رئيس التحرير: عادل صبري 08:57 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

منتخب مصر للمحليين فقط

بالصور

منتخب مصر للمحليين فقط

مصر العربية 07 نوفمبر 2013 20:24

جاء استبعاد الأمريكي بوب برادلي المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم للاعب أحمد المحمدي جناح أيمن فريق هال سيتي الإنجليزي بداعي تواضع مستواه الفني مع الفراعنة ليفتح ملف التباين الحاد من جانب اللاعبين الذين يخوضون تجارب الإحتراف مع المنتخب والأمثلة هنا عديدة والمحمدي ليس الحالة الوحيدة بل أن السطور القليلة القادمة قد لا تتسع لذكر كل الأسماء.

"مصر العربية" ترصد تاريخ فشل نجومنا المحترفين مع المنتخب الذي أصبح يرفع شعار "للمحليين فقط".

= أحمد المحمدي

يظل مستوى أحمد المحمدي جناح أيمن هال سيتي المتواضع مع المنتخب في الفترة الأخيرة علامة إستفهام بالنسبة للمتابعين.

المحمدي يدين بالفضل للمنتخب الوطني في صناعة شهرته فالجناح الأيمن الوافد من غزل المحلة بدأ مشواره الكروي مهاجماً ولكن مختار مختار المدير الفني الأهلاوي قام بتعديل مركزه للجناح الأيمن لتبدأ رحلة تألق اللاعب صاحب الـ26 عاماً وينضم للمنتخب الأولمبي الأسبق تحت قيادة البرتغالي نيلو فينجادا ثم يمنحه المعلم حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب الفرصة بعد إعتزال محمد بركات دولياً وبالفعل ظهر المحمدي في كأس الأمم الأفريقية 2008 والتي كانت نقطة إنطلاقه ليرحل عن إنبي وينتقل إلى سندرلاند ثم يشق مساره بالدوري الإنجليزي ويرحل إلى هال سيتي.

منذ بطولة الأمم الأفريقية 2010 لم يقدم المحمدي مستواه المعهود والذي أبهر به المصريون في  لقاء الجزائر برباعية نظيفة.

= محمد النني

رغم أن محمد النني لاعب وسط بازل السويسري مازال في بداية طريقه في عالم الإحتراف الأوروبي بعد إنتقاله إلى بازل في يناير 2012 إلا أن اللاعب أصبح في تراجع مستمر في مستواه فليس النني هو الفتى اليافع الذي كان دينامو في منطقة وسط الملعب مع بداية إنضمامه للمنتخب أو حتى مع المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب بلندن.

= محمد ناجي "جدو"

منذ أن وطأت قدم محمد ناجي "جدو" مهاجم هال سيتي ملاعب الدوري الإنجليزي واللاعب لم يقدم المستوى المطلوب في رحلته مع المنتخب الوطني.

جدو أحد أهم إكتشافات منتخب مصر في السنوات الماضية فالفتى السكندري كان بعيداً عن الأضواء لولا مغامرة المعلم في بطولة أمم أفريقيا عام 2010 والاعتماد عليه في غياب محمد أبوتريكة ليصنع جدو المعجزة ويحرز خمسة أهداف ويصبح أفضل بديل في البطولة ليواصل تألقه مع المنتخب حتى إحترافه في هال سيتي فتارة تجده بعيداً عن مستواه وتارة آخرى محاصراً بالإصابات.

= عبد الستار صبري

مسألة الابتعاد عن المستوى لم تكن حكراً على اللاعبين الحاليين بل يبدو أنها كانت آفة للكرة المصرية والدليل على ذلك تجربة المنتخب الفائز ببطولة الأمم الأفريقية عام 1998 بإحتراف أغلب نجومه المحليين بعد تألقهم ولكنهم فقدوا مستواهم فيما بعد ومن ضمن الأمثلة عبد الستار صبري النجم الأسمر الرائع الذي لفت الأنظار بالمقاولون العرب والمنتخب الأولمبي الفائز بدورة الألعاب الأفريقية عام 1997 قبل أن يواصل تألقه في كأس الأمم في العام التالي إلا أن صبري مستواه تراجع مع المنتخب بشكل مثير منذ إحترافه في صفوف بنفيكا البرتغالي حتى أصبح خارج صفوف الفراعنة حتى بعد عودته إلى طلائع الجيش.

= نادر السيد

ونفس الحالة تنطبق على حارس المرمى نادر السيد الذي كان إحترافه في بروج البلجيكي بداية النهاية لمشواره مع المنتخب بعد أن بدا السيد في مشاكل مع ناديه بسبب إنضمامه للفراعنة وحاول الحارس المخضرم توفيق أوضاعه دون جدوى.

= طارق السعيد

السيناريو تكرر مع طارق السعيد جناح أيسر الزمالك والأهلي الأسبق وأحد أفضل نجوم الكرة المصرية الذي خطف الأضواء عام 2001 مع المنتخب في تصفيات كأس العالم 2002 ولكنه بعد إحترافه في أندرلخت البلجيكي لم يقدم المستوى المطلوب على الإطلاق.

= حازم إمام

حازم إمام نجم الزمالك الأسبق كان ضحية للعنة الإحتراف فالموهوب في صفوف القلعة البيضاء تألق مع المنتخب ولكن إحترافه في صفوف أودنيزي الإيطالي ثم جرافشاب الهولندي أدى لتدهور مستواه مع الفراعنة حتى عاد للظهور من جديد بعد عودته للزمالك عام 2002 في بطولة الأمم الأفريقية والتي أحرز خلالها هدفاً رائعاً في مرمى تونس.

= محمد بركات

رغم أن محمد بركات لم يخض تجربة الإحتراف خارج مصر إلا أن مستواه تأثر بشدة مع المنتخب بتجربته في أهلي جدة السعودي والعربي القطري خاصة أن بركات كانت إنطلاقته قوية مع الفراعنة بتصفيات مونديال 2002 إلا أنه أصبح بعيداً عن مستواه وهو ما ظهر في بطولة الأمم الأفريقية 2004 في تونس ، واستعاد بركات تألقه قليلاً في أمم أفريقيا 2006 بعد إنضمامه للأهلي.

= سمير كمونة

سمير كمونة أحد أبرز المدافعين في المنتخب الفائز بأمم أفريقيا 2008 عندما كان يلعب بالنادي الأهلي إلا أنه بعد البطولة احترف في كايزر سلاوترن الألماني وبعدها لم يقدم كمونة المطلوب مع الفراعنة طوال الفترة المتبقية في مشواره الكروي.

ورغم ذلك تبقى الإستثناءات محدودة في تألق المحترفين على رأسهم محمد صلاح نجم بازل السويسري الذي ظهر بقوة مع المنتخب بعد إحترافه وأيضاً لم يتأثر مستوى حسني عبدربه لاعب وسط الإسماعيلي بتجربة إحترافه في الخليج وأيضاً محمد أبوتريكة مع بني ياس الإماراتي وعبد الظاهر السقا وأحمد حسن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان