رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حوار| رجب حميدة: سامي عنان أبلغنا بموافقته على قرار ترشيحه لـ«الرئاسة»

حوار| رجب حميدة: سامي عنان أبلغنا بموافقته على قرار ترشيحه لـ«الرئاسة»

الحياة السياسية

عنان ورجب حميدة

وجمع التوكيلات يبدأ غدا

حوار| رجب حميدة: سامي عنان أبلغنا بموافقته على قرار ترشيحه لـ«الرئاسة»

ترشح رئيس الأركان الأسبق يجعل نتائج الانتخابات غير مشكوك فيها

أحلام حسنين 12 يناير 2018 13:39

بشكل مفاجئ أعلن حزب مصر العروبة ترشح الفريق سامي عنان للانتخابات الرئاسية، ولكن سريعا ما عاد سامي بلح الأمين العام للحزب ليقول في تصريحات صحفية، إن الفريق لايزال يفكر في هذا الأمر

 

هذا التضارب في التصريحات أثار حالة من الجدل والتساؤلات حول موقف عنان من الترشح، وهل سيتراجع كما فعل الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق أم سيستمر في السباق الانتخابي؟

 

 

رجب هلال حميدة ، أمين عام سياسات حزب مصر العروبة الذي يترأسه عنان ، أكد أن الفريق وافق على قرار الهيئة العليا للحزب بترشحه للانتخابات الرئاسية، وسيعقد قريبا مؤتمرا صحفيا بنفسه للإعلان عن قراره بشكل نهائي

 

 

وأضاف حميدة، في حوار لـ"مصر العربية"، أن الفريق إذا قرر الترشح بشكل نهائي فلن يتراجع عن ذلك، وسيكون لديه برنامج قوي يخوض به السباق الانتخابي، مؤكدا أن ترشحه سيعطي زخما للعملية الانتخابية ويجعل النتائج المعلنة غير مشكوك فيها، وإلى نص الحوار.. 

 

 

بداية ما وراء الإعلان المفاجئ عن ترشح الفريق سامي عنان للانتخابات الرئاسية؟ 

 

ما حدث تحديدا هو أن الهيئة العليا لحزب مصر العروبة الذي يتزعمه الفريق، وهي أعلى مستوى تنظيمي، اجتمعت وناقشت موقف الحزب من الانتخابات الرئاسية، وقررت بالإجماع اختيار عنان ليكون مرشحا للحزب في هذه الانتخابات.

 

 

وماذا عن موقف عنان نفسه مما أجمعت عليه الهيئة العليا للحزب

الأمين العام للحزب بصفته المسؤول عن إبلاغ القرارات، أبلغ الفريق بصفته زعيم الحزب، وهو وافق على القرار، ومن ثم تبعه إجراء لاحق بالإعلان عما انتهت إليه الهيئة العليا وما انتهى إليه سامي عنان من الموافقة على قرار الهيئة العليا

 

 

ومن ثم قام سامي بلح، الأمين العام للحزب، بنشر القرار على صفحته وعلى صفحة الحزب على الفيس بوك، وتواصلنا مع الإعلام وشرحنا الأمر تماما

 

 

 

ومتى يعلن الفريق سامي عنان ترشحه بشكل رسمي؟ 

الحزب سيعقد مؤتمرا صحفيا خلال أيام، في الغالب سيكون غدا السبت في مقر الحزب، يحضره الفريق عنان ليعلن بنفسه عن قراره النهائي بشأن الترشح للانتخابات الرئاسية، وكافة التفاصيل المرتبطة بهذا القرار

 

 

ولكن "بلح" قال في تصريحات صحفية إن عنان لايزال يفكر في الترشح..فما تعليقك؟

 

 

في الحقيقة أن الهيئة العليا للحزب تواصلت مع سامي عنان وهو وافق على قرارها، ولكنه سيتخذ القرار النهائي بنفسه وسيعلنه قريبا

 

 

وحال قرار عنان بالترشح هل ستكون  الفترة الزمنية كافية لاستيفاء الشروط والتوكيلات؟ 

 

 

الفترة الزمنية المطلوبة لجمع التوكيلات الخاصة بالمترشحين محدودة جدا، وتتطلب أن نتخذ مثل هذه القرارات بسرعة والترتيب لها يكون بشكل أسرع، لذلك سيعلن الفريق موقفه قريبا جدا

 

 

وهل يمكن أن يتراجع عنان في النهاية عن الترشح كما فعل الفريق أحمد شفيق؟ 

لا أتوقع أن يحدث أية ضغوط على الفريق سامي عنان، وهو تراجع من قبل عن الترشح للرئاسة في انتخابات 2014، لأن الدولة وقتها كانت تمر بظروف استثنائية في مقدمتها عدم الاستقرار الأمني والسياسي لذلك غلب مصلحة الوطن فوق رغبته

 

 

ولكن بعد أن استقرت الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في مصر إلى حد كبير، وأصبحت هناك علاقات جيدة على المستوى الإقليمي والدولي، أصبح لابد من أن يمارس الفريق وغيره من الراغبين في الترشح دورهم السياسي ونتمتع بالممارسة الديمقراطية السليمة ﻷن المناخ تغير كثيرا.

 

 

ولا أتوقع أن يتراجع الفريق عن الترشح إذا قرار هذا بشكل نهائي، إلا إذا كان هناك حائل قانوني فيما يتعلق بالجانب الخاص بعدد التوكيلات المطلوبة لاستيفاء شروط الترشح

 

هل هناك صعوبة في جمع عدد التوكيلات؟

 

وارد أننا لا نستطيع جمع 25 ألف توكيل من 15 محافظة في أيام محدودة، ولكن إذا قرر الفريق ترشحه بشكل نهائي سنفعل كل ما بوسعنا لنقضي على هذه الإشكالية ونحقق كافة شروط الترشح

 

 

وبالفعل الأمين العام للحزب أصدر توجيهات لأمناء المحافظات للبدء، من غدا السبت، في جمع التوكيلات من المواطنين بالمحافظات.

 

 

كما أنه هناك أقل من 100 نائب لم يوكلوا أحد للترشح، ويمكنا التواصل معهم للحصول على تزكية لترشيح عنان للرئاسة، وهذا حق قانوني ودستوري

 

 

منذ إعلان الحزب قراره بترشيح عنان للرئاسة وهناك هجوم إعلامي ضده..كيف ترى هذا الهجوم ؟ 

 

هذا أمر متوقع والهجوم عليه شيء طبيعي واعتدنا عليه كلما ثار أمر ترشح عنان للرئاسة، ولكن على هؤلاء المتسلقين والسفهاء الذين يهاجمون كل من يحاول دعم العملية السياسية أن يتوقفوا عن هذا الأسلوب غير المقبول، لأن الفريق لا يمكن أن يكون ضد الدولة أو يعمل ضد استقرار وأمن البلد، فهو رجل عسكري وكان رئيس أركان القوات المسلحة.

 

 

هؤلاء لا يدركون أن وجود مرشح قوي يخوض السباق الانتخابي يعطي زخما للانتخابات وللعملية السياسية ويمثل قوة للدولة، وستكون النتائج المعلنة نتائج لا يمكن أن يشكك فيها أحد، ويكون الرئيس متمتع بقوة وثقة واعتراف دولي حقيقي

 

 

ولكن هل لدى عنان برنامج يخوض به سباق الانتخابات الرئاسية؟ 

 

بالتأكيد سيكون له برنامج قوي، فهو متابع دقيق لكل الأمور على الساحة المصرية سواء المتعلقة بالسياسة أو الاقتصاد أو المشاكل الاجتماعية مثل الصحة والتعليم وغيرهم، وكذلك ما يدور على الساحة الإقليمية أيضا، كما أن لديه خبراء من الممارسين للعمل السياسي والاقتصادي ويستطيعون أن يقدموا إليه برنامجا قويا ويترك الاختيار للشعب في النهاية

 

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان