رئيس التحرير: عادل صبري 10:20 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مدحت محيي الدين يكتب: رسالة إلى وزير التعليم العالي

مدحت محيي الدين يكتب: رسالة إلى وزير التعليم العالي

ساحة الحرية

مدحت محيي الدين

مدحت محيي الدين يكتب: رسالة إلى وزير التعليم العالي

مدحت محيي الدين 08 مارس 2017 13:35

أكتب لسيادتكم رسالةً لأوصل لكم مشكلة طالبة لديكم بكلية الطب البشري جامعة القاهرة تدعى "إسراء" حاصلة على حكم قضائي من مجلس الدولة للالتحاق بكلية الطب جامعة القاهرة، ولكن تمنعها وكيلة الكلية د/ هالة صلاح من الانتظام في الدراسة حيث رفضت تنفيذ حكم المحكمة وساندها في هذه الجريمة د/ على إبراهيم عميد الكلية.. ولأفسّر لسيادتكم المشكلة يجب أن أحكى التفاصيل .

 

" إسراء" طالبة متفوقة حاصلة على الثانوية العامة من كندا، وجاءت إلى مصر وقدمت منذ أكثر من سنة في التنسيق وقبلت في كلية الطب جامعة شبين الكوم بالرغم من أنَّها مقيمة في الجيزة وتوزيعها الجغرافي كان لابدَّ، وأن يكون في جامعة القاهرة، ولذلك لجأت لقضاء مجلس الدولة وحصلت على حكم قضائي بالنقل إلى جامعة القاهرة، وذهبت إسراء ووالدتها لكلية الطب في يناير الماضي بالصيغة التنفيذية للحكم وطلبوا منهم شئون الطلاب إحضار ملف "إسراء" من جامعة شبين الكوم، وأعطوا والدة إسراء خطابًا موجهًا للجامعة، وبالفعل ذهبت والدة إسراء وأحضرت الملف على مسئوليتها وتوجهت به لكلية الطب جامعة القاهرة، ثُمَّ تفاجأت بأنهم كتبوا عليه «مؤجل ».

 

قابلت والدة إسراء د/ هالة صلاح وكيلة الكلية التي انفعلت وأبدت استياءها من أن إسراء فتاة لجأت للقضاء للحصول على حقها وكأنّ ما فعلته إسراء جريمة، ووصل انفعال الدكتورة هالة إلى السّباب والتهديد وطلبت من رجال الأمن بعدم السماح لإسراء بالدخول إلى مكتبها مرة أخرى وقامت بالتنبيه على الموظفين بعدم التعامل معها!!، توجهت والدة "إسراء" وهي سيدة فاضلة ومديرة مدرسة إلى د/ على إبراهيم عميد الكلية الذى استهزأ بكونها ليست طبيبة، وقال لها بالنص "يلا يا حاجة من هنا"، كما هددها بأنَّ إسراء لو التحقت بالكلية سيتم الضغط عليها من قبل أولاده المعيدين وكأنهم "مافيا" وليسوا أعضاء هيئة تدريس!!

 

والآن وبعد أن علمت بالتفاصيل يا معالي وزير التعليم العالي " د/ خالد عبد الغفار " ماذا ستفعل.. إسراء تعاني من الشعور بالإحباط الشديد والاكتئاب والحزن مما لاقته في بلدها، لقد عاشت عمرها كله في كندا وكانت ومازالت طالبة متفوقة وبدلاً من أن تحتضنها بلدها ويحتضنها الأساتذة قامت وكيلة الكلية والعميد بلفظها وتهديدها ضاربين لها أسوأ مثال ممكن أن تقابله في بلدها كفيل بأن يحطمها .

 

على ما سمعت عن سيادتكم بأنّك تريد النهوض بالمنظومة التعليمية وتريد أن ترفع من شأن جامعات مصر ، فمن المؤكد أنّك لن ترضى بأن يقوم البعض من أعضاء هيئة التدريس ممن يظنون أنهم يملكون مصائر البشر بأن يلوثوا مجهوداتك، تستطيع أسرة "إسراء " إبلاغ الرقابة الإدارية عن وكيلة وعميد الكلية ولكن تستطيع أنت يا معالي الوزير أن تسبقهم وتقوم باتخاذ اللازم لحل أزمة إسراء ولمتابعتها ووضع حد للإرهاب الذى يمارسونه الوكيلة والعميد ضدها، في انتظار ردّكم معالي الوزير وأرجو أن يكون سريعًا حتى لا يضيع العام الدراسي على إسراء، وأتمنى أن تكون رسالتي التالية لسيادتكم رسالة شكر على حل المشكلة بإذن الله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان