رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية
مصر إلى أين؟ 

ساحة الحرية

مصطفى ابوزيد

مصر إلى أين؟ 

بقلم مصطفى أبوزيد 06 نوفمبر 2016 12:27

منذ الخميس الماضي وبعد قرار تعويم الجنيه من قبل البنك المركزي وفقًا للطلب والعرض فقد زادت الأسعار بشكل ملحوظ على كافة السلع وكذلك قرار زيادة أسعار المواد البترولية انعكس تأثيره على زيادة أجرة وسائل النقل..

ويبدو أن كل خبراء الاقتصاد والمعنين بالأمر لا يستطيعون الجزم بأنّ تلك القرارات هل هي مناسبة في هذا التوقيت من حيث إقرارها للتنفيذ في ظل وجود أزمات اقتصادية طاحنة بالفعل من عدم وجود بعض السلع الأساسية للاستهلاك المواطنين، وكذلك تأثير السوق السوداء في مجال العملة وارتفاع سعر الدولار بشكل مبالغ مما كان له تأثيرات كارثية على السوق المصري أم أن التوقيت خاطئ، وكان يجب تنفيذ تلك القرارات بناءً على خطة مدروسة للآثار الجانبية والتداعيات وتكون تدريجية..

 

ولكن ما حدث على أرض الواقع كما هو الحال دائمًا هو مفاجأة الشعب بتلك القرارات دون تمهيد أو توعية المواطنين بأن تلك القرارات مهمة في تلك المرحلة الدقيقة والحرجة في تاريخ الوطن ويتم بيان أسبابها ونتائجها في المستقبل على الاقتصاد المصري، ولكن الحكومة تتعامل مع الشعب بصيغة الأمر الواقع، وكذلك التصريحات المستفزة لمشاعر المواطنين ومنها أن الخطة كانت تقتضي برفع دعم السلع والخدمات على خمس سنوات قادمة ولكن لا نملك رفاهية الوقت. 

 

هل تم دراسة تلك القرارات وتأثيرها الناجم على محدودي الدخل أو الفقراء الذين يكادون يوفرون حق الأكل وليس أي شيء آخر من باقي السلع الأساسية أو توفير مستلزمات التعليم أو زيادة الأسعار في وسائل المواصلات الذين يستخدمونها..

 

هل الحكومة واعية لما تفعله لقطاع عريض من الشعب من زيادة رهيبة في الأعباء الملقاة على عاتقه دون وجود زيادة في الدخول حتى يكون هناك نسبة وتناسب مع الزيادات الأخيرة، ولكن الواقع المرير لما تفعله الحكومة هو المزيد من طحن محدودي الدخل الذي صار من معدومي الدخل لماذا تصدر الحكومة تلك القرارات حاليًا ونحن مقبلون على الدعاوات التي تهدف زعزعة استقرار الوطن هل الحكومة تساعد في تأجيج المشاعر ومساعدة المغرضين والساعين إلى هدم الوطن في هدفهم الدنيء.

 

يجب على الحكومة الحالية أن تعيد النظر في السياسات الاقتصادية والنقدية وأن تعمل على وضع محدودي الدخل على قمة اولوياتهم في دعمهم في مواصلة القدرة على الحياة وإلا مزيد من الضغط على هؤلاء سيؤدي الى انفجار كبير يصعب احتواؤه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان