رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كلنا إسرائيليون حتى إشعار آخر !!

كلنا إسرائيليون حتى إشعار آخر !!

ساحة الحرية

محمد مدنى

كلنا إسرائيليون حتى إشعار آخر !!

محمد بن مدنى 10 يونيو 2016 10:57

- “عيد الفصح ,يوم السبت ,اللي هما بيصوموا فيه".

- يتحدث رجلا بزي صعيدي مصري مهنئا الشعب الإسرائيلي بعيد الفصح وذلك في سياق فيديو أذاعته إحدى وسائل الإعلام الإسرائيلية لمجموعة من المصريين يتناولون طعاما يهوديا ويعلقون عليه ,بالطبع هذا المقطع أثار غضب العديد من المصريين نظرا لجريمة التطبيع التي ارتكبوها بحق ميراث صراعنا العربي – الإسرائيلي .

- المشكلة في مسألة التطبيع أنها ليست إجراء علاقات مع الكيان الصهيوني على كافة المستويات والسعي نحو سلام دافئ ورشيد معهم ولكن المشكلة تكمن في إفساد المجتمعات العربية فهذا الإفساد هو شكل من أشكال التطبيع والولاء والانتماء للكيان الصهيوني .

- وهذا الإفساد ظهر جليا في ظاهرة "شاو مينج" البطل الأسطوري الذي صنفوه البعض بأدهم الشرقاوي ,فالبعض جعل منه بطلا مغوارا يشعر بمأساة الطلاب ومعاناتهم في إتمام شهادة الثانوية العامة .

- نجد مجموعة من الشباب يُبدعون في الخراب ولاهم لهم سوى تسريب الامتحانات ومساواة الهزليين بالمجتهدين ثم يقولون نحن نفعل هذا لمطالب مشروعة تتعلق بالارتقاء بمكانة المعلم والتعليم في مصر وكأن تلك المطالب هي الغطاء الشرعي لمجهوداتهم المشبوهة .

- وفي نفس ذات الوقت نجد إحدى اللجان الخاصة شديدة السيادة والحراسة تُجمع فيها طلاب ينتمون لذوي الجهات السيادية وذلك لمساعدتهم على حل الامتحانات بشكل جماعي .

- نعم كل هذه المظاهر تؤكد أننا إسرائيليون وننتمي للصهيونية على غير دراية ,فهرتزل قال "سنولّي عليهم سفلة قومهم حتى يأتي اليوم الذي تستقبل فيه الشعوب العربية جيش الدفاع الإسرائيلي بالورود والرياحين" ونحن نطبقها على غير دارية في أيامنا المعاصرة .

- فنحن نجعل من الهزليين والمنحطين نخبة قائدة والمجتهدين نجعلهم ملعونين خائبين كارهين لأوطانهم ومستعدين للترحال في أي مكان بحثا عن الشرف والنزاهة ,ولعلم السادة المواطنين فأول طريق لتطبيق مقولة "هرتزل" هو خراب التعليم وإهماله حتى يُصبح شيئا كماليا لأغراض التباهي والتعالي وليس لغرض بناء الأوطان .

- استسمحكم عذرا بإلقاء نظرة على مستوى التعليم في الكيان الصهيوني ومستوى التزام الطلاب وارتقاء المدارس والجامعات ,استسمحكم عذرا بإلقاء نظرة على مستوى تمسكهم بقيمهم ودينهم في وقت نقوم بتسريب امتحان التربية الدينية والأغرب من ذلك رد فعل الجمهور العريض بالرفض لإعادة الامتحان نظرا لأنها مادة خارج المجموع !!

- نستحق جلال تطبيق "الموت لإسرائيل" عندما نُصلح من أنفسنا ونتمسك بقيمنا وديننا ونهتم بتعليم أجيالنا بشكل قويم وصالح ساعتها سنكون بحق قادرين على التحرير ,ولا تنسوا أضعف الإيمان بحملة "ريبورتات" على هذه الصفحة والصفحات المشابهة لها حتى نستطيع ردع هؤلاء المفسدين في الأرض العربية

- واختتم كلماتي بأننا إذا استطعنا خلع رداء الإسرائيلية فقط عندما نكون صالحين لخراب ديارهم .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان