رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مُغلق لدواعِ أمنية

مُغلق لدواعِ أمنية

ساحة الحرية

محمد على

مُغلق لدواعِ أمنية

محمد على 14 سبتمبر 2015 16:35

تذكرت صوره قد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيها حشود من الجماهير يلوحون بأزرعتهم بالتحيه النازيه يحيون فيها هتلر حين رأيت خبر فى احد الجرائد بعنوان " التعليم " إنشاء نادٍ " الأمن الفكرى " داخل كل مدرسه .. حيث تعمل فكره المشروع على هدف" تحصين الطالب فكريا و اجتماعيا بمجموعه من المفاهيم و الاتجاهات".


فى وقتنا الحالى و ما تمر به البلاد من تصادمات فكريه لعل أبرز نتائجها هو إصابه معظم الأجيال الحاليه من الشباب بالإحباط و المحاوله للهروب خارج حدود الوطن و هو ما يعرفه البعض بالإصابه بأزمة منتصف العمر .. فأصبح الرهان على فكره الجيل الصاعد الناشىء من البراعم الحاليه بحيث بعد تحول جيل الشباب الحالى بعد فتره زمنيه الى مرحلة الأبوه الداعمة لمبادرة التغيير التى يحركها البراعم الحاليّه بعد تحولهم الى مرحله الشباب .. و لكن يبدو أن هناك من يريد عزل الجيل الحالى و إفشال رهانه و محاوله تعجيز تواصل فكره التغيير عبر الأجيال .. بفكره " الأمن الفكرى " داخل المدارس و الجامعات .

بيد ان تنفيذ الأمن الفكرى داخل تلك المؤسسات سينتهى به المطاف الى خلق جيل من الشباب مشوهه فكريا ..لا تملك القدره على الإبداع .. او التفكير خارج الصندوق .. فواحده من مهام تلك الفكره .. هو حجب الأفكار المتشدده و زرع الأفكار الوطنيه و التى تخضع لمقياس اراء القائمين على تلك الفكره و حجبها عن الوصول الى تلك الأجيال .. و التى فى باطنها طبعا من شأنها ان تكبت اى محاوله للتفكير خارج صندوق الأفكار .. و من ثم تخلق فكر رتيب لا يملك القدره الى الإبداع .

و يبدوا ايضا اننا نتجه الى وطن مغلق لدواعٍ أمنية .

كما انه فى استطاعه المنفذين لتلك الفكره استخدامها فى إعاده تجييش الدوله من حيث خلق عداوات .. فكريه قد تكون مبناه على أفكار مغلوطة .. كما انه بعد السيطره على الأفكار يمكن بكل سهوله محو تاريخ .. و كتابه اخر و جعل تلك الأجيال ان تؤمن به .. و محاوله خلق تنظيم مجتمعى تحت يد السلطه الحاكمة .. فى مواجهه الأفكار المخالفه حقيقهً هناك من يعمل عمل دؤوب على قتل فكره التغيير .. و يؤسس لفكره الديمقراطيه الموجهه التى لن تستطيع التغيير من سياسات الدوله ..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان