رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أخطاء الحكومة فى إدارة حادث الطائرة الروسية !!

أخطاء الحكومة فى إدارة حادث الطائرة الروسية !!

ساحة الحرية

هشام عبد العزيز

أخطاء الحكومة فى إدارة حادث الطائرة الروسية !!

هشام عبد العزيز 25 نوفمبر 2015 11:40

لايمكن إعفاء الحكومة المصرية من التعامل الخاطئ مع حادث الطائرة الروسية، حيث غلب الجانب الدبلومسى والعلاقات مع روسيا على الحرفية فى التعامل مع حادث، قد يؤدى إلى عواقب متتالية، وللأسف هذا ماحدث، ولم تحاول حتى إدراكة أو تلافية، بعد إعلان الجانب الروسي رسميا وعلانية بوجود عامل تخريبى أدى للحادث وسقوط الطائرة التى راح ضحيتها ٢٢٤ راكبا.


ورغم اجتماع مجلس الوزراء بكامل هيئتة فى شرم الشيخ ومتابعة بيان روسيا، وتوقع الجميع ردا مصريا فوريا إلا أنة للأسف لم يصدر البيان إلا بعد خمس ساعات كاملة، برره البعض ليتلاءم مع فارق التوقيت مع الولايات المتحدة الأمريكية وحتى تنتهى روسيا من ضرباتها الجوية.


وللعلم المؤتمر الصحفى لرئيس لجنة التحقيق أيضا تحدد فى موعد يتلاءم مع اختلاف التوقيت مع أمريكا!! وقد نتقبل ذلك إذا كان فى النهاية بيان إيجابى، ولكنه بيان ينم عن الضعف وعدم الخبرة فى التعامل مع الأزمات.

وجاء التعامل منذ بداية الأزمة بذات الضعف الذى يفتقد الخبرة أو محاولة الاستعانة بخبرات مرت بذات الموقف!! وفى إطار مجاملات لم تتخيل مطلقا كم ستكلفها فى النهاية! رغم التعامل المثالى فى بداية الحادث من جانب القوات المسلحة المصرية، فى تحقيق أرقام قياسية فى العثور على موقع سقوط الطائرة والحطام فيما يقرب من ساعتين فقط وبقايا الجثامين والأشلاء والصندوقين الأسودين، وبالتالى قدمت نموذجا يحتذى للعالم كله، فى التعامل مع أزمة طارئة.


كما قدمت لجنة التحقيق كافة المعطيات لممارسة دورها سريعا وهى الحطام والصندوقين وأشلاء الجثامين والحقائب، ومع نهاية دور الجيش وتسلم الحكومة الملف بدات الأخطاء من جانب المهندس شريف إسماعيل الذى وقع فى أخطاء قاتلة سنوردها فى السطور القادمة:


أولها إبعاد وزير الطيران منذ البداية الطيار حسام كمال الذى كان مفاجئة لخبراء الطيران، انتقال رئيس الوزراء الى موقع الحادث، وبرفقته وزراء غير معنيين بالحادث باستثناء وزير الداخلية، وهو موقف غريب عدم تواجد وزير الطيران حسام كمال للمعاينة خاصة أنه طيار صاحب خبرة وتبوأ مناصب متعددة قبل الوزارة، وإبعاده عن إصدار أى بيانات خاصة بالحادث بالتنسيق مع لجنة التحقيق مثلما يحدث فى العالم فى الحوداث المشابهة بوجود متحدث رسمى للجنة لاصدار بيان مع الخطوات المنتهية والخطوات القادمة للجنة، واعلان ماتوصلوا إليه كل فترة، ولم تتم تلك الخطوة للاسف بعد تسريب كافة مايدور من بعض اعضاء اللجنة للصحف والوكالات الاجنبية، بعقد رئيس اللجنة لمؤتمر هزيل زاده ضعفا حضوره منفردا دون اى عضو من اعضاء اللجنة الدولية، مما فسره إعلاميو وكالات الانباء بأنة يعبر عن وجهة النظر المصرية فقط!! فلم يأت بأى جديد عما نشر فى الصحف العالمية.!!

من خبرتى فى متابعة حوادث الطائرات ! كان يجب التحفظ على كافة الاحراز، سواء الحقائب لتحليلها والتأكد من وجود او عدم وجود اى اثار لمتفجرات او عامل ارهابى واعلان ذلك رسميا وتقديم البراهين فى ظل تواجد لجنة التحقيق الدولية، وبذلك لايمكن لاى دولة بعد ذلك تثير اى شبهة حول وجود اثار لمواد متفجرة بالحقائب.


ايضا تحليل الاشلاء والجثامين وتحديد اثار الحريق، خاصة الكابتن ومساعدة للتأكد من عدم وجود اى مواد كحولية او مخدرة، للاسف فضلنا الدبلوماسية والمعايير الانسانية فى ارسال الجثامين والحقائب سريعا، ولم يصدر اى بيان رسمى عن نتائج التحليل!!؟ ذات الخطأ فى ماتم استنتاجه عند العثور على اجزاء الحطام، اى خبير حوادث يعلم من شكل الاجزاء هل نتاج عامل ارهابى ام لا، ايضا تحليل البقايا الموجودة بجواره او الاجزاء تحليل مبدئى يكشف هل هناك. اثار لذلك ام لا !! رغم وحود معدات حديثة متعددة مع الجانب الروسي عند قدومة لموقع الحادث،

واتذكر فى حادث طائرة فلاش التابعة لاحدى شركات الطيران المصرية الخاصة، والتى سقطت عقب اقلاعها بدقائق، كان الهدف الاول لوزير الطيران فى ذلك الحين الفريق احمد شفيق التأكد من عدم وجود اى عامل تخريبى، وذلك ماتم بالفعل اثباتة فى الايام الاولى، وعندما سألتة للاستفادة. بخبرتة ! قال اهم شئ فى تحقيق حادث على ارضك اثبات عدم وجود اى عامل تخريبى، وكافة الاسباب الاخرى غير هامة سواء خطأ الطيار او العيب الفنى او الطقس !!

التعتيم الاعلامى الذى اتبعه رئيس الوزراء منذ بداية الحادث، بخروج فقط المتحدث الرسمى لمجلس الوزراء. لاصدار بيان او التعليق على حدث جديد، وهو غير فنى او متخصص !! فى الوقت الذى كان فية العالم كلة يضع تحليلاتة ، وماذاد من المأساة ما صدر من تصريحات من رئيس الوزراء البريطانى كاميرون بوجود شك لدي بريطانيا فى وجود قنبلة ادت للحادث، فوقع مجلس الوزراء فى( حيص بيص وضرب لخمة وحيرة ) هل يرد والرئيس السيسى هناك ويحرجة. فقد يكون ادلى براى مخالف ام يصمت، وبالطبع فضل الصمت، لذلك تم عقد المؤتمر الهزيل لرئيس لجنة التحقيق فور عودة الرئيس !

لم يضع مجلس الوزراء فى اعتباره، بأن كافة اعضاء لجنة التحقيق، هدفهم الاول بالفعل التوصل لاسباب الحادث، لكن فى ذات الوقت ابعاد الاتهام او الاسباب عن دولهم، روسيا العامل الفنى سيشير لعدم اتباع السلامة الجوية والمتابعة الدورية لطائرتها والاطفم الطائرة، اما العامل الارهابى ينفى عنها اى اتهام وفى ذات الوقت يمنحها ذريعة لمزيد من التدخل فى سوريا ودك حصون داعش دون اى اعتراض او تعليق من باقى الدول، وذلك مافعلتة.، مع سحب رعاياها من مصر وتعليق رحلات مصر للطيران لاراضيها لتثبيت الاتهام بوجود عامل تخريبى يعطيها الفرصة للانتقام من داعش، ايرباص الشركة المصنعة بالطبع هدفها الرئيسى اثبات عدم وجود اى عيب فى التصنيع او الصيانة، ايرلندا الدولة المسجل بها الطائرة هدفها اثبات بأن هناك رقابة على صيانة وصلاحية الطائرات المسجلة بها، لذلك اتوقع انضماهم للجانب الروسي فى ترجيح العامل التخريبى او على اضعف الايمان اقبات عدم وجود اى عيب فنى بالطاءرة. او الصيانة او خطأ شخصى من قائدها، وترك الامر لاجهات الامنية. لبحث الاسباب !!

تلك بعض الاخطاء القاتلة. للحكومة فى التعامل مع الازمة التى من الممكن نشرها، فهناك اخطاء اخرى. صعب نشرها او التعليق عليها، وللاسف الجميع ترك وزير الطيران صيدا للنقد والاتهامات، رغم ان الدولة تعلم جيدا انها من ارتكبت تلك الاخطاء، بخلاف ان تأمين المطارات والجانب الامنى . من اختصاص جهات امنية متعددة!!!!!

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان