رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 مساءً | الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م | 03 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

كردستان العراق بين الواقع وطموح الاستفتاء؟

كردستان العراق بين الواقع وطموح الاستفتاء؟

ساحة الحرية

هشام الجبوري

كردستان العراق بين الواقع وطموح الاستفتاء؟

هشام الجبوري 17 سبتمبر 2017 15:09

في بداية الحديث عن استفتاء إقليم كوردستان العراق ومدى إمكانية تطبيقه على أرض الواقع.. أنا لست مع أو ضد  لكن ننظر للمواقف الدولية لهذا الاستفتاء، وهل هو حقًا استفتاء من أجل الاستقلال ام الهروب من المشاكل الداخلية داخل البيت الكردي؟؟

ولماذا هناك أحزاب رسمية تعارض توقيت الاستفتاء ؟؟ بل لم ترسل حتى ممثلين عنها للإشراف على عمليه الاستفتاء .!

أليس كان الأجدر أن تحل الخلافات على رئاسة اقليم كوردستان اولاً وحل النقاط الخلافية مع الحكومة المركزية العراقية التي رئيسها السيد فؤاد معصوم من الأخوة الكرد؟؟ أليس من الواجب تحرير المناطق التي تجاور مناطق الإقليم التي سيجري فيها الاستفتاء من عصابات داعش الإرهابية؟

 أليس من الضروري أن يكون دورًا ورأيًا للمكون التركماني والعرب ووجودهم التاريخي في كركوك وباعتبارهم أصحاب قرار وشركاء مهمين لما لهم من الوجود والعدد السكاني في المناطق التي من المرجح أن يقام فيها الاستفتاء!!

 كما لا يمكن تجاهل العامل الإقليمي وموقف الدول المجاورة (الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركيا وسوريا) من تلك الخطوة كونها محاذية لحدود الاقليم وأيضا سكان مناطقها من الأخوة الكرد وربما سيؤثر داخلياً على وضع تلك الدول أمنياً ؟؟ كل تلك الأسئلة وغيرها تتطلب الإجابة عليها من قبل إقليم كردستان العراق أو القائمين على مشروع الاستفتاء ومن ثم الذهاب إلى الاستفتاء وحق تقرير المصير للبقاء ضمن سلطة وحدود جمهورية العراق أم لا؟؟

 أما ما ذكر من الهتافات داخل الشارع الكردي على شبكات التواصل الاجتماعي وفي مظاهرات التأييد بشأن موقف وتأييد (إسرائيل)  للاستفتاء في إقليم كوردستان  فهذا لغايات خاصة وليس محبة بالشعب الكردي، وإني من وجهة نظر شخصي وليس عام رأيت هذا موجود عند أغلب النخبة السياسية  للأخوة الكرد، وهذا مؤلم حقاً فقد كان جوابهم دائمًا نحن كرد وأنتم عرب وليس لدينا عداء مثلكم مع ((إسرائيل!!)) ولماذا تقيمون علاقات ونحن لا؟؟ وهذا أشد أسفًا أصبح التسابق للتعاون وتطبيع العلاقات هو الهدف الأساسي لدى الكل سواء عربًا أم كرداً .

على الأخوة الكرد والعرب أن يراجعوا التاريخ جيداً للأخوة العميقة بينهم وبين العرب والتركمان.. فقد اشتركت أجسادنا ودماؤنا وسالت من أجل قضايا دينية ووطنية مشتركة منذ  أيام صلاح الدين الايوبي إلى يومنا هذا بقتال إرهاب العصر (( داعش)) ومحاربة الظلم وتحرير مدن العراق.. أليس هذا حرِيًّا أن يكون عامل توحد وأخوة ومحبة لتعايش متحابين جنبًا إلى جنب سواء قامت دولة ’م لا فهذا لا يمنع أن نبقى أخوة بسلام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان