رئيس التحرير: عادل صبري 05:41 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تغيير المحافظين.. ومصباح علاء الدين

تغيير المحافظين.. ومصباح علاء الدين

ساحة الحرية

دكتور علاء عزت

تغيير المحافظين.. ومصباح علاء الدين

دكتور علاء عزت 27 ديسمبر 2015 09:19

 

مع كل تغيير لمحافظي الأقاليم.. تشرئب أعناق مواطني كل محافظة لترقب القادم بمصباح علاء الدين.. بينما تظل كل السيناريوهات غالبًا متكررة بنفس البداية ونفس النهاية مع بعض الاختلافات البسيطة في الحوار والموسيقى التصويرية في التغييرات الإقليمية.. لم يلتفت مواطنو أي إقليم لأنفسهم ويتساءلون: ماذا نريد وكيف نصل لما نحن في حاجة إليه.. كمصلحة إقليم وليس مصلحة شخصية أو فئوية ؟..

لم يجلس عقلاء الإقليم ليتطارحوا فيما بينهم المشاكل الحادة والمزمنة وكيفية إيجاد وتنفيذ الحلول الفعلية بالجهود الذاتية ومن خلال مشاركات الجهات الاستثمارية الإقليمية ثم مشاركة الدولة على مستوى وكلاء الوزارات وعلى مستوى محافظ الإقليم بالمحافظة المنسية..

لم يجلس أعضاء مجلس الشعب القدامى مع أعضاء المجلس المنتخب الحالي مع المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ ليتدارسوا المشاكل والأولويات وخارطة الطريق للأقاليم فى مختلف المجالات وكيفية الوصول لحلول ناجزة ومبتكرة خارج النطاق التقليدي لتناول مشاكل إقليمهم المزمنة والمتأصلة.. لم يجتمع أحد من كبارات رجال الإقليم مع القيادات التنفيذية من ممثلي الوزارات المختلفة بالمحافظة ليتدارسوا ويتفقوا على حلول فعلية لا لتنشر في وسائل التواصل الاجتماعية !!..

الكل يلقي بالآمال على القادم الغريب.. والبعض ينتظر تأصيل مكانته على كرسيه فى ظل العهد الجديد.. والآخرون دائبون على التملق للحصول على مصلحة خاصة او ميزه مستثناة من المحافظ العتيد...وبعضهم الآخر يتصارع باسم النقابات لمصالح فئوية وكثيرا مصالح انتخابية مع انخفاض الشعبية.. ولكنهم كلهم اشتركوا على أن المحافظ يحمل مصباح علاء الدين للإنجازات السحرية في أرض إقليمهم الغنية.. للأسف يجب أن يواجه مواطنو كل إقليم أنفسهم بالحقيقة المنسية/ انتم يا سادة سبب البلية.. أنتم من أهملتم إقليمكم وتنازعتم لمصالحكم وتطاحنتم لغنائمكم وتشرذمتم لفئويتكم الرضية...

أنتم من تصرخ الأرض تحت أقدامكم: كفى دونية ومصالح شخصية.. لم تتحدوا يومًا على خطة تنموية.. لم تجلسوا يومًا بمجلس لتعلوا مصلحة إقليمكم فوق مصالحكم الشخصية.. تحاربون المخلصين والجادين والمتفردين من ذويكم لصالح الفسدة والقلة المنحرفة وتجلسوا بعدها تندبون حظكم بعد معرفتكم بحقيقة أفعالكم المزرية..

لم تعطوا صورة إيجابية عن أنفسكم وإقليمكم وأهاليكم أمام الغريب الحاضر لإقليمكم ليعلم أصالة الشعب المنسية.. لا ليتقاذفكم بعضكم ببعض وتظل نفس الموسيقى التصويرية لنفس السيناريو المتكرر في الخلفية.. إن أردتم الصلاح والتقدم والرقى لإقليمكم واهاليكم.. فعليكم بتغيير أنفسكم والالتفاف حول برنامج يتم وضعه بمتخصصين مخلصين من أبناء إقليمكم فى مختلف المجالات وبخاصة الخدمية .. يتناول سبل النهوض به وتحسين خدمته بم يلائم أبناء إقليمكم ليكون فى خطة ومتابعه وثواب وعقاب تتكون من مرحلة آنية ومتوسطة وطويلة محدد كل منها بفترة زمنية...

حاسبوا أنفسكم ماذا قدمتم لإقليمكم...كفاكم ظلم للأرض التي نشأتم عليها واكلتم من خيراتها وعبثتم وما تزالوا تعبثون بمقدراتها وتكررون نفس الافعال والالفاظ والتملق والتنابذ بالألقاب الدونية... أفيقوا واستقيموا نفسيا ليعلوا شأنكم إقليميا...ولا تنسوا: من أعمالكم سلط عليكم.. وأن مصباح علاء الدين في زماننا قد أصبح من المستحيلات: إقليميا...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقلم دكتور علاء عزت

دكتوراة و استشارى العناية المركزة والتخدير وعلاج الألم

 المراجع الطبى بالدوريات الطبية الدولية واستشارى إدارة المستشفيات

 خبير إدارة الكوارث والأزمات – مانشيستر/ إنجلتر

وكيل وزارة الصحة وعضو هيئة تدريس كلية ويل كورنيل الامريكية  سابقا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان