رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 صباحاً | الاثنين 28 مايو 2018 م | 13 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

القبض على ناشطة رفعت لافتة «تيران وصنافير مصرية» بالإسماعيلية

القبض على ناشطة رفعت لافتة «تيران وصنافير مصرية» بالإسماعيلية

أخبار مصر

القبض على ناشطة رفعت لافتة "تيران وصنافير مصرية" بالإسماعيلية

وحبس معارضين للاتفاقية بمحافظات القناة

القبض على ناشطة رفعت لافتة «تيران وصنافير مصرية» بالإسماعيلية

ألقت أجهزة الأمن بالإسماعيلية، اليوم الجمعة، القبض على مؤسسة حركة الضغط الشعبي نسرين المصري أثناء قيامها برفع لافتة مدون عليها تيران وصنافير مصرية بميدان الممر بالإسماعيلية، وتم احتجازها بقسم شرطة ثاني بالإسماعيلية.

 

وفي سياق متصل قررت نيابة الإسماعيلية حبس الناشط "أسامة سانتوس" 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامه بإهانة رئيس الجمهورية والدعوة لتظاهرات إحتجاجية مناهضة لاتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية.

فيما أصدرت نيابة الإسماعيلية قرارًا بحبس محمد كالوشا ومحمد الشواف 15 يومًا على ذمة التحقيقات لاتهامهما بإهانة رئيس الجمهورية والدعوة لتظاهرات احتجاجية.

 

وفي بورسعيد قررت نيابة شرق بورسعيد حبس إسراء فهيد وعبده زيتونة ومحمود نجيب 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامهم بإثارة الشغب وإهانة رئيس الجمهورية والدعوة للتظاهر.

 

وأمس الأول الأربعاء، وافق البرلمان على اتفاقية تيران وصنافير، وهو ما أثار موجة غضب كبيرة، دعت على إثرها قوى سياسية، انضمت إليها جماعة الإخوان، للتظاهر اليوم الجمعة، بميادين الجمهورية؛ تعبيرًا عن غضبهم عمَّا يسمونه "بيع الجزيرتين".
 
وأثارت هذه الاتفاقية موجة غضب واسعة، ومنها المظاهرات التي شهدتها البلاد في 15، و25 أبريل من العام الماضي، عرفت باسم "مظاهرات الأرض"؛ احتجاجًا على قرار الحكومة المصرية في الشهر ذاته بـ"أحقية" السعودية في الجزيرتين بموجب اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود.
 
ودشَّن ناشطون حملات إلكترونية عديدة رفضًا لما يقولون إنَّه "تفريط في الأرض"، وهو ما ردَّ عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي - في حديثٍ له: "لم نفرط في حقٍ لنا.. وأعطينا الحق لأصحابه".
 
ويدافع البرلمان عن حقه في مناقشة الاتفاقية، فقال عضو اللجنة التشريعية بالمجلس صلاح حسب الله إنَّ المجلس هو صاحب الحق الوحيد في مناقشة أي اتفاقيات مهما كان المسمى وفقًا للدستور.
 
وأضاف حسب الله، في تصريحات لـ"CNN بالعربية"، أنَّ مناقشة القضية في مجلس النواب لا تتضارب مع الأحكام الصادرة بالقضية، موضحًا أنَّ الحكم بين السلطات هو الدستور، والذى يعطى مجلس النواب الحق في مناقشة أي اتفاقيات توقعها الحكومة وفقًا للمادة 151.
 
وكانت محكمة القضاء الإداري، قد أصدرت يوم 21 يونيو من العام الماضي، حكمًا ببطلان الاتفاقية، ثم أصدرت المحكمة الإدارية العليا يوم 16 يناير الماضي، حكمًا برفض طعن الحكومة على حكم البطلان، إلا أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، أصدرت حكما في 2 أبريل الماضي ببطلان حكم الإدارية العليا، وسريان الاتفاقية.
 
كما أوصت هيئة مفوضي المحكمة الدستورية العليا، برئاسة المستشار دكتور طارق شبل، أمس الخميس، بعدم قبول منازعتي التنفيذ المقامتين من هيئة قضايا الدولة، نائبة عن الحكومة، لوقف تنفيذ حكم محكمة القضاء الإدارى الصادر ببطلان الاتفاقية، وأوصت كذلك باستمرار تبعية "تيران وصنافير" للسيادة المصرية.
 
وحدَّدت المحكمة الدستورية العليا، جلسة 30 يوليو المقبل لنظر منازعتي التنفيذ.
 
وفي تقريرها، قالت هيئة المفوضين إنَّ الأحكام التي أصدرتها المحكمة الدستورية العليا بشأن أعمال السيادة، والتي استندت إليها "قضايا الدولة" في منازعتي التنفيذ لوقف تنفيذ حكم القضاء الإداري، واعتباره عقبة أمام تنفيذ أحكام "الدستورية" لا علاقة لها باتفاقية ترسيم الحدود، وأنَّها تتعلق بنصوص دستورية أخرى.
 
وكانت "قضايا الدولة" قد قالت - في منازعتي التنفيذ - إنَّ حكم القضاء الإدارى عقبة أمام تنفيذ أحكام سابقة أصدرتها المحكمة الدستورية العليا في شأن أعمال السيادة، وطالبت بوقف تنفيذ حكم القضاء الإداري.

 

 

تابع أخبار مصر

 

 

اتفاقية تيران وصنافير بالبرلمان
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان