رئيس التحرير: عادل صبري 04:31 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الكأس لمين".."إصرار" الزمالك أم عناد "دجلة"؟

"الكأس لمين".."إصرار" الزمالك أم عناد "دجلة"؟

مصر العربية 09 نوفمبر 2013 07:09

 

تتجه الأنظار في الثانية والنصف عصر اليوم السبت إلى ملعب الجونة بالغردقة لمتابعة اللقاء النهائي المرتقب لبطولة كأس مصر بين فريقي الزمالك ووادي دجلة بحضور أربعة آلاف مشجع وبإدارة الحكم الدولي محمد فاروق.

الزمالك يدخل اللقاء باحثاً عن تحقيق البطولة الغائبة منذ خمس سنوات كاملة منذ فوزه على إنبي في نهائي عام 2008 تحت قيادة المدرب الهولندي رود كرول.

الزمالك تأهل إلى هذه المرحلة بعد عبوره عقبة الترسانة برباعية نظيفة في دور الـ32 للبطولة وأيضاً طنطا في دور الستة عشر بنفس النتيجة والإنتاج الحربي بثلاثية نظيفة في دور الثمانية وطلائع الجيش بهدفين مقابل هدف بدور الأربعة.

ويغيب عن صفوف الزمالك في هذه المواجهة مدافعه المخضرم محمود فتح الله لعدم الجاهزية وإسلام عوض وحارس المرمى محمد أبوجبل وعرفة السيد لأسباب فنية بينما يشهد اللقاء عودة أحمد حسن نجم الوسط بعد استبعاده في اللقاءات الثلاثة الماضية.

حلمي طولان المدير الفني للزمالك يميل إلى تثبيت التشكيلة التي يخوض بها لقاءات الكأس بالاعتماد على عبد الواحد السيد حارس المرمى وأمامه الرباعي صلاح سليمان وحماده طلبة وحازم إمام ومحمد عبد الشافي للدفاع وأحمد توفيق وهاني سعيد "نور السيد" كلاعبي إرتكاز ومحمود عبد الرازق "شيكابالا" وأحمد عيد عبد الملك للوسط ومؤمن زكريا وأحمد جعفر للهجوم.

في المقابل ، يدخل وادي دجلة اللقاء بهدف واحد وهو التتويج باللقب الأول في تاريخه الكروي بعد أن ظهر الفريق "الأصفر والأسود" في عالم الكرة المصرية بدوري القسم الرابع موسم 2006 ـ 2007 وصعد بسرعة الصاروخ ليجد مقعده بين الكبار في موسم 2010 ـ 2011 بالدوري الممتاز وتوالى على تدريبه أربعة مدربين منهم البلجيكي والتر ميوس وآخرهم المنقذ هاني رمزي الذي نجح في تحسين ترتيب الفريق وقيادته للبقاء بالدوري في الموسم الماضي قبل إلغاءه إلى جانب قيادته للوصول لنهائي كأس مصر وضمان المشاركة في بطولة كأس الكونفدرالية الإفريقية لأول مرة في تاريخه.

دجلة يدخل اللقاء بروح معنوية مرتفعة بعد أن تخطى عقبة كهرباء طلخا بثلاثية نظيفة في دور الـ32 كما نجا من فخ صيد المحلة في دور الستة عشر بنفس النتيجة بينما أطاح بإنبي حامل اللقب من دور الثمانية بضربات الترجيح بعد التعادل بهدفين لكل منهما وبنفس السيناريو أطاح بالإسماعيلي من دور الأربعة بعد التعادل السلبي ، وتبدو ضربت الترجيح كلمة السر في صعود الفريق ولعب المنقذ هيثم محمد حارس المرمى دوراً بارزاً في قيادة فريقه للنهائي ، وسجل دجلة بالبطولة ثمانية أهداف ويبقى المهاجم الصاعد شادي عهدي هداف الفريق بالبطولة بينما اهتزت شباكه بهدفين فقط.

المدافع المصاب طه إبراهيم والمهاجم المتمرد عمرو مرعي يغيبان عن صفوف دجلة بعد إكتمال شفاء الجناح الأيمن محمد الحصري من إصابته بالعضلة الأمامية ، ويراهن هاني رمزي المدير الفني على طريقته 4-3-2-1 باللعب بحارس المرمى أمير توفيق وأمامه الرباعي محمد عبد الفتاح "تاحا" وأحمد مجدي ومحمد الحصري وسيد سالم للدفاع والغاني أكوتي منساه ورجب نبيل "حامد فيصل" وإبراهيم هلال للوسط وعبد الله أبوقمر "بيكا" ومهاب سعيد والأثيوبي صلاح الدين سعيدو للهجوم ، وعلى دكة البدلاء تبقى أوراق رابحة مثل السوري عبد الفتاح الأغا وشادي عهدي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان