رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إلى د. أيمن نور و أ.وائل قنديل مع الثورة

إلى د. أيمن نور و أ.وائل قنديل مع الثورة

ساحة الحرية

صفية سري

إلى د. أيمن نور و أ.وائل قنديل مع الثورة

صفية سري 16 مايو 2015 14:46

تابعت كغيري من المتابعين تصريحات الدكتور أيمن نور واستعداده للعودة لمصر وخوض انتخابات رئاسية مبكرة ..ورد الأستاذ وائل قنديل ..كان حواراً مخضرما راقياً..لست هنا في معرض لمدح أي منهما ..فكلاهما قامة وقدوة ..وفي غنى عن ذكره  ..وكلاهما له وزنه..

 

ولكني هنا أعرض حالة الحوار طالما طالبنا بها ...طالما طالبنا بالإعتراف بأخطاءنا و التوحد والإتفاق .. والوصول إلى حلول لنبدأ مرحلة البناء البعض صمت والبعض الآخر رفض وهناك من ترفع عن الإعتذار ..وهانحن اليوم نبحث لمصرنا عن مستقبل وعن طريق للعودة إلى دول التحرير.. دولة 18 يوماً 
   هذه رسالة ارسلها من داخل ميدان التحرير عندما بدأنا في التجمع وحددنا أهدافنا..وتغاضينا عن مصالحنا وخلافاتنا ..عندها فقط ازحنا رمز النظام ..واستعجلنا العودة ..كنا يومها لاننظر لقائد يقودنا ..عارضنا أهلنا وربما تسللنا من بيوتنا لنلحق بالميدان ..وافتعلنا الحيل على أهلنا ..ليتركونا نمضي لتلك الثورة .. العالم كله رأى تلك الثورة ..

  وبدأ الإعلام في تشويهنا والمزايدة علينا وتخويننا.. ومازال حتى يومنا هذا .. لم نكن نعلم يومها أن أغلبنا سيدفع من حياته واحلى سنين عمره ثمناً ليبقى ..أو ان جاز لي التعبير لعودة نظام اتفق الجميع على فساده 

  اليوم أغلب شباب الثورة ما بين شهيد ومعتقل ومغترب .. الشهيد كان  يريد أن يرى مصر التى دفع روحه ثمناً أن يراها جنة لمن بعده ..والمعتقل يريد أن يرى مصر التى طالما حلم أن يعيش بها بحرية وكرامة ...والمغترب يريد أن يعود ليكمل ما تبقى من عمره بها ...

  أستاذي الفاضلين  .. رأينا مواقفكما منذ البداية.. وقبلها كيف عانى كل منكما وكيف كان يواجه الظلم .. وكيف تشبثتم بالمواقف  ..ولم تتنازلوا عن مبادئ الثورة .. ولازلتما أحد الرموز القليلة التي لم تتهشم.. ولن تتهشم بإذن الله ..
 

  أستاذي الفاضلين ..  أتساءل ما الذي يمنعنا أن نجعل من هذا الحوار الراقي بداية للتجمع من جديد ...لماذا لا نستعيد ثورتنا التي سرقت ..لماذا لا يجتمع نبل السياسي مع صدق الصحفي.. ليجتمع النقاء والكرامة والحرية من جديد مع الثورة . #ودمتم_سالمين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان