رئيس التحرير: عادل صبري 10:37 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أمريكا ورئيسها.. ليسوا مخلصين لأحد

أمريكا ورئيسها.. ليسوا مخلصين لأحد

ساحة الحرية

هيلاري وترامب

وقفة

أمريكا ورئيسها.. ليسوا مخلصين لأحد

بقلم: محمد الشهابي 12 نوفمبر 2016 11:15

اُعلنت النتائج النهائية للانتخابات الأمريكية بفوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن كانت أغلب التوقعات تشير إلى فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون.

وفي خطابة الفوز تعهد ترامب أمام مناصريه بأنه سيكون رئيسًا لكل الأمريكيين وسيتعامل مع جميع الدول بمرونة.

نحن العراقيون لا أعتقد أنه يهمنا كثيرًا فوز ترامب أو هيلاري لأنّ ما تعرضنا له من مأساة قد قسم على حزبي هذين المرشحين بالتساوي فمن حرب الخليج الاولى إلى الحصار الاقتصادي مرورًا بحرب عام 2003، ووصولاً إلى الانسحاب الأمريكي 2011 على يد باراك أوباما.. السياسة الأمريكية هي ذاتها بعهديها الديمقراطي والجمهوري، لم نجنِ منها غير الحروب والويلات ومزيد من الانقسام والتشتت، وهذا كله جراء العنجهية الأمريكية اتجاه الشعوب المغلوبة على أمرها بحجة تخليصها من الديكتاتورية التي جاءوا بها هم.

ثلاثة عشر عامًا ويزيدون وقبلهما عقد ونحن نتجرع ونذوق الموت، لأجل عيون أمريكا التي يحلو لها ولقادتها ان يفعلا ما يشاؤون، بالوقت الذي يشاؤون على من لا ينصاح لهم، دون حساب لما ستتعرض له شعوب هذه الدول او تلك من خرب، وافغانستان والعراق خير دليل.

ترامب اليوم هو امتداد لتلك السياسة لا يحيد عنها، وما يحاول أن يروج له البعض من تفاؤل بمجيئه ما هو إلا وهم، فمتى كانت لأمريكا ورئيسها مخلصة لأحد، أمريكا لا تفعل شيء لعيون أحد، ولا لأجل حقوق هذا الشعب او ذلك، وإلا أين هي أمريكا من إجرام النظام السوري والميلشيات العراقية وحزب الله في سوريا، وأين هم من مأساة العراق التي جاءوا له بحجه تخليصه من نظام دموي ليجبوا لنا الفوضى واللادولة لنعيش إجرامًا ودموية مضاعفة.

أمريكا لا يهمها سوى مصالحها ولو اقتضت تلك المصلحة أن يموت نصف سكان الأرض لفعلت.. فلا تتفاءلوا بترامب، واجعلوا تفاؤلكم بما تجنيه شعوبكم ومجتمعاتكم من علم وتقدم حتى لا تكونوا تبعًا لاحد متى شاء أنقذكم ومتى شاء جعلكم محرقة لحروبه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان