رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الفلسطينيون يحتجون على مباراة بلجيكا وإسرائيل

الفلسطينيون يحتجون على مباراة بلجيكا وإسرائيل

رياضة

رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم

الفلسطينيون يحتجون على مباراة بلجيكا وإسرائيل

وكالات 31 مارس 2015 15:09

قدم الفلسطينيون احتجاجاً لدى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، على إقامة مباراة المنتخب الإسرائيلي والمنتخب البلجيكي على استاد تيدي في مدينة القدس المحتلة مساء اليوم الثلاثاء، في إطار التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أوروبا 2016 والتي ستقام في فرنسا.


وأكدت مصادر في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم واللجنة الأولمبية الفلسطينية التي يترأسها اللواء جبريل الرجوب لموقع 24 أن المؤسسة الرياضية الفلسطينية بعثت برسائل احتجاج للاتحادين الأوروبي والبلجيكي احتجاجاً على إقامة المباراة في القدس بدلاً من تل أبيب.

وأشارت المصادر إلى أن الاتحاد الفلسطيني عبّر في رسالة لرئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني عن بالغ استيائه من موافقتهم على إقامة مباراة المنتخب الإسرائيلي في القدس المحتلة التي لا تعتبر عاصمة لدولة إسرائيل.

وقال الاتحاد الفلسطيني في رسالته لبلاتيني: "نستنكر اختياركم لمدينة لا زالت في حالة متنازع عليها أمام المجتمع الدولي لتكون مكان إقامة بطولات رئيسية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وهي خطوة سينظر إليها ملايين من الفلسطينيين على أنها إهانة لكفاحهم لرفع نير هذا الاحتلال، والعيش بسلام مع جيرانهم، ونحن متأكدون ونتطلع إلى أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيفهم ذلك ويحترمه".

وأرسل الفلسطينيون رسالة أخرى للاتحاد البلجيكي لكرة القدم ورئيسه فرانسوا دي كيرسميكر قالوا فيها "لقد علمنا أن منتخبكم الوطني سيلعب مباراة تصفيات اليورو 2016 ضد إسرائيل مساء الثلاثاء، ونتمنى لمنتخبكم حظاً طيباً في هذه المباراة، كما نتمنى أيضاً أن تقام المباراة في مكان آخر غير مدينة القدس المحتلة".

وأضافت الرسالة إلى الاتحاد البلجيكي "آملين منكم أن تتفهموا وضعنا، وتعيدوا النظر بقراركم في اللعب ضد إسرائيل في مدينة متفق على أنها ليست عاصمة لإسرائيل".

يذكر أن المنتخب الإسرائيلي لكرة القدم يلعب أغلب مبارياته الدولية على استاد مدينة تل أبيب ولم يسبق له أن خاض مباراةً في التصفيات الأوروبية في القدس المحتلة، بخاصة في ظل القرارات الدولية الأخيرة المتعلقة بالدولة الفلسطينية وقبولها عضواً في المنظمات الدولية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان