رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مصر بين وهم التحذيرات الأمنية والدعاوى المغرضة

مصر بين وهم التحذيرات الأمنية والدعاوى المغرضة

ساحة الحرية

مصطفى أبوزيد

مصر بين وهم التحذيرات الأمنية والدعاوى المغرضة

بقلم/ مصطفى أبوزيد 12 أكتوبر 2016 07:28

 

في الوقت التي بدأت تتوالى الأفواج السياحية على شرم الشيخ والغردقة، وتنبأ الكثيرون من المتخصصين بقطاع السياحة أنَّ مصر ستتعافى من كبوتها وسيتم تنشيط السياحة تدريجيًا للوصول بها إلى سابق عهدها منذ 2010.

 

ولكن ما حدث منذ يومين بناءً على قيام ثلاث دول بتحذير رعاياها من التواجد بالأماكن العامة في مصر، وهي الولايات المتحدة الامريكية، وبريطانيا، وكندا... فلماذا هذا التوقيت بالتحديد لإطلاق مثل تلك التحذيرات الأمنية؟ هل هو من قبيل الصدفة أم بناءً على معلومات استخباراتية مؤكدة، أو أنه متعمد لأسباب أخرى غايتها منع تدفق وتنشيط السياحة في مصر في إطار نظرية المؤامرة المعروفة والمتداولة.

 

السؤال الأهم والمحير في ذهني وهو لماذا لم تتعامل وزارة الخارجية المصرية في هذا الأمر حيث لم تحرك ساكنًا ولم نسمع أو نقرأ عن بيان صادر عنها يفيد بما يتخذ من إجراءات حيال تلك المزاعم التي أضرت بسمعة واستقرار مصر اقتصاديًا وأمنيًا وسياسيًا، لماذا لم يتم استدعاء رسمي لسفراء الدول الثلاث التي أصدرت تحذيراتها والإفادة منهم بما استندوا في تحذيراتهم الأمنية حتى نكون على دراية بما يدور حولنا من مؤامرات وخطط إرهابية تنال من أمن وسلامة الشعب المصري ومن يتواجد على أرضها.

 

ولكن للأسف وزارة الخارجية كانت بعيدة كل البعد عن متابعة الحدث وإيجاد رد مناسب لتلك التحذيرات الوهمية والدعاوى المغرضة على وطننا الغالي لابد على وزارة الخارجية أن تتعامل مع تلك المواقف بكل حزم وجدية والمعاملة بالمثل.

 

فإذا انقلب هذا الوضع ومصر من قامت بإطلاق تلك التحذيرات هل كانت تلك الدول الثلاث كانت ستقف صامتة دون التحرك الدبلوماسي الأول وهو استدعاء السفير للتوضيح، وكنا سنرى عشرات البيانات الصادرة من وزارات خارجيتهم وتحميل مصر الإضرار العمدي بمصالحها وأمنها واقتصادها.

 

فيجب على وزارة الخارجية أن تكون أكثر جدية وقوة في مثل تلك المواقف التي تستدعى تحركًا واسعًا إزاء ما يمس الأمن القومي المصري.. وتحيا مصر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان