رئيس التحرير: عادل صبري 09:20 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مطاريد الأهلي ينجحون مع الزمالك

مطاريد الأهلي ينجحون مع الزمالك

رياضة

دومينيك بالفانلة البيضاء

تجارب التوءم وجمال والمحمدي الدليل

مطاريد الأهلي ينجحون مع الزمالك

مصر العربية 28 يناير 2014 08:24

جاءت صفقة انتقال الموريتاني دومينيك دا سيلفا مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي السابق إلى الزمالك في شهر يناير الجاري كإحدى الصفقات القليلة التي تتم بالشكل المباشر بين الأهلي والزمالك بعد فسخ القلعة الحمراء عقب اللاعب.

 

التاريخ يؤكد أن تجارب مطاريد الأهلي في الزمالك نالت قسطاً كبيراً من النجاح عدا بعض الاستثناءات وهو ما ترصده "مصر العربية" في السطور القليلة القادمة:

1= جمال عبد الحميد:

تظل التجربة الأكثر نجاحاً واستمرارية في سجل مطاريد الأهلي المنتقلين للزمالك من نصيب جمال عبد الحميد مهاجم الفريق الأحمر الأسبق الذي كان سئ الحظ مع القلعة الحمراء وتعرض لإصابات شديدة جعلت البعض يرجح اعتزاله إلا أن اللاعب انتقل للزمالك عبر صديقه الجوهري الصغير.

 

عبد الحميد حقق نجاحات مبهرة مع الزمالك وتألق بشدة وقاد الفريق لدوري أبطال أفريقيا عام 1987 وأصبح أحد رموز القلعة البيضاء وكان قائداً لمنتخب مصر في بطولة كأس العالم 1990.

2= التوءم حسام وإبراهيم حسن

تظل صفقة انتقال التوءم حسام وإبراهيم حسن من الأهلي للزمالك تاريخية بكل المقاييس خاصة أن الثنائي حققا كل الإنجازات مع القلعة الحمراء وكانا أبرز رموزها الكروية كلاعبين في ذلك الوقت إلا أن خلافات حول التجديد مع صالح سليم رئيس النادي جعلت حسام يضحي بالأهلي والتاريخ الذي صنعه بعد رفضه استبعاد توءمه إبراهيم ليرحل إلى ميت عقبة.

 

التوءم صنع التاريخ أيضاً في الزمالك وأعاد الدوري لميت عقبة موسم 2000 ـ 2001 وحقق حسام وإبراهيم البطولات وعلى رأسها دوري أبطال أفريقيا عام 2001 ولكنهما رحلا لخلافات مع الإدارة حول التجديد لإبراهيم أيضاً لكبر سنه وقلة عطاءه الكروي.

3= حسين ياسر المحمدي

رغم أن القطري ـ المصري حسين ياسر المحمدي أبرز المواهب التي لعبت في الدوري المصري خلال السنوات الخمس الأخيرة إلا أن اللاعب لم يحقق المطلوب مع الأهلي ولم ينل الفرصة الحقيقية سواء مع البرتغالي مانويل جوزيه أو حسام البدري ليختار الرحيل للزمالك بحيلة ماكرة من ثعلب الصحراء بتوصية من حسام حسن مدرب الزمالك وقتها.

 

حسين ياسر حقق أداءً متميزاً مع الزمالك رغم أنه لم يحصد أي بطولة ولكنه كان أحد أبرز نجوم القلعة البيضاء وتألق في الجبهة اليسرى بشكل مميز وسجل مرتين في شباك فريقه السابق الأهلي.

في المقابل ، جاءت تجربة حسن مصطفى لاعب وسط الأهلي السابق مع الزمالك مذبذبة فاللاعب خاض بشكل أساسي أغلب مباريات الفريق الأبيض في عهد المدرب السابق حسام حسن وقدم أداءً جيداً ولكنه لم يتألق بالشكل المبهر.

أما الغاني أحمد فيلكس مهاجم الأهلي الأسبق فقد عاد للزمالك موسم 2001 ـ 2002 ولكن اللاعب سجل أهدافاً عديدة للأبيض إلا أن كثرة الإصابات أدت لمنع استمراره في الملاعب ليعتزل ثم يعود مرة آخرى من بوابة أحد الأندية الغانية ثم يعلن اعتزاله نهائياً.

 

وكانت تجربة الثنائي أيمن شوقي ومحمد عبد الجليل لاعبي الأهلي السابقين موسم 1996 ـ 1997 مع الزمالك غير موفقة حيث لم يلعبا بشكل مؤثر وكانا أسرى لدكة البدلاء بشكل مستمر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان