رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 مساءً | الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م | 03 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

العلاقات السعودية الإيرانية.. الرياض تتودد وطهران تشترط

العلاقات السعودية الإيرانية.. الرياض تتودد وطهران تشترط

ساحة الحرية

عائدة بن عمر

العلاقات السعودية الإيرانية.. الرياض تتودد وطهران تشترط

بقلم عائدة بن عمر 20 أغسطس 2017 13:36

في تطور يكشف نفاق آل سعود أمام العالم قال وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي إنَّ السعودية طلبت من العراق التدخل للتوسط بين الرياض وطهران، مؤكدًا أنَّ إيران تلقت هذا الطلب بشكل إيجابي، وأنَّ السعودية وعدت بالتجاوب مع الشروط الإيرانية.

 

وأوضح الأعرجي أن السعودية طلبت من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التدخل لتخفيف التوتر بين الرياض وطهران، مضيفا أنه أثناء زيارته إلى السعودية طلب السعوديون منه ذلك أيضا.

وأشار الأعرجي إلى أنه تم نقل وجهة النظر هذه إلى الجانب الإيراني، وأن إيران تنظر إليها بشكل إيجابي، موضحا أنه نقل إلى الجانب السعودي من الإيراني أن الخطوة الأولى تتمثل في احترام السعودية للحجاج الإيرانيين والسماح لهم بزيارة مقبرة البقيع في المدينة المنورة، حيث وعد السعوديون بذلك بحسب قوله.

 

قال طرف بن العبد:

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً

ويأتيك بالأخبار من لم تزود

ويأتيك بالأخبار من لم تبع له بتاتاً ولم تضرب له وقت موعد..

ويقول أهل الشام .. بكرة يذوب الثلج ويبان المرج.. وها قد ذاب الثلج وها هو الوزير قاسم الأعرجي يأتينا بالأخبار بعد أن بدأوها بدعم الثورة السورية وعاصفة الحزم والتحالف العربي ومن ثمّ الإسلامي لمواجهة التغول الإمبريالي الإيراني في المنطقة وبعد شعار نقل المعركة إلى طهران إذا هي سياستهم اليوم تتهاوى وتنتكس لتسفر عن تنازلات وتوسلات فكم هو ضعيف صانع القرار العربي والخليجي أمام الآخرين..

 

وكم هو متخبط استراتيجيا وسياسيا... فهل بعد هذا الخواء والخور والتخبط والذل من يلوم الشرفاء في الأمة على تشددهم وتطرفهم وتعلقهم بالجهاد وبالمجاهدين.. أولئك الرجال المبدئيين الصادقين الذين نذروا أرواحهم لأجل قضايا أمتهم .. لم يهرول أحد منهم إلا للشهادة.. هل بعد هذا يمكن أن نلوم أبناء الأمة حين يبصقون على ساستها وقادتها وأحزابها ورموزها وهم يشاهدون جميع هؤلاء يتساقطون الواحد تلو الآخر في بئر العار والخيانة والتذلل...

 

هنا، سفير الإمارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبة يؤكّد في تصريحات متلفزة له أن جوهر وفلسفة سياسة بلاده الإقليمية والدولية مرتكز على بناء دول علمانية مدنية تبعد التيارات الدينية عن السياسة فيما نجد أنّ واقع سياسة بلاده ودول صديقة لها (السعودية، مصر) معتمد بصورة رئيسية على رجال دين من هنا ومن هناك يتدخلون في السياسة على أوسع نطاق وبأبشع صوره، حيث يتناغم البعض ومشاريع هيمنة إقليمية فجة بشعة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان