رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بعد تقريرها عن حقوق الإنسان.. البرلمان: «بي بي سي» إخوان

بعد تقريرها عن حقوق الإنسان.. البرلمان: «بي بي سي» إخوان

الحياة السياسية

أورلا جيورين مراسلة بي بي سي

نائب: التقرير مدفوع الأجر

بعد تقريرها عن حقوق الإنسان.. البرلمان: «بي بي سي» إخوان

محمود عبد القادر 26 فبراير 2018 16:41

انتقد أعضاء مجلس النواب تقرير هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الذي أصدرته مؤخرا الخاص بأوضاع حقوق الإنسان في مصر، ووصفوه بالكاذب، موضحين أنه يخدم العناصر الإرهابية في سيناء.


 

وأعدت (أورلا جيورين) مراسلة شبكة هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، فيلما وثائقيا  منذ أيام عن التعذيب و الاختفاء القسري في مصر، لكنه أثار جدلا واسعا حوله خاصة بعدما أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانا رفضت فيه ما جاء في بي بي سي" target="_blank">تقرير بي بي سي.


وأكد النواب أن مصر دولة قانون لا يوجد بها اختفاء قسرى أوتعذيب داخل السجون كما تدعى (بي بي سي) فى تقريرها، مشيرين إلى أن التقرير أدان هيئة الإذاعة البريطانية و ليس لمصر، فهو لم يقدم اثباتات على وجود حالات اختفاء قسرى داخل السجون المصرية.


وقال النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب، إنه كلما اقترب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية المزمع التصويت عليها في مارس المقبل، والنجاحات الكبيرة التى يحققها الجيش والشرطة فى العملية سيناء 2018، كلما ازدادت الحملة التي وصفها بـ"المسعورة" ضد مصر وقائدها وشعبها، على حد تعبير النائب.


ووصف عابد تقرير (بي بي سي) بـ"الكاذب"، موضحا أن لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب زارت العديد من السجون وأقسام الشرطة بشكل مفاجىء ولم ترصد ولو حالة واحدة لانتهاك حقوق الإنسان حتى ولو باللفظ وليس التعذيب كما جاء فى هذا التقرير من سموم وأكاذيب وافتراءات قائلا:" التقرير كذب مفضوح ولا أساس له من الصحة على أرض الواقع"، على حد قوله.


واتفق معه النائب شريف الورداني أمين سر لجنة حقوق الإنسان، مؤكدا أن التقرير مغلوط ويأتى في إطار الحرب التي وصفها بـ"القذرة" ضد النجاحات التى حققتها مصر فى حربها ضد الإرهاب، مشيرا إلى أن الـ" بي بي سي" لها توجه معادٍ للدولة المصرية وهذا أمر واضح فى التقارير التى تقدمها عن الاوضاع فى مصر.



في السياق ذاته، قال أمين مسعود عضو مجلس النواب بائتلاف دعم مصر بالبرلمان إن كل ماجاء فى تقرير هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن الأوضاع السياسية وحقوق الإنسان فى مصر لا أساس له من الصحة وكله "كذب"، مؤكدا أن هيئة الإذاعة البريطانية أصبحت المتحدث الرسمي والناطقة بلسان حال جماعة الإخوان.


وأضاف مسعود: "جماعة الإخوان وتنظيمها الدولي وجميع التنظيمات الإرهابية والتكفيرية التى خرجت من رحم هذه الجماعة أصيبوا بالهوس والجنون وخيبة الأمل بعد التأييد الشعبي الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسى إضافة إلى نجاح الجيش والشرطة فى " سحق " الارهابيين فى ضوء العملية سيناء 2018.


 

من جانبه قال رئيس لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، طلعت السويدى، إن كل ماجاء فى هذا التقرير لا أساس له من الصحة ويوحى أن هيئة الإذاعة البريطانية أصبحت أداة فى يد جماعة الإخوان، قائلا:"لا يمكن لهيئة الإذاعة البريطانية أن تبث مثل هذا التقرير الكاذب إلا إذا كان مدفوعا أجره وبمبالغ كبيرة".


فيما وصف عبد الرحيم علي عضو مجلس النواب التقرير بـ"غير المهني" وينطوي على تناقضات وانحياز سلبى، وانتهاك لكل المعايير المهنية في مجال الصحافة والإعلام والتي يفترض أن تكون هيئة الإذاعة البريطانية أول من يلتزم بها.


وأكد "علي" في تعليقه بأن هذا التقرير " مفبرك " من أوله الى آخره وهو مدفوع الأجر لأنه لم يعتمد على معلومات أو مصادر حقيقية سواء فيما احتواه عن حالات الاختفاء القسرى ، مدللا على حديثه بأن هذا التقرير تحدث عن محامين ونشطاء حقوق الإنسان وسجناء سابقين دون أن يحدد هوية أيا منهم.

 


بينما طالب محمد الكومي نائب المصريين الأحرار، المواطنين بالنزول والمشاركة في الانتخابات وعدم الانصياع إلى مثل مثل هذه التقارير التي وصفها بالمكائد ، لتفويت الفرصة على المتربصين بمصر ودعم القيادة السياسية الحالية برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، على حد قوله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان