رئيس التحرير: عادل صبري 03:10 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وزارة الطيران والصمت الغريب !!

وزارة الطيران والصمت الغريب !!

ساحة الحرية

هشام عبد العزيز

هشام عبد العزيز يكتب

وزارة الطيران والصمت الغريب !!

هشام عبد العزيز 08 أبريل 2017 17:08

أعد من مؤيدى وزير الطيران. شريف فتحي، لعقليته المتفتحة وتعاملة بحرفية فى العديد من الأزمات التى مرت بقطاع النقل الجوى ، واحترمت صمته وهو يتلقى العديد من الضربات في الخفاء من أعداء النجاح .

 

ولأول مرة أوجه له اللوم علانية على الصمت الغريب المريب من جانب وزارة الطيران المدنى ووزيرها الذى يعلم أنني أكن له احترام ومحبة ، لكن فى ذات الوقت أوجه له اللوم على صمت الوزارة ، عما ييتناوله الإعلام من لغز مطار النزهة والذى أحيط بشائعات عن وجود مؤامرة من جانب رجال الأعمال من الحيتان لبيع أرض المطار لإنشاء مولات تجارية وكومباوند.

 

ويأتي اللوم خاصة أن ذات الاتهام طال سحر طلعت مصطفى رئيسة لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب ، فوفقا ماتناولته الشائعات بل والنشر. من العديد من الزملاء بمختلف الصحف ، أن أسرتها تريد شراء أرض المطار التى تبلغ مساحتها ما يقرب. من ٧٠٠ فدان مع مجموعة من رجال الأعمال بحجة وجود عوائق أمنية لانتشار العشوائيات بجوار المطار ما يمثل خطورة على الأمن والسلامة الجوية !!!

 

وتلك الحجة تثير العديد من التساؤلات ، لماذا صمتت الجهات المعنية من جهات سيادية وأمنية وفنية ، لتضع ذلك العائق بعد الانتهاء من تجديد المطار بتكلفة تصل إلى ٣٢٠ مليون جنيه، أين كانت تلك الجهات الرقابية والأمنية والقوات المسلحة والشركات المتخصصة تقضى على مشكلة مهبط الطائرات لتراكم المياة الجوفية ، نظرا لأن طبيعة أرض المطار منخفضة على سطح البحر مما يستلزم خفض منسوب المياة الجوفية وصرف المياه على مصرف الأملاك خارج المطار بعد تجمع المياه .

 

للأسف فى أحداث يناير تم ردم المصرف ، سواعد أبناء القوات المسلحة قضت على المشكلة وتم الاتفاق مع رى البحيرة فى مشروع حماية المصرف ورفع كفاءة القطاع المائى له عن طريق وحدة الاستشارات الهندسية بجامعه الإسكندرية وضخت وزارة الطيران المدني مبلغ ٣٢٠ مليون جنيه لتجديد وتحديث المبانى وتزويدها بأحدث الأجهزة والطاقة الشمسية وزيادة المساحة لاستيعاب مليون راكب بدلا من ٣٠٠ ألف راكب لتخفيف الضغط على مطار برج العرب الذى يستوعب مليون و٧٠٠ ألف راكب، ولكن مع الضغط فى الحركة زادت إلى ٢،٨ مليون مما أدى الى وجود تكدس شديد .

 

ووفقا لما كان مقرر تحدد لافتتاح المطار منتصف أبريل الحالى ، لكن فجأة تحول إلى لغز من الشائعات، عن اعتراض الداخلية وعروض من رجال الأعمال لشراء الأرض وللأسف صمتت وزارة الطيران المعنية بالأمر عن إيضاح ما يحدث أو لماذا لم يتم الإعلان عن الافتتاح !

 

بمنتهى الصراحة الشبهات تحيط بالجميع أمام هذا الصمت ، هل من المنطقى والقوات المسلحة تبنى مطارات جديدة فى أماكن متعددة ، نجد الحكومة تدرس بيع مطار حيوى فى عروس البحر الأبيض المتوسط بل أثرى !

 

أتمنى تشكيل لجنة عليا من جهات سيادية وفنية متخصصة لدراسة الامر بشفافية مطلقة ، خاصة انتشار العشوائيات حول المطار حجة واهية للغاية ، فحول مطار القاهرة. شاهقة بل منطقة النزهة المجاورة لمدينة السندباد تطل على مهبط المطار بل مطار ألماظة ذاته بجواره عمارات تطل على مهبط الطائرات ! سيادة رئيس الوزراء مصر لاتبع مطاراتها ، وزير الطيران تخلى عن صمتك واحترم الاعلام !

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان