رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأهلي يدفع ثمن صفقات جوزيه "الفاشلة"

الأهلي يدفع ثمن صفقات جوزيه الفاشلة

رياضة

مانويل جوزيه

بالأسماء والأرقام..

الأهلي يدفع ثمن صفقات جوزيه "الفاشلة"

مصر العربية 25 ديسمبر 2013 23:39

كانت الولاية الأخيرة للبرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني الأسبق للفريق الأولى لكرة القدم بالنادي الأهلي التي لم تدم طويلاً وطالت في الفترة بين ديسمبر 2010 إلى أبريل 2012 أي 16 شهراً.."كارثية" بكل المقاييس فالساحر البرتغالي لم يستطع تحقيق بطولة دوري أبطال أفريقيا لأول مرة في تاريخ ولاياته بالقلعة الحمراء وأحرز بطولة وحيدة وهي الدوري الممتاز إلا أن المأساة الأكبر أن جوزيه ساهم في تعميق الأزمة المالية للأهلي وتوريط النادي في صفقات فاشلة بداعي بناء فريق جديد.

 

"مصر العربية" ترصد خطايا صفقات جوزيه والتي يدفع ثمنها الأهلي حالياً بعد أن فشل الثعلب البرتغالي في استكمال مسيرة حسام البدري في ولايته الأولى ببناء فريق جديد من أبناء النادي وأهدر ملايين القلعة الحمراء تحت أقدام أنصاف المواهب..

1= عبد الله السعيد

تمسك جوزيه بشكل غير مسبوق بضم عبد الله السعيد نجم الإسماعيلي في صيف 2011 لدرجة أنه لم ينتظر حتى نهاية عقده في نهاية عقده في صيف 2012 وتم التعاقد معه مقابل 4.5 مليون جنيه وإعارة الجزائري أمير سعيود للدراويش.

 

السعيد لم يقدم أي شئ يذكر على مدار مسيرته مع الأهلي بعيداً عن جوزيه حيث استطاع في البداية خطف الأضواء بتسديداته الصاروخية من الأخطاء الثابتة وأحرز أكثر من تسعة أهداف لينال إشادة الجماهير الحمراء إلا أن أداء السعيد أصبح ضعيفاً بدرجة كبيرة بعد رحيل جوزيه فلم يتأقلم مع حسام البدري المدير الفني السابق أو محمد يوسف وأصبح "عالة" على الفريق رغم أنه من أكثر اللاعبين مشاركة أساسياً بدليل أنه أحرز ستة أهداف فقط في عامين كاملين.

2= أحمد شديد قناوي

جوزيه كلمة السر في التعاقد مع أحمد شديد قناوي عندما نجح في ضمه وكان ناشئاً في صفوف المنيا عام 2006 وقام بتصعيده للفريق الأول بالأهلي ومنحه أكثر من فرصة قبل أن يستغنى عنه للمصري البورسعيدي على سبيل الإعارة لأنه غير قادر على المنافسة مع الأنجولي جلبرتو أو سيد معوض فيما بعد.

وكان جوزيه صاحب قرار عودة قناوي في صيف 2011 بعد أن قدم الظهير الأيسر أداءً مبهراً مع المصري البورسعيدي ولم يدرك الثعلب البرتغالي أنه من الأفضل منح الفرصة لناشئ صغير يكتسب الخبرات بدلاً من منح الفرصة لشديد الذي لم يقدم المستوى المطلوب وأداءه يتفاوت بين مباراة والآخرى بشكل كبير.

 

الغريب أن قناوي يغضب بشدة عندما ينتقده أحد بخصوص قلة عطاءه مع الفريق ويؤكد أنه صاحب 22 بطولة مع الأهلي..والله يسامحك ياجوزيه!!

3= محمد نجيب

يختلف الكثيرون في تقييم أداء محمد نجيب مدافع الأهلي الحالي مع الفريق الأحمر إلا أنه يظل أحد نقاط الضعف التي كان جوزيه سبباً في زرعها بالتشكيلة الحمراء بعد أن قرر الاستغناء عن سعد سمير الصاعد معاراً للمقاولون ثم المصري وضم نجيب من الشرطة لأن الثعلب البرتغالي يعتمد على طريقة الليبرو ونجيب من اللاعبين الذين يجيدون دور الليبرو وأيضاً المساك.

 

وعندما ارتدى نجيب الفانلة الحمراء اكتشف جوزيه أن مدافعه الجديد لن يكون عماد النحاس في مركز الليبرو ليضطر لإشراكه في مركز المساك.

 

مردود نجيب لا يليق بكونه مدافع الأهلي ومنتخب مصر وتسببت أخطاءه في هزائم مدوية سواء للقلعة الحمراء أو المنتخب بشكل كبير ليثبت أنه صفقة ليست على المستوى المطلوب فلم يكن عماد النحاس أو وائل جمعة أو حتى شادي محمد.

4= السيد حمدي

وجهة نظر مجنونة تلك التي اعتمد عليها جوزيه في إصراره على ضم السيد حمدي مهاجم بتروجت ففي نفس فترة الانتقالات ضم جوزيه وليد سليمان وعبد الله السعيد والبرازيلي فابيو جونيور.

 

ورغم أن جوزيه كان صاحب فكرة ضم حمدي إلا أنه اكتشف بنفسه أن حمدي ليس على مستوى الفريق الأحمر فقرر الإبقاء عليه بدكة البدلاء قبل أن يلجأ إليه حسام البدري مدرب الفريق السابق ويقوم بطفرة في مستواه بدوري أبطال أفريقيا بجوار محمد ناجي "جدو" ولكن سرعان ما أثبت حمدي أنه لا يتحمل أضواء الشهرة ليعود لمكانه المفضل على دكة البدلاء.

5= دومينيك

لا تعلم إذا كان جوزيه صاحب فكرة التعاقد مع الأنجولي الرهيب أمادو فلافيو هو نفس الشخص الذي كان منبهراً بأداء الموريتاني دومينيك دا سيلفا وتمسك بضمه من الصفاقسي التونسي.

 

دومينيك يقدم مستوى هزيلاً مع الأهلي ولا تعلم له مركزاً داخل الملعب فإذا دفع به محمد يوسف كجناح أيسر لا يجيد على الإطلاق لافتقاده الموهبة وإذا لعب كرأس حربة ثانٍ ينطلق مرة أو اثنين ويختفى فيما بعد وإذا لعب كرأس حرب صريح يستسلم للرقابة فتشعر كأنك تلعب بعشرة لاعبين.

دومينيك سجل خلال 48 مباراة مع الأهلي 18 هدفاً فقط ويكفي أنه يصوم عن الأهداف منذ 324 يوماً.

كل هذا ولم نذكر الصفقة التي لم يكن لها أي منفعة فنية للأهلي رغم تكلفتها العالية بضم البرازيلي فابيو جونيور الذي لا يليق بلعب الكرة على الإطلاق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان