رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

همسة في أذن الرئيس

همسة في أذن الرئيس

ساحة الحرية

محسن عوض الله

همسة في أذن الرئيس

محسن عوض الله 31 أكتوبر 2015 13:52

جاءت نهاية الجولة الأولي من الإنتخابات البرلمانية لتكشف عن وعي سياسي كبير لدي عامة الشعب المصري الذي طالما اتهمه المثقفون بالجهل والتخلف .

 

فلم تكن اللجان الخاوية والصناديق الفارغة الإ من أصوات الكهلة والعواجيز الإ رسالة غضب من شعب يريد ان يصرخ بأعلي صوته ولكنه أصبح عاجرا عن النطق .

لا تصدق يا ريس أن الشعب رفض النزول للبرلمان حبا فيك وأنت من دعوتهم للمشاركة  ، لا تصدق أن المصريين يخشون عليك من البرلمان وأنت تعلم أن البرلمان مهدد بالحل قبل أن تنعقد جلساته .

الإقبال الضعيف أو المنعدم رسالة صامتة تحتاج الأف الصحف والكتب كي تعبر عنها ، رسالة يأس واحباط  من واقع أليم يري البعض أن الحجيم أفضل منه ولا أدل علي ذلك من لجوء مصريين لاشعال النار بانفسهم داخل ميدان التحرير أو أمام نقابة الصحفيين بوسط القاهرة .

سيدي الرئيس لا أخفيك سرا أن الوضع بمصر أصبح لا يطاق فنيران الأسعار أحرقت الغلابة والأوضاع الإقتصادية السيئة قضت علي متوسطي الدخل والقوانين لا تخدم سوي رجال الأعمال واثرياء القوم .

أما بالنسبة للوضع السياسي فحدث ولا حرج فالتطبيل والنفاق سيد الموقف وكل من يقكر أن يفكر يتم تخوينه واتهامه بأنه من مؤيدي ثورة يناير وكان يناير أصبحت سبة رغم أن المجلس العسكري هو صاحب الفضل في نجاحها كما هو الحال في 30 يونيو ورغم أن الدستور المصري يجرم التطاول عليها ، وانت شخصيا أعلنت أكثر من مرة احترامك وتقديرك لثورة يناير.

سيدي الرئيس لا تصدق كهنة الإعلام والصحفيين فهؤلاء لا يمثلون الشعب ولم يفوضهم أحد للحديث بإسم المصريين لا تصدق أكاذيبهم ولا نفاقهم فقد سبق ونافقوا من قبلك ثم انقلبوا عليه فتخلص منهم قبل أن ينقلبوا عليك .

عليك أن تعلم أن شباب مصر ليسوا بخونة ولا مرتزقة وليس من قاطع الإنتخابات اخوان وليس من ينتقد اداء الحكومة ارهابي كما يروج بعض المنتفعين حولك فهؤلاء الشباب سبق وضحوا بدماءهم من اجل حرية وطنهم ومن أجل أن تصبح مصر أد الدنيا كما تريدها أنت .

الشباب محبط يا ريس فهو يشعر أن حلمه قد سرق فالوجوه الكالحة التي اسقطها الشباب بدمائهم  في ثورة 25 ينايرعادت ثانية ، وثورة 30 يونيو تم اختصارها في عدة أشخاص حققوا من وراءها ملايين ونالوا أوسمة ومناصب وتم تجاهل بقية الملايين التي شاركت في اسقاط الإخوان .

سيدي الرئيس..بيدك أنت وحدك أن تدخل التاريخ من أوسع أبوابه وتصبح رئيسا لكل المصريين كما يتمني الجميع ، اعلنها يا ريس ثورة شاملة علي كل أركان الفساد أطلقها ونحن وراءاك حملة تطهير بكل المؤسسات من كل المنافقين وماسحي الجوح والمرتزقة وكهنة كل نظام .

أفتح الباب لوجود معارضة وطنية فالصوت الواحد لا يصنع دولة وحاجتك كرئيس للمعارضين تفوق حاجتك للمؤيدين والمنافقين وما اكثرهم ، أطلق مبادرة لعودة المعارضين من الخارج أعد اللحمة بين صفوف الشعب فكلنا مصريون ، استخدم صلاحياتك التشريعة في سن قوانين استثتىائية  للمصالحة الوطنية كما فعل مانديلا بجنوب أفريقيا .

سيدي الرئيس .. مصر لا تتحمل ثورة جديدة فكن أنت قائد ثورة التصحيح التي يتمناها الجميع ، أفعلها فمصر تنتظرك وأبواب التاريخ مفتوحة أمامك فلا تبخل علي نفسك بالمجد.
 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان