأطفال بـ «صيجان الكعك» يتبارون في تسليمها لعمال المخبز، وتسلمها جاهزة للأكل في آخر اليوم.

 

كاميرا "مصر العربية" رصدت فرحة الأسر بالغربية بـ "كعك العيد"، فيما أكدت سيدات أنهن يتفاخرن بصنع الكعك البيتي، ويرون أنه أفضل صحيا وأوفر ماديا كما يمثل فرحة خاصة بالنسبة للكبار والصغار.

 

تقول "أم رامي" ربة منزل: اعتدت على صنع كعك العيد في البيت وبنجهز كل حاجة معانا أجلس أنا ومجموعة من جيراني على الطبلية وبنفضل التواجد أمام المخبز ربما نحتاج نصائح بعض العاملين بالمخبز لأنهم أكثر خبرة و نجهز الحشوة من الجوز واللوز والفستق والملبن والمكسرات، وكل واحدة تصنع الشكل الملائم لها في صينية خاصة.

 

وأضافت "أم ضحي" ربة منزل أن أجمل شيء في عمل الكعك، هو الونسة، وشقاوة الصغار ولعبهم بالعجين والدقيق، اللي يعمل حصان واللي تعمل عروسة، واللي يعمل نجمة وأشكال أخرى مختلفة.

 

وأكدت أن "لمّة" العيلة حول مائدة واحدة لعمل الكعك والبسكويت وفرحة الأولاد بحمل «الصيجان»  لها مذاق خاص وربنا مايقطع لنا عادة رغم الجهد والتعب اللى بنشوفه فى اليوم ده، لكن فرحة عيال اولادى وتنطيطهم حواليّا بتهون عليّا أى حاجة

 

العم "مصطفى" صاحب مخبز يقول: "زى اليومين دول كده ماكناش بنريّح رجلينا بسبب الزحمة ونفضل طول اليوم ما بين العجن والتسوية والبيع للناس، لكن دلوقتى كل فين وفين لما ييجى زبون ياخد حاجة.

 

وتابع قائلا: انضرب سوق الكعك الجاهز خلاص بسبب زيادة الاسعار الكعك بيبدأ من 30 لـ50 جنيه للكيلو، والبسكويت من 40 لـ55 جنيهًا والبيتى فور من 40 لـ60 جنيهًا والغريبة من 45 لـ55 جنيهًا" الاعتماد الاكثر أصبح مرتبط فقط  بقيام بعض السيدات اللاتى يتوجهن إليه لتسوية البسكويت والكعك، حيث تفترش السيدات أرضية المخبز وبجواره ومعهن «العجينة» الخاصة بهن، إذ يقمن بتقطيعها ورصها فى الصيجان، وتركنها لتسويتها خاصة ان موقع المخبز يمتاز بأنة في احد الاحياء الشعبية.

 

شاهد الفيديو..

 

 

 

 

 

عيد الفطر
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان