رئيس التحرير: عادل صبري 10:57 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

استراتيجية الهويات المصطنعة

استراتيجية الهويات المصطنعة

ساحة الحرية

عائدة بن عمر

استراتيجية الهويات المصطنعة

بقلم عائدة بن عمر 22 يناير 2018 13:28

التخاذل و التماوت.. جعلا من خطاب تخوين عقبة بن نافع -رضي الله عنه- والفاتحين وتجريمهم في مقابل تعظيم المرتد كسيلة والكاهنة و تمجيدهما.. واعتبار الخلافة الإسلامية محتلًا غاصبًا لا يختلف عن الاحتلال الصليبي... ينتهي لأن يصير  خطابًا معتادًا  متداولًا شعبيًا مستساغًا إعلاميًا مشروعًا أخلاقيًا..   

الرد عليه فتنة ويرمى المخالف  بالبعثية و العنصرية مع صياح وعويل ونباح يملأ الفضاء- على طريقة معاداة السامية..

 

الخطاب القادم الذي يهيئ له أن يكون من المسلمات الوطنية.. هو تقديس السانت أوغسطين  و تقديمه على أنه جزء من هذه الهوية الجديدة المصطنعة, التي صورت على أنها الأصل وكل  هوية خلافها- بما فيها هوية الأمة الحقة- هويات طارئة مكتسبة.. فلذلك وجب تقبل البعد النصراني للأمة و التعايش والانسجام معه واحترام الآخر.. هذه المرة ليس على أنه آخر!! بل على أنه مكون أصيل.. أصيل جدا جدا!!!.. أكثر أصالة من المستعمر العربي المعتدي الإرهابي ومن ثقافته الوافدة.. هذه فقط بعض نتائج لعبة الهوية التي يشتغل عليها العدو ولن تنتهي إلا بمحاكم تفتيش جديدة ...


 فالغرض الحقيقي  من الترويج لمفاهيم هذه الهوية المؤدلجة -التي لا يجهل أحد رموزها المحورية و قضاياها المركزية و كلماتها المفتاحية و قياداتها الفعلية-   هو اصطناع  عقيدة مقدسة جديدة هي الجوهر.. بينما الإسلام والعربية ,مجرد مكتسبات من مكتسبات الأمة عبر الزمن لا يرقيان لأن يكونا من كيان الهوية و حقيقتها.. فيتساويان في الميزان مع النصرانية واليهودية والفرنسية بل ربما علت هذه باعتبارها مكاسب أسبق..


في الأخير ..هذه  القضية لا تحتاج لفطنة و نبوغ و ذكاء لاستيعابها ..و لكن "النخبة"  للأسف بائسة .
#خالد_عقبة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان