رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هل يقود مروان رجب الانتفاضة الثالثة لكرة اليد المصرية ؟

هل يقود مروان رجب الانتفاضة الثالثة لكرة اليد المصرية ؟

ساحة الحرية

د. أحمد سمير

د. أحمد سمير يكتب:

هل يقود مروان رجب الانتفاضة الثالثة لكرة اليد المصرية ؟

02 أغسطس 2016 18:08

من داخل الملعب وأثناء مشاهدتي نهائي كأس أفريقيا الماضية أمام تونس ، وفي حضور 30 ألف متفرج بالصالة الرئيسية لاستاد القاهرة ، فاجأني مروان رجب مع بداية المباراة بتطبيق تكتيك غير معتاد كنوع من مباغتة الخصم ، وهو اللعب بثلاث لاعبين دائرة في الخط الأمامي واحد أساسي في العمق وإثنان علي الأطراف بديلان للأجنحة . لقطة بسيطة تستنتج منها إمتلاكه الرؤية الفنية والقدرة علي المخاطرة المحسوبة لسهولة تعديل التكتيك لأن التغيير مفتوح في لعبة كرة اليد.

وإضافة لشخصيتة القوية القيادية وخبرته الكبيرة كلاعب ومدرب للمنتخب خلال السنوات السابقة ، وهي أهم المعايير المناسبة لمواصفات المدير الفني لأي فريق.

 

مروان رجب قاد المنتخب كمدرب لتحقيق ألقاب ذهبية البحر المتوسط 2013 و الألعاب الأفريقية 2015 ، وبطولة كأس أفريقيا بالقاهرة 2016 ، والتأهل لدور ال16 في كأس العالم السابقة في قطر 2015 بعد أداء مميز في أغلبيه المبارايات ، وأبرزها التعادل مع السويد إحدي أهم المدارس الكبيرة في اللعبة ، وهي نتائج تذكرني بنفس بدايات الخبير الألماني "تيدمان " صاحب الطفرة الكبيرة مع المنتخب في بداية التسعينات والتي توجت بلقبي ذهبية الألعاب الأفريقية وكأس أفريقيا في عام 1991 ، وذلك بعد سنوات من سيطرة جزائرية وتونسية علي اللعبة ، وإستطاع بعدها تحقيق المركز ال12 في كأس العالم بالسويد 1993 ، وكل ذلك كان بمثابة الإنتفاضة الأولي للعبه.

 

وبعد إنجاز لقب بطولة العالم للشباب بالقاهرة 1993 بقيادة الراحل الكبير " جمال شمس " ، تم تصعيد أغلبيه أفراد الفريق ، وكونت مع عناصر الخبرة في الفريق الأول منتخب قوي حافظ لمصرعلي التواجد مع ال8 الكبار في بطولات العالم والاوليمبياد ، حتي نجاح إتحاد كرة اليد في التعاقد مع الخبير اليوغسلافي " زوران " ، والذي قدم إضافة نوعية وفنية كبيرة للمنتخب الأول ، قاد خلالها الفريق لإحراز المركز الرابع في كأس العالم بفرنسا 2001 ، كأبرز إنجاز في تاريخ اللعبة ، وكان ذلك في رأيي بمثابة الإنتفاضة الثانية.

 

وقبل أيام علي بداية الاوليمبياد القادم بريودي جانيرو، وفي قراءة فنية لعناصر المنتخب ، راعي المدير الفني في إختياراته مشكلة إقتصار قائمه البطولة علي 14 لاعب فقط ، فاعتمد علي مجموعة لاعبي الخبرة والتي تجيد في أكثر من مركز ، تعطي للمدرب مرونة في وضع التشكيلات المناسبة أثناء المبارايات ،و اختار في الجانب الأيمن"العالمي أحمد الاحمر نجم الفريق وأفضل لاعب في أفريقيا ، ممدوح طه أبرز لاعبي المنتخب تطورا في المستوي ، محمد سند ومستواه المميز في بطوله افريقيا الأخيرة ، و الموهوب محمد عبد الرحمن " ويمتازوا جميعا بإجاده اللعب في مركزي الظهير الخلفي والجناح.

 

وفي صناعة اللعب يتواجد محمد علاء المميزفي الإختراق علي الدائرة ، وبسيوني وإجادة التصويب من الثبات ، وإسلام حسن جوكر الفريق . وفي حراسة المرمي كريم هنداوي أفضل حارس في بطولة العالم للشباب بالقاهرة ، ومحمود خليل صاحب الدور الأبرز في فوز مصر بتصدياته أمام تونس في النهائي . ويتواجد علي الدائرة ممدوح هاشم أفضل مهاجم في بطولة أفريقيا ، ومحمد أبراهيم الخبرة ومعهم وسام نوار إحتياطي استراتيجي . وفي قلب الدفاع إبراهيم المصري خليفة مروان رجب في نفس المركز، وفي الجانب الأيسر علي ذين المميز في التسديد من خارج ال9 متر ، والعائد بعد غياب عن بطولة أفريقيا ومفاجأة كأس العالم السابقة في قطر الصاعد بقوة يحيي الدرع ، ويعاونهم في هذا الجانب الجوكر إسلام حسن.

 

أخيرا كرة اليد دائما بترسم البسمة علي وجوه الجمهور ، وهذا الجيل من اللاعبين أهم ما يميزه الرجولة في الملعب ، ووفر له الإتحاد المصري إعداد جيد . صحيح القرعة أوقعته في مجموعة حديدية في الأوليمبياد مع المانيا بطل أوروبا ، وبولندا ثالث العالم ، وسلوفنيا ثامن العالم ، و السويد ، والبرازيل منظم البطولة ، ولكن إذا نجح مروان رجب في قيادة المنتخب للصعود لدور ال8 ، سيصبح إنجاز كبير ، وسيكون في رأيي بمثابة الإنتفاضة الثالثة لكرة اليد المصرية وتحديدا علي مستوي المنتخب الأول .

للتواصل مع الكاتب عبر الفيس بوك اضغط هنا

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان