رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية
من يهدم الدولة؟

ساحة الحرية

عبد المنعم السخاوي

من يهدم الدولة؟

عبد المنعم السخاوي 10 يناير 2016 11:03

كالعادة.. كلما نطق أحد بالحق وانتقد الفساد والفشل وسوء الإدارة انقضّ عليه الجميع تارة بالسباب وتارة بالاتهامات السفيهة بالخيانة والعمالة.. وكأن كلمة الحق أصبحت سُبَّة في جبين الإنسانية واستحق صاحبها الرجم بالحجارة أو الرمي بالسهام..

وما يحزنني هنا السهام الصديقة التي أطلقها بعض المنادين بالحرية والعدالة الاجتماعية وإرساء قواعد الدولة المدنية.. نعم أخطأ حمدين صباحي من قبل في حق ثورة يناير ولكنه لم يَكْفُر بها.. أخطأ الدكتور حازم عبد العظيم من قبله وعاد واستدرك خطأه وأراح ضميره وأقر بما يدور في الخفاء من سوء إدارة، وباحَ لنا علي الملأ بما يعرضه ويعرض أبناءه لأبشع انتقام من قومٍ فقدوا صوابهم، وظنوا أن عجلة الزمن توقفت عندما قتلوا وحرقوا وسجنوا وسحلوا ولم يحاسبهم أحد بل مستمرون في مخطط هدم الدولة نعم هدم الدولة بلا شك..

ولم لا ومنهم من ينافق ليل نهار ويغير آراءه تبعًا لحالة الطقس ومن يجلس على سدة الحكم ومنهم من أدمن العبودية وطاعة الأوامر وإطلاق اتهاماته الساقطة دون رقيب أو حسيب على أطهر شباب مصر من صناع ثورة يناير المجيدة بالعمالة والخيانة وتعمد هدم الدولة..

من يهدم الدولة بالله عليكم.. هل يصح أن يُتهم بهدم الدولة من حلم بالعدل والمساواة والكرامة أم من يستمر في كذبه ونفاقه وتقبيله لحذاء الحاكم أيًا كان ! من يحاول هدم الدولة التي تتمتع بالرياح الشمالية الغربية والمسماة بأم الدنيا؟ هذا المحافظ اللواء أم المهندس والطبيب وأستاذ الجامعة الذين يقبعون الأن خلف الأسوار  في انتظار الموجة الثورية الثالثة التي لا أمل فيها الآن في ظل هذا القمع والذل الذي يعيشه المصريين؟

من يهدم الدولة بالله عليكم.. حملة الماچستير والدكتوراه الذين تم تفريقهم بالعصا أم الإعلامي الفاسد واللواء خبير الرياح الشمالية الغربية والمسئول المنتفع واللواء الكفتجي والقاضي العنصري والضابط المريض مرض العظمة ورجل الأعمال الفاسد والمدرس عديم الضمير والمحامي الخائن للأمانة المدافع عن الفاسدين مقابل المال ؟أسئلة كثيرة لا أجد إجابة لها سوى أننا نعيش زمن الروبيضة ونتنفس الكذب كما نتنفس الهواء ويأكل الكثيرون الميتة بعد أن نصبوا أنفسهم مدافعين عن الوطن وارتدوا عباءة الوطنية وحللوا كل فساد وجهل وانهيار تحليلاً استراتيچيا على الفضائيات وللأسف وجدوا ملايين المغيبين يستمعون لحناجرهم المزعجة وتمثيلهم المتدني وادعاءهم الوطنية..

من يهدم الدولة يا سادة إذن ؟ لقد جفّ القلم وامتلأت الصحف بجرائمكم التي تقود مصر إلي حافة الهاوية وحينئذ سندفع جميعاً  فاتورة جرائمكم بينما ستهربون أنتم بملايينكم الحرام علي أقرب عاصمة أجنبية تاركين لنا وطناً بلا أمل في إصلاحه .. وطناً بلا علم، بلا صحة، بلا اقتصاد، بلا أمن، بلا مواطن يشعر بالأمل مستسلماً لمقاديره التعسة التي شارككم بجهله وسلبيته صنعها..

لقد تفتت المجتمع وتناحر وتحول الجاهل فيه إلى عالم والعالم إلي سجين. أقرأ كل يوم آلاف الكلمات الصادقة التي تتوسل نفوسكم الضعيفة وتطالب بأقل الحقوق الإنسانية وأنتم في عالمكم الأخر الذي تظنون بغروركم دوامه ، رافضين النصح والنقد وكل رأي مخالف لعقولكم الفذة التي تقودنا جميعاً إلي الهلاك .. هنيئًا لكم ببرلمان الجهات السيادية الذي أتي بنماذج مضحكة ومشينة  ثار عليها المصريون من قبل ..

هنيئاً لكم إعلام ساقط ينشر الجهل والنفاق والاضمحلال ويزرع الفتنة كل يوم بين المصريين.. كل ما أخشاه هو مزيد من الغرور والغطرسة وادعاء الوطنية واحتكارها من أناس يقودونا جميعاً إلي الهلاك والضحية هي مصر الجميلة التي قبح كل ما فيها علي أيديكم ..

سأواصل النصح والإرشاد أنا وغيري فهذا كل ما نملكه الآن. كلمة حق في وجه سلطان جائر ألا وهي .. أنتم من تهدمون الدولة .. نعم أنتم .. ولم لا وقد أهنتم العالم وخونتم المخلص وأخرستم صاحب الفكر حزيناً علي وطنه. ستنعمون قليلاً وتبكون كثيراً يوم لا ينفع الندم . أفيقوا يرحمكم الله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان