رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انتبهوا.. لم يفوضكم الله لحساب زويل

انتبهوا.. لم يفوضكم الله لحساب زويل

ساحة الحرية

هبة النادي

انتبهوا.. لم يفوضكم الله لحساب زويل

هبة النادي 03 أغسطس 2016 08:17


في ظل حزن مصر كلها بل العالم أجمع على رحيل العالم الجليل د. أحمد زويل أبرز وأشهر العلماء المصريّين على الإطلاق والحاصل على جائزة نوبل للكيمياء، الذي ترحم عليه ملايين البشر، يأتي فصيل من البشر،  ليحاسبه...

من فوضكم لسؤاله أأنتم ملائكة الله فى الأرض!  هل يجوز الفرح بموت مسلم؟ هل هناك شماتة فى الموت؟ ألم يمر عليكم يوم حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تعوذوا بالله من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء وشماتة الأعداء». في الصحيحين وغيرهما..
انتشرت تغريدات بعد خبر وفاة العالم الكبير زويل يظهرون فيها مدى سخافة عقولهم  أمثلة لبعض التغريدات  
" جائزة نوبل موضوعه الآن في المكتبة وزويل موضوع في قبر".
"نوبل أم الأعمال الصالحه ؟!"
"شفاعة رسول الله صل الله عليه وسلم أم نوبل ؟"
" اللهم حاسبه بعدلك لا رحمتك"
"قد تكون نوبل مفخره لك في الدنيا ولكنها لن تكون رخصه لدخول جنات عرضها السموات والأرض"
"هل العلم مهما كان يشفع عند الله لتأييد سفاح ؟ أم شرط عمل صالح يتبعه"
"هل ستجدي نوبل نفعا في قبرك يا زويل ؟
حتي نوبل مشكوك في أمرها
هل نوبل ستجعل رب السموات والارض يعفوا عنك يا زويل ويدخلك الجنه؟" 
نصبوا له الحساب ويطلبون من الله إلا يرحمه ومن منا سيدخل الجنه بدون رحمة الله . أفيقوا سيأتي يوم جميعًا نطلب الرحمة فيه من الله..
فيقول العلاء بن قرضة : 

إذا ما الدهر جر على أناس     حوادثه أناخ بآخرينا 

فقل للشامتين بنا أفيقوا     سيلقى الشامتون ما لقينا 

ويقول عبد الله بن أبي عتبة : 

كل المصائب قد تمر على الفتى     فتهون غير شماتة الأعداء

ألا تعلمون  ان في الموت عزاء لا شماتة، فالشماتة لا تليق بمسلم لأخية المسلم فهى من صفات الأعداء الذين حذر الله منهم ووصفهم بقوله :
(إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيط ٌ (آل عمران:120) أن ملائكة الله أرحم من البشر لن يسألوا سوى : من ربك؟ ما دينك؟ من نبيك؟ اللهم ثبته عند السؤال
فلا أجد على لساني غير قول  الله عز وجل عن هارون عليه السلام أنه قال : { فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين} الأعراف  150
وقوله لأيوب عليه السلام : أي شيء من بلائك كان أشد عليك قال : شماتة الأعداء..
فرغم حزني على وفاتك يا دكتور زويل فستظل عنوان فخر نحتذي به أجمعين وسيظل علمك لينفعنا وينفعك عند رب العالمين.. 
ولن أحزن لما تعوون به فقد  حدث ذلك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. 
يقول الكلبي : لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم شمت به نساء كندة وحضرموت وخضبن أيديهن وأظهرن السرور لموته صلى الله عليه وسلم وضربن بالدف..

وستخلد ذكرى زويل بعلمه أولا وأسماء الشوارع والميادين في مصر التي سميت على اسمه، وطوابع البريد المصري باسمه وصورته وقاعات المكتبات العلمية وقوائم الشرف بالولايات المتحدة الأمريكية التي من ساهموا في النهضة الأمريكية فقد أتت وصيته أن يدفن فى تراب وطنه الذى عشقه بكل كيانه . أما أنتم فلكم قول الشاعر:

فما عيش من قد عاش بعدي بنافعي     ولا موت من قد مات قبلي بمخلدي

أتوجه إلى الله العلي القدير أن يتغمد د. زويل برحمته الواسعه وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهمنا جميعًا الصبر والسلوان

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان