رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

بيان سيكتبه الإخوان ..مراجعة لا تراجع!

بيان سيكتبه الإخوان ..مراجعة لا تراجع!

ساحة الحرية

محمد ثابت

بيان سيكتبه الإخوان ..مراجعة لا تراجع!

محمد ثابت 01 أكتوبر 2015 11:06

أحد أبرز الأصدقاء محبة للتغيير واحتفاء به، وكرهاً للموقف الراهن لجماعة الإخوان..فآجأني أثناء سيري في الطريق بإرسال بيان عن الجماعة يفيد بمراجعة موقفها الحالي، والإعلان عن خطوات تنظيمية تفيد بمراجعة الجماعة لنفسها عبر سلسلة من البيانات المتدرجة البيان الأول منها يعلن عن فصل تام بين جناحي الجماعة الدعوية والسياسية، وبالتالي انفصال بين كوادر حزب الحرية والعدالة المفترضة الوجود حتى الآن، وبين الأعضاء، ومن ثم السماح لأعضاء الجماعة بالالتحاق بالكيانات الثورية الأخرى بخاصة الأحزاب، وفيما كان الصديق يحتفي بالبيان على طريقته الخاصة بتوزيعه على عشرات الأصدقاء على إحدى مواقع التواصل الاجتماعي .. طالباً الرأي من الجميع، وموضحاً إن البيان جاءه من "إيميل" الجماعة الرسمي، فهو شبه موثق.. حتى انبرى له واحد من أفاضل الشباب الثائر من داخل الجماعة معلقاً بأن البيان صادر عن إيميل الجماعة هذه حقيقة ولكنه لا يعبر عن حقيقة داخل الجماعة ..

ومع فرحة الروح الأولى ب"بيان يكتبه الإخوان" إلا إنني تخيلتُ أن الخطوة جبارة .. صدورها عن الكيان الضخم المتعدد إن لم يكن العملاق الأطراف أمر بالغ الأهمية، وبقي التصديق عصياً على الواقع، وعززته كلمات الصديق الشاب المعتقل اثنين من إخوته الأشقاء بسبب ركود الموقف السياسي الحالي، وتأكيده إن صدور البيان عن "إيميل الجماعة" يشير إلى أمر آخر مختلف .. عندها تراجعت السكرة وتأكدت الفكرة .. الامر لا يعدو ان يكون بالون اختبار من داخل الجماعة لقياس رد فعل معين داخلها أو خارجها، وقد يكون تعبيراً عن جناح شاب داخل الجماعة أراد تحريك سطح نهرها المستكين ..ربما تستجيب دوائر الأمواج القريبة والبعيدة فتنبعث الحياة في أرجائها على نحو كامل ..

قادني البيان إلى حلم كامن في أعماق النفس أن تستطيع الجماعة تجاوز المأزق الراهن، الذي إن تعددت أسباب الوصول إليه، فإن هناك طرقاً وأسباباً للخروج منه غير التراجع الذي يظنه بعض أفرادها بخاصة المحسوبين على الجانب الإيمن منها الذي يؤمن بالأفكار والمبادىء ويسقطها على الواقع بامتياز ويراها متحققة وإن طال المدى وفنيت آلاف أشخاص في سبيل ذلك، وتراجعت مقدرات الجماعة للخلف، مؤقتاً، من وجهة النظر تلك، وهؤلاء يؤمنون بضرورة تمام المحنة والمرحلة الحالية، ولا يحتاجون غالباً لإعمال فكر لإنهائها، وربما يتضافر معهم في نفس الموقف على أرض الواقع بعض المندسين الذين ينشطون في مثل هذه الأزمات .. والمنتفعين ..

ويبقى أن البيان الذي جاء بعنوان:"بيان يكتبه الإخوان المسلمون" على غرار بيان تمنى أحد الكُتّاب صدوره عن الإخوان منذ أيام.. يبدو أقرب إلى الحلم في تمنينا اكتماله، والأمنية التي تمنى جميع المخلصين أن تتلاحم قيادات الإخوان وتتكاتف اليوم لفهمها، فليس إفناء قوتهم، وإضعاف صفهم على هذا النحو واستمرار الازمة الحالية في مصر بحل على أي مقياس .. بل إنه بمثابة ضخ المزيد من البنزين فوق مستعر الحرائق في بلد هو محور الأمة العربية الإسلامية كلها وقلبها النابض .. كما إنه ليس كل بيان لمراجعة الجماعة لنفسها، صادر عن الجماعة، يساوي تراجعها عن مبادئها وقيمها ومعاني الصمود منذ 25 يناير 2011م حتى اليوم، بل إن المراجعة تساوي أن تستنفر الجماعة مراكزها وقواعدها من الأدنى حتى الأعلى، ما استطاعت، وصولاً إلى رأي سواء .. لا يساوي تراجعاً بالمعنى المعروف الممقوت.. ولكن عدم هدر كامل قدراتها على النحو الذي تسير الجماعة اليوم إليه، وفي النهاية لن تحصل ما تريد .. فما كانت أحداث 1954، 1966م منتهية إلى شىء سوى طي صفحتها كاملة بمجىء أو بعد فترة من استقرار نظام الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وأمر المراجعة "المشتهى" هو بمثابة الخروج من عنق الزجاجة الحالي، وتمثل، مع فارق التشبيه، بموقف خالد بن الوليد رضي الله عنه في موقعة مؤتة .. لما استطاع الحفاظ على جيش المسلمين، وإفشال مخطط الروم بإفنائه، وهو الموقف الذي قدّره له ولجيشه الرسول، صلى الله عليه وسلم، ونهى القائلين بالفرار .. وقال:"بل مرحباً بالكرار"..في إشارة لموقعة أخرى قريبة تنال حق المسلمين والنصر .. وهو ما حدث في سلسلة من الفتوحات الإسلامية تلت وفاة الرسول العظيم وشارك فيها من الصحابة الذين شهدوا الموقعة الأولى ..وفتحت بلاد الروم كاملة ..

إن الجماعة إذ تنفي، في صورة مكتبها الجديد أو أياً ما يكون النفي، صدور البيان عنها .. وهو الأمر المتوقع المناسب للموقف الراهن ..، ولكن يبقى إن المياه البالغة النقاء في أعماق البحار والمحيطات تتراجع للخلف قبل أن تندفع للأمام، وإن الكر يسبقه فر .. وإن الجماعة في موقف أسطوري الألم الحقيقة إن لم تراجع نفسها على نحو يحفظ لها كيانها واستمرارها..ستزيد المحن عليها إلى ما شاء الله ..

البيان المنفي صدوره عن الجماعة، بأي صورة كانت صحيحة أو غير..، يشير إلى محاولات إحداث تغيير في موقف قاداتها .. نتمنى أن تصل الرسالة إليهم .. وأن يكونوا قادرين على تحمل المسئولية في الفترة الحالية والمسير بالجماعة نحو أقرب بر أمان .. وعدم الاستسلام للواقع وتداعياته التي يتمناها أعداء الجماعة لها ..وعندها يكون البيان الذي نتمنى مفتتح بيانات كثيرة تنير الطريق .. وهو المتوقع من جماعة كبيرة نشهد إنها الأقرب إلى الحق مثل الإخوان المسلمين!

وردني، للأمانة، فور نهاية تسطير المقال ما يفيد إن البيان مقترح من أحد الأعضاء للوقوف على وجهة نظر المحبين .. وهو ما لا يعد نفياً ولا اثباتاً للبيان كما توقعتُ .. وأتمنى أن يتعدد النفي أو يتكرر .. وألا ننشغل بالاثبات بل بالمراجعة والفعل ..فاللهم فرجاً قريباً!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان