رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الفجوة التقنية وتشييء الإنسان

الفجوة التقنية وتشييء الإنسان

ساحة الحرية

رضا بودراع الحسيني

الفجوة التقنية وتشييء الإنسان

بقلم رضا بودراع 22 أبريل 2018 01:34

تكسب الشركات أرباحها من خلال استغلال بيئتها، فتستغل شركات التعدين والنفط البيئة المادية..

وتستغل شركات وسائط التواصل الاجتماعي البيئة الاجتماعية، وهو أمر شائن ومخز، لأن هذه الشركات تؤثر في الكيفية التي يفكر بها الناس ويتصرفون دون أن ينتبهوا حتى إلى هذا التأثير..

 

يتطلب الأمر جهدا كبيرا للتأكيد على ــ والدفاع عن ــ ما أسماه جون ستيوارت "حرية العقل"، فبمجرد خسارة هذه الحرية، ربما يواجه أولئك الذين نشأوا في العصر الرقمي صعوبة كبيرة في استعادتها والعواقب السياسية المترتبة على هذا بعيدة المدى.. فالمحرومون من حرية العقل يمكن التلاعب بهم بسهولة.

 

ولا يلوح هذا الخطر قريبا في الأفق فحسب؛ بل إنه لعب بالفعل دورا مهما في انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2016، كما يلوح في الأفق احتمال أكثر إثارة للانزعاج والقلق: نشوء تحالف بين الدول الاستبدادية واحتكارات تكنولوجيا المعلومات الضخمة الغنية بالبيانات، فيجتمع على الفرد:

 

١- استلاب الحرية من طرف السلطة

٢- واستلاب العقل من طرف الشركة.. لينشأ شكلا جديدا من أشكال العبودية..

 

استغرقت شركة فيسبوك ثماني سنوات ونصف السنة لكي يصل عدد مستخدميها إلى مليار مستخدم، ونصف هذا الوقت لكي يصل عدد مستخدميها إلى مليارين.

وبهذا المعدل، لن تجد منصة فيسبوك مستخدمين إضافيين بعد أن تضم كل مستخدم محتمل من البشر في أقل من ثلاث سنوات.

 

تدعي الشركات أنها تعمل على توزيع المعلومات فحسب. وتستغل هذه الشركات البيانات التي تسيطر عليها، وتعمل على تجميع الخدمات التي تعرضها.. واستغلالها استغلالا فاحشا دون علم أصحابها لتكون البيانات التي يتنازل الناس عنها طوعا بقبول الخدمة المجانية سلعة رائجة لدى شركات الاحتكار الرقمية الكبرى كمحرك جوجل و فيسبوك..

 

تخدع شركات الوسائط الاجتماعية مستخدميها من خلال استغلال اهتمامهم، وتوجيهه نحو أغراضها التجارية الخاصة.. وهي تتعمد "هندسة الإدمان"على الخدمات التي تقدمها وقد يكون هذا ضارا للغاية، خاصة بالمراهقين.

 

إن هذه الفجوة التقنية (والتي يجب ردمها بالتقدم العلمي المكافئ ) أنتجت علاقة خطيرة بين المنصات الرقمية العملاقة التي تحتكر العقل و الدول المستبدة التي تحتكر السلطة والثروة ..فيتولد عن ذلك بيئة سلبة لعقل وحرية الفرد..

 

ومن ثمة يصبح الإنسان مادة قابلة للاستعمال ثم التخريب.. وهذا ما يعرف بتشييء الإنسان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان