رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

 «تويتر» يعاقب روسيا.. الموقع يحظر إعلانات «روسيا اليوم وسبوتنيك» وموسكو تتوعد

 «تويتر» يعاقب روسيا.. الموقع يحظر إعلانات «روسيا اليوم وسبوتنيك» وموسكو تتوعد

العرب والعالم

 «تويتر» يعاقب روسيا.. الموقع يحظر إعلانات «روسيا اليوم وسبوتنيك» وموسكو تتوعد

 «تويتر» يعاقب روسيا.. الموقع يحظر إعلانات «روسيا اليوم وسبوتنيك» وموسكو تتوعد

إنجي الخولي 27 أكتوبر 2017 07:49

حظرت شركة تويتر التي تدير موقع التواصل الاجتماعي،  نشر إعلانات من حسابات تتبع تلفزيون "روسيا اليوم" ووكالة الإعلام "سبوتنيك"، ردًا على تقرير أجهزة المخابرات الأمريكية الذي أكد أنهما حاولتا التدخل بانتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

وقالت "تويتر"، ومقرها سان فرانسيسكو، في بيان غير موقّع على موقعها على الإنترنت، إن التدخل في الانتخابات "أمر لا نريده" على موقع التواصل الاجتماعي، وإنها أجرت تحقيقها الخاص بشأن الوسيلتين الإعلاميتين.


وقالت: "لم نتخذ هذا القرار بسهولة.. ونتخذ تلك الخطوة الآن في إطار التزامنا المستمر بالمساعدة في حماية نزاهة تجربة المستخدم على (تويتر)" ، بحسب "رويترز".


وأضافت الشركة أنها ستوجه ما يقدر بنحو 1.9 مليون دولار ربحتها من إعلانات "روسيا اليوم" منذ عام 2011 للتبرع "دعماً لأبحاث خارجية بشأن استخدام (تويتر) في الأنشطة المدنية والانتخابات".

وأشارت الشركة إلى أنها ستسمح للمؤسستين بمواصلة استخدام حساباتهما غير الإعلانية على موقعها بما يتسق مع القواعد المتبعة.


روسيا: سنرد على القرار
 

ونددت "روسيا اليوم" و"سبوتنيك" بالقرار، وقالتا إن "تويتر" حث على الإنفاق على الإعلانات، في حين قالت وزارة الخارجية الروسية إن الحظر كان نتيجة لضغوط من الحكومة الأمريكية وإنها تعتزم الرد على ذلك الإجراء.


وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن روسيا قالت إنها ستردّ على قرار "تويتر"، والذي وصفته بأنها انتهاك لقوانين دولية ومحلية تكفل حرية التعبير.


ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية الروسية قولها، إن القرار كان خطوة عدائية أخرى تهدف إلى عرقلة عمل وسائل الإعلام الروسية في الولايات المتحدة وجاءت نتيجة ضغط من أجهزة استخبارات أميركية.

 

ومن جانبها ، قالت "روسيا اليوم" على موقعها بالإنترنت، إنها لم تشارك على الإطلاق في أي أنشطة غير قانونية على الإنترنت، ولم "تتبع قط أجندة للتأثير على الانتخابات الأميركية عبر أي منصات بما يشمل (تويتر)".

 

وقالت وكالة سبوتنيك للأنباء، على موقعها بالإنترنت، إن خطوة "تويتر" مؤسفة، "خاصة الآن بعد أن تعهدت روسيا باتخاذ إجراءات انتقامية ضد وسائل إعلام أميركية".

 

وأعربت رئيسة تحرير وكالتي "آر تي" و "روسيا سيغودنيا"، التي تعتبر "سبوتنيك" جزءا منها، مارغاريتا سيمونيان، عن أسفها إزاء قرار موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بحجب الإعلانات على الصفحات التابعة لـ "سبوتنيك" و"آر تي"، ولم تستبعد إمكانية إقدام الجانب الروسي على اتخاذ تدابير ردية.


1800 تغريدة روسية 

 

وكان موقع تويتر للرسائل القصيرة قد قال أن شبكة "روسيا اليوم" موّلت نحو 1800 تغريدة لدعم الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب أثناء حملته الانتخابية العام الماضي. يأتي هذا في ظل موجة من الانتقادات تتعرض إليها مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص تحولها إلى منصات لحملات دعائية دعمتها روسيا بهدف تمكين الرئيس الأمريكي الحالي من سدة الحكم.

ويحقق الكونجرس الأمريكي ومدع خاص في احتمال تدخل روسي في الانتخابات.
 

وكتب تويتر على مدونته الرسمية الخميس أن "روسيا اليوم": "أنفقت 274 ألف دولار على مضامين رعتها في الولايات المتحدة في 2016".


وأضاف أن الحسابات الثلاثة للشبكة الإعلامية الروسية "روجت 1823 تغريدة كانت تستهدف بالتأكيد أو على الأرجح السوق الأمريكية"، موضحا أن "هذه الحملات كانت تستهدف مستخدمين مشتركين بحسابات وسائل إعلام تقليدية وتبرز التغريدات المتعلقة بالأحداث الراهنة".


"فيس بوك" يكشف عن حسابات روسيا 


وكان موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي أعلن أنه كشف حسابات فعلية من روسيا استخدمت في نشر رسائل ذات طابع سياسي عبر شراء مساحات إعلانية على الشبكة. وقالت المجموعة التي أنشأها مارك زاكربرغ أنها ستقدم إلى الكونغرس محتويات هذه الرسائل.
 

وقال تويتر  إنه "من أصل حوالى 450 حسابا رصدها فيس بوك في إطار تحقيقاته (الداخلية)، توصلنا إلى أن 22 منها كانت لديها حسابات مطابقة على تويتر"، مؤكدا أنه علق هذه الحسابات. وتابع "انطلاقا من هذه الحسابات، وجدنا 179 حسابا إضافيا مرتبطة بها" وتم إغلاق بعضها.

وأوضح تويتر أنه تقاسم هذه المعلومات مع لجنتي التحقيق في مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين اللذين استمعوا إلى أحد مسؤولي الموقع الخميس.

وقال الموقع إنه يعمل من أجل كشف الرسائل التي توضع عبر أنظمة آلية (بوتس) يشتبه بأنها أغرقت الشبكة برسائل هدفها التأثير على جزء من الرأي العام.
 

دراسة تثبت انتشار رسائل مضللة
 

من جهة أخرى، كشفت دراسة نشرتها جامعة أوكسفورد البريطانية الخميس  عددا من الرسائل التي تهدف إلى التضليل نشرت على تويتر عبر هذه الأنظمة الآلية خلال الانتخابات الرئاسية وكانت موجهة إلى بعض الناخبين.
 

وقالت الدراسة إنه في الأيام التي سبقت الاقتراع "تلقى مستخدمو تويتر عددا من المضامين المضللة أو التي تسبب الانقسام أو المرتبطة بنظرية المؤامرة أكثر من الرسائل الصادرة عن وسائل إعلام محترفة".

وأضافت أن هذه المحتويات استهدفت بشكل أساسي مستخدمين في ولايات أمريكية تشهد منافسة حادة بين الحزبين وتسمى الولايات "المتأرجحة" مثل نيوهامشير وفلوريدا.
 

واعترض تويتر على هذه الدراسة ، مؤكدا في رسالة إلكترونية أن الدراسات التي قامت بها أطراف خارجية حول الأنظمة الآلية والتضليل عبر تويتر "خاطئة دائما تقريبا وغير دقيقة منهجيا"، خصوصا لأن 2 بالمئة فقط من التغريدات يمكن تحديد مصدرها الجغرافي.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان