رئيس التحرير: عادل صبري 04:19 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لعنة الأرض تطارد "ميسى" و"السامبا"

اللقب غائب منذ 12 عاما

لعنة الأرض تطارد "ميسى" و"السامبا"

أ ش أ 12 يونيو 2013 09:30

منتخب <a class=البرازيل" src="/images/news/075f7494bd368b74b33ef2c934b7dec3.jpg" style="width: 600px; height: 350px;" />رغم أن العديد من المحللين قد يتوقعون فوز البرازيل بكأس العالم القادمة نظرا لأنها تقام على أرضها وبين جمهورها المتحمس، إلا أن هناك منتخبات أخرى في وضع أفضل منها لرفع الكأس العالمية، وخاصة الأرجنتين.

 

ومن المنتظر أن يؤازر البرازيل، التي فازت بكأس العالم خمس مرات، جمهور غفير حتى نهاية البطولة. وخلال البطولات التسع عشرة الماضية، فازت الدول المستضيفة ست مرات بالبطولة.


ويخشى محبو السامبا من أن الآمال الكبيرة المعقودة على منتخب "السليساو" قد تسفرعن صدمة كبيرة في حالة فشل الفريق الأصفر في تحقيق طموحات الجماهير بالفوز باللقب الغائب منذ 12 عاما.


ويتساءل الجميع هل سيتمكن المنتخب البرازيلي من تحمل الضغوط الملقاة على عاتقه؟ ويتذكر الجميع مأساة السليساو في عام 1950 عندما كان يحتاج فقط إلى التعادل مع الأورجواي ليفوز باللقب. وتقدمت البرازيل بهدف في الشوط الثاني من المباراة أمام أكثر من 170 ألف شخص في استاد الماركانا، إلا أن المنتخب الأوروجوياني نجح في قلب النتيجة والفوز بهدفين لهدف في أحد أكثر المواقف الصادمة في عالم كرة القدم.


وقال الصحفي تيم فيكيري في مقاله في شبكة البي بي سي البريطانية أن الضغوط الجماهيرية الكبيرة التي قد يتعرض لها الفريق البرازيلي قد تؤدي في النهاية إلى الانهيار.


وفازت انجلترا بالطولة على أرضها، كما الحال بالنسبة لفرنسا وألمانيا وايطاليا والأوروجواي والأرجنتين، ولكن البرازيل لم تفعل ذلك.


وأشار الصحفي إلى أن نحو سبع بطولات لكأس العالم فازت بهم فرق من الدول المجاورة للدولة المستضيفة، وإذا أخذت في الاعتبار فوز البرازيل والأرجنتين بالبطولتين اللتين اقيمتا في المكسيك عام 1974 و 1986 على الترتيب، يرتفع هذا الرقم إلى تسعة.


وهذا هو السبب الأول الذي يمنح الأرجنتين أفضلية نسبية على البرازيل في حصد اللقب العالمي. وبالاضافة الى الضغوط الملقاة على البرازيل، فان منتخب التانجو الأرجنتيني جائع للفوز باللقب حيث أن الفريق فشل في حصد أي لقب منذ عام 1993 عندما فاز ببطولة كوبا أمريكا.


وتتصدر الأرجنتين مجموعتها المؤهلة لكأس العالم. ويمتلك المدير الفني للفريق أليخاندرو سابيلا حارس مرمى يعتمد عليه، بجانب خط دفاع متميز، ولاعبي خط وسط مهرة، ومهاجمين من أعلى طراز، يتقدمهم أفضلا لاعبي العالم ليونيل ميسي.


ويسعى ميسي إلى الفوز ببطولة كأس العالم حيث أنه لم يتطع تحقيق انجاز عالمي مع منتخبه الوطني. وتتعلق جماهير الأرجنتين بفتاها المحبوب لانتزاع اللقب الغاب منذ عام 1986 .


ويشير البرازيليون إلى أنهم يمتلكون موهبة كبيرة وهي نيمار يدعون أنه يقارع موهبة ميسي، إلا أن الموهوب نيمار لم يصل بعد إلى المستوى الخارق لنجم برشلونة الاسباني وأفضل لاعب في العالم أربع سنوات متتالية.


وبجانب ميسي، يوجد نجمي ريال مدريد جونزالو هيجوايين وآنخيل دي ماريا في خط الوسط، بالاضافة الى سيرخيو أجويرو المهاجم الموهوب في المقدمة.


ويمتاز الفريق الأرجنتيني بالتجانس الكبير بين لاعبيه، وخاصة أن معظم قوام الفريق كما هو دون تغيير إلا في عناصر قليلة جدا.


ويؤكد محللو كرة القدم أن الفريق الأرجنتيني يمتلك النسبة الأكبر للفريق المرشح للفوز بالبطولة، ويأتي المنتخب الألماني في المركز الثاني قبل حاملة اللقب اسبانيا.، وتحتل الدولة المضيفة البرازيل المرتبة الرابعة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان