رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جارديان: سوريا.. أول اختبار لبولتون كمستشار للأمن القومي

جارديان: سوريا.. أول اختبار لبولتون كمستشار للأمن القومي

صحافة أجنبية

جون بولتون مستشار ترامب للأمن القومي

جارديان: سوريا.. أول اختبار لبولتون كمستشار للأمن القومي

بسيوني الوكيل 10 أبريل 2018 15:47

"سوريا تقدم لجون بولتون أول اختبار كمستشار أمن قومي لترامب".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جارديان" البريطانية تقريرا حول ردة الفعل المتوقعة لبولتون من هجوم الكيماوي الذي تعرضت له بلدة دوما بالغوطة الشرقية السبت الماضي

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في 22 مارس الماضي تعيين بولتون مستشارا للأمن القومي خلفا لهربرت ماكماستر.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم :" بينما كان ترامب يحذر يوم الاثنين من رد عسكري أمريكي قريب على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، كان رئيس فريقه للأمن القومي جالسا خلفه مباشرة، يُذكر شاربه الأبيض الشائك بالحروب الأمريكية السابقة".

 

وذكرت الصحيفة أن بولتون كان واحدا من حفنة من الصقور الذين قادوا بعثة إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن في أفغانستان والعراق، لافتة إلى أن هذه الصراعات لا تزال مستمرة بينما تصدر بولتون المشهد السياسي مجددا.

 

وقالت الصحيفة إن :" أول أيام عمله كمستشار أمن قومي لترامب كان متركزا في جبهة جديدة، وكان السؤال المطروح هو كيف نعاقب النظام السوري وداعميه بسبب الاستخدام المزعوم لغاز سام في ضواحي دمشق الشرقية الخاضعة لسيطرة المتمردين؟".

 

ورافق بولتون أمس الرئيس في اجتماع لجنرالات الولايات المتحدة وذلك لمناقشة الرد الأمريكي على الرد الأمريكي على هجوم الغاز السام السوري.

وعلق ترامب قائلا :" "لقد تم اختياره اليوم كأول يوم له. لذلك أيها الجنرالات أعتقد أن حضوره جاء في اليوم المناسب"، قبل أن يتوجه لبولتون قائلا:" لكن من المؤكد أنك ستجد هذا شيقا جدا".

 

وظل بولتون مدافعا عن استخدام القوة العسكرية الأمريكية طوال مسيرته كمحامي تحول الناشط في السياسة الخارجية، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يظهر جوده بجانب ترامب غرائز الرئيس الأمريكي التي تجلت في أبريل من العام الماضي، للرد بضربات جوية على الخسائر الهائلة في الأرواح جراء استخدام الأسلحة الكيميائية.

 

وعن هذا تقول جوليان سميث، العضو البارز في مجلس الأمن القومي للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ومديرة برنامج الأمن عبر الأطلسي في مركز الأمن الأمريكي الجديد حاليا: "بولتون بالتأكيد لا يخجل من استخدام القوة العسكرية".

وتضيف:" السؤال هو إلى أي مدى يريد أن يدفع الرئيس إلى طريق سيخوص فيها تصعيدا ضد روسيا وإيران وسوريا؟".

 

ورأت أنه "يجب عليه عمل توازن بين رغباته الشخصية ورئيس يريد أن يظهر أنه سيكون هناك ردا على استخدام الأسلحة الكيميائية، ولكن لا يريد التزاما مدته 10 سنوات في سوريا. وليس لديه ولا لدى ترامب خطة بشأن ماذا يجب أن يفعل في سوريا".

 

ولقي أكثر من 40 شخصا مصرعهم في هجوم كيميائي وقع السبت في مدينة دوما التي تحاصرها قوات النظام السوري، حسب منظمة الخوذ البيضاء والجمعية الطبية السورية الأميركية.

وأدان الرئيس دونالد ترامب الهجوم الكيميائي، وتعهد بأن يدفع القائمون على هذه الفظاعة ثمنا باهظا.

وسرعان ما رجح البعض أن يتخذ الرئيس قرارا بضرب أهداف في سورية على غرار ما حدث بعد جريمة خان شيخون التي ارتكبها النظام السوري قبل عام، حين دكت صواريخ أميركية قاعدة الشعيرات في حمص.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان