رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصر بين اللاهين والمجرمين

مصر بين اللاهين والمجرمين

ساحة الحرية

طارق المهدوي

مصر بين اللاهين والمجرمين

طارق المهدوي 29 يوليو 2016 17:56

ارتبطت استضافة الشواطئ للشباب في كل بلدان العالم على مر الأزمنة بالحفلات الشاطئية التي يتسابقون خلالها في اللهو والغناء والرقص مع بعض العبث الصبياني الناجم عن حداثة أعمارهم، ومنذ قرن زمني كامل كسر الشباب الحواجز المكانية الضيقة للحفلات الشاطئية فأقاموها على حمامات السباحة في النوادي والفنادق والمنتجعات داخل المدن تحت اسم "بول بارتي".


وهو بالضبط ما فعله بعض شباب وفتيات مصر اللاهين على حمام سباحة خاص في أحد الأماكن المغلقة بإحكام داخل حي التجمع الخامس القاهري الراقي ليلة عيد الفطر قبل ثلاثة أسابيع أي في ظل المناخ الصيفي شديد الحرارة، مما كان طبيعياً معه أن يرتدي المحتفلون أزياء تتراوح بين ما هو مخصص للأجواء النهارية والسفارية والبحرية لاسيما وأن بعض مسابقاتهم تنتهي بالسقوط في حمام السباحة.
 

ورغم تسديد كل واحد من المحتفلين لمبلغ خمسة وعشرين دولاراً مقابل تأمين خصوصية احتفالهم عن طريق إحدى شركات الحراسة التي منعت دخول كاميرات التصوير بمختلف أنواعها، إلا أن أحد المرشدين المزدوجين لتحالف الأجهزة الأمنية والجماعات السلفية استطاع تصوير الحفل بالفيديو والفوتوغرافيا معاً بعد تجهيزه تقنياً من قبل الجهتين اللتين يعمل لحسابهما، حيث سارعت الجهتان بنشر الصور على نطاق واسع عبر مختلف وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمطبوع والإلكتروني مع اتهام المحتفلين بالكفر والفسق والفجور والتعري والشذوذ الجنسي وإدمان المخدرات والكحوليات وما شابه.


ليتطور الأمر قبل أيام إلى درجة إعلان بعض مسئولي الأمن لأسماء المحتفلين مع تهديدهم بملاحقتهم لاعتقالهم على خلفية احتفالهم دون ترخيص أمني مسبق، وإذا كان المحتفلون قد غاب وعيهم بالواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي المصري الراهن الذي تردى حالياً إلى درجة أصبح معها لا يحتمل رفاهية مثل هذه الحفلات الاستفزازية.


فيما يستوجب من عقلاء الوطن العمل على توعية هؤلاء المحتفلين بواقعهم مع رد فعل تربوي تجاههم يتراوح بين مقاطعة حفلاتهم كحد أدنى والسخرية منها كحد أقصى، فإن أولئك الذين انتهكوا خصوصيات المحتفلين اللاهين عبر نشر صورهم وفضحهم وسبهم وتكفيرهم وترويعهم هم إرهابيون مجرمون يجب على عقلاء الوطن مقاومة شرورهم بكل حسم!!.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان