رئيس التحرير: عادل صبري 09:33 مساءً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

هل يجوز خلط السياسة بالرياضة؟

خبراء الكرة يجيبون علي السؤال الأصعب..

هل يجوز خلط السياسة بالرياضة؟

مصر العربية: 12 نوفمبر 2013 23:17

انتشرت فى الأونة الأخيرة الشعارات والإشارات السياسية  داخل الملاعب المصرية بشكل ملحوظ حتي سارت ظاهرة جديدة لا يمكن إغفالها أو تجاهله خاصة أنها فتحت الباب أمام تساؤلات كثيرة حول هل يجوز خلط السياسية بالرياضة ؟!.

وكان من أبرز المشاهد فى هذا الشأن ما قام به محمد يوسف بطل مصر في الكونغو فى البطولة القتالية فى روسيا وأحمد عبد الظاهر مهاجم الأهلي فى نهائي دوري أبطال أفريقيا وأمير عزمي مجاهد المحترف فى الدوري الجورجي.
"مصر العربية" استطلعت أراء الخبراء والمدربين بالوسط الرياضي للإجابة علي السؤال الأصعب .

 

 عبد المنعم  عمارة :الرياضة "العصا السحرية" للساسة
رفض الدكتور عبد المنعم عمارة وزير الشباب والرياضة السابق فكرة خلط السياية بالرياضة علي الرغم من حدوث ذلك فى كثير من الأحيان سواء فى الفترة الحالية أو الماضية مؤكداً أن بعض الساسة استخدموا مجال كرة القدم كعصا سحرية لأغراضهم الخاصة التى تخدم أهدافهم في الدولة وقت وجودهم فى المنصب أو الحكم.
وقال عمارة لـ"مصر العربية" :"الرياضة هي السلاح الوحيد فى العالم بأكماله التى تجمع الشعوب علي كلمة سواء علي الرغم من اختلاف لهجاتهم لذلك يجب الفضل بين السياسة والرياضة تماماً".

الدهشوري حرب : الخلط يفرغ الرياضة من مضمونها
ومن جانبه،أكد اللواء الدهشوري حرب رئيس اتحاد الكرة السابق أن خلط السياسة بالرياضة أمر لا يجوز علي الأطلاق لأنها الرياضة من مضمونها الجميل فى توحيد الفرق والأندية والمنتخبات وجماهير كل منهم بالرغم من وجودههم أو اجتماعهم فى مكان واحد هو الملعب أو استاد كرة القدم.
وأوضح حرب لـ"مصر العربية" أن البعض استخدم الرياضة لتحقيق غرضه السياسي كما حدث فى أزمة مباراة مصر والجزائر فى تضفيات كأس العالم فى المباراة الشهيرة بأم درمان فى السودان وهو ما أثار الخلاف والشقاق بين الشعبين المصري والجزائري حتي هذه اللحظة ".

ربيع ياسين: الرياضة لتوحيد الشعوب وليس للنزاع بينهم
ربيع ياسين المدير الفني السابق لمنتخب الشباب وافق الأراء السابقة في عدم جواز خلط السياسية بالرياضة مشيراً إلي أن الأحداث الفردية من جانب بعض المسئولين أو اللاعبين لا تعبر عن السواد الأعظم من محبي لعبة كرة القدم فى مختلف أنحاء العالم وليس فى مصر أو الوطن العربي فقط.
وأكد مدرب منتخب الشباب السابق لـ"مصر العربية" أنه يجوز لأي شخص فى المنظمومة الكروية سواء مسئول أو لاعب الانتماء أو التحيز لفصيل بعينه دون تعصب بعيداً عن التعبير عن ذلك أمام الرأي العام خاصة أن لوائح اللعبة فى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تجرم ذلك وتصل عقوباتها إلي إيقاف لمدي الحياة فى بعض الأحيان.


أسامة خليل : الأنظمة السياسية أفسدت المعني الحقيقي للرياضة
أما أسامة خليل نجم الإسماعيلي السابق فأكد أن السياسية لا يجوز خلطها بالرياضة تحت أي مسمي مطلقاً والإ ما أصبحت رياضة علي الأطلاق وستحول الأمر وقتها إلى أحزاب رياضية فى شكل فرق أو منتخبات أو أندية تخدم مصلحة صاحب الحكم أو المسئول الأكبر فى الدولة وقتها وحسب تغيره فى حالة قيام ثورات أو ما شابه ذلك.
واختتم خليل كلامه لـ"مصر العربية" :"للإسف بعض الأنظمة السياسية أفسدت الرياضة من مضمونها فى كثير من الأزمات وتأثر بعض اللاعبين والمسئولين بذلك فيكيفي ما حدث في أزمة مباراة مصر والجزائر فى تصفيات كأس العالم أو للاعب محمد يوسف فى لعبة الكونغو".


















 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان