رئيس التحرير: عادل صبري 02:25 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

" خليك اوبن مايندد"

 خليك اوبن مايندد

ساحة الحرية

نورهان العرب

بقلم: نورهان العرب

" خليك اوبن مايندد"

نورهان العرب 23 سبتمبر 2015 10:53

صديقه لي علي الفيسبوك نشرت منشور عن اهميه الفنون بأنواعها بما فيهم " الرقص الشرقي" .. حينما قرأت ما كتبته ان " الرقص الشرقي من ارقي الفنون "

فناقشتها سائله : " انتي شايفه ان الرقص الشرقي اثر فيكي روحيا تأثير ايجابي؟"


و كما توقعت قالت : " يعني انتي شايفه ان ( فلانه و فلانه ) - ممن خُلد اسمهن في تاريخ الرقص الشرقي - لم يقدمن فن... ؟

 

اجبتها :

" ببساطه لم استفد درسا واحدا من رقصتهم الرائعه و لا من " الشمعدان" الذي يرقصن به ..و اكملت سائله .. هل توافقي ان تكون مهنتك " راقصه" ! او ان يتزوج نجلك من " راقصه" !!

 

كان ردها مفيد الحقيقه فتحدثت عن تاريخ الرقص –كما يتحدثون في التلفاز تماما –فأجابتني ) اجابه نموذجبه)... انه فن يوجد منذ المصريين القدماء و مهاجمته قمه في التخلف و كلام من هذا النوع ...... قولت في بالي : " و الله براوه عليكي حافطه الاجابه حرفيا ً " !

 

حقيقه اشفقت عليها لمعانتها من عُقده ال " open minded" او الانفتاح ! الذي يُعاني منها كل شخص يعتبر العُري تحضر... فانا اري ان "الفن" الذي تتحدثون عنه هو اعلي و ارقي من ان اري فتاه عاريه تقوم بحركات مثيره بجسدها... و الخزي الحقيقي ان نتبع فن لمجر انه اُتبع في عصر المصريين القدماء و نترك ما جائنا( بعده )من ارشادات اخلاقيه و دينيه و عادات و تقاليد تدعي الي الحشمه ....

 

ظللنا نتجادل و حين سئمت تركتها لرأيها الذي اتبعته حتي يُطلق عليها " اوبن مايندد او متفتحه " ! او انها تردد ما تسمع دون تحليل .

 

دارت الايام و عُزمت علي فرح نجلها ، و بدأت اطراف الحديث حينها قائله : " مش ابني الاهبل حب واحده زميلته والدتها رقاصه ، و هي عايزه ترقص هي كمان !! "

فذَكَرتها بمنشورها الذي كان قد مر عليه حوالي خمس سنوات ... فأجابت مبتسمه :" راجعت فكرتي بعد ما علق شاب يوافقني في الراي مع اصطحاب تعليقه لصور راقصات اثناء قضائهن لوصلتهن مسحت تعليقاته دون تفكير , فقد استحيت ان توجد تلك الصورالتي لا تختلف عن الصور الاباحيه الا ان الراقصات يرقصن تحت غطاء يُدعي " الفن" اعطاه الاعلام قبل التاريخ -من وجهه نظري- لهن ...

فسألتها :

" الاهم الان ! هل تزوجها ابنك !!

نظرت لي و ابتسمت قائله : " لا يُلدغ المؤمن من جُحر مرتين

فمازال سؤالي مرفوعا لكل شخص يؤيد هذا النوع من الفن ... ما الرساله التي يمكن ان يضيفها جسم انثي عاري مُتحرك الي فكري و مجتمعي لم يضيفه كتاب او اغنيه او فيلم ؟؟

 

و قبل ان تجيبوا كونوا متصالحين مع انفسكم و مجتمعكم و دينكم و انزعوا افكار الاعلام المسمومه من عقلكم ، و كونوا ذلك الشخص الذي يتوافق رائيه مع فعله مستنداً علي دينه .. لتكونوا حقاً " open minded " ...

هذا المقال فقط للتعبير عن منظور شخصي لرُقي "الفن" .... 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان