رئيس التحرير: عادل صبري 03:40 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

جمعية فلسطينية تهتم بتعليم القرآن للصم

لأول مرة

جمعية فلسطينية تهتم بتعليم القرآن للصم

26 يوليو 2013 12:56

خصصت جمعية فلسطينية تعنى بتعليم القرآن الكريم، مخيما صيفيا خاصة بفئة الصم، بهدف تحفيظهم القرآن بطريقة خاصة تناسبهم. وتعد هذه التجربة الأولى من نوعها في فلسطين.

وذكر تقرير نشرته فضائية "سكاي نيوز" الإخبارية، أنه داخل جمعية "دار القرآن الكريم والسنة" المتخصصة بتقديم دورات دينية لجميع فئات المجتمع الفلسطيني في قطاع غزة، تجتمع 20 فتاة لتعلم القرآن بطريقة جديدة تتجاوز حدود آذانهن الصماء، إذ حلت الإشارة وسيطا لتسهل عليهن عملية الحفظ.

 

تسنيم هي إحدى هؤلاء الفتيات اللواتي حفظن عددا من قصار السور، منذ التحاقها بالجمعية قبل أقل من شهر.

 

وتحدثت تسنيم إلى "سكاي نيوز عربية" بلغة الإشارة وترجمت معلتمها حديثها قائلة "من قبل كنت في البيت أقرأ القرآن، دون فهم أو تفسير أو وعي، وعند حضوري هنا، أحمد الله، أنا سعيدة  جدا لفهمي القرآن الكريم وتفسيره". وأضافت تسنيم بحركات يديها "عبادتي الآن مركزة على قراءة القرآن في التفسير والفهم".

 

ومثل هذا النشاط المخصص لفئة الصم الذي يعد الأول من نوعه على مستوى فلسطين، بحسب مسؤول الأنشطة في "دار القرآن الكريم و السنة" هاني ثريا، الذي قال إن الجمعية نظمت العام الماضي دورة مماثلة لفئة المكفوفين، وبعد نجاح تلك التجربة قررت الجمعية تطبيقها على فئة الصم.

 

وعن آلية التعلم لفئة الصم، يقول ثريا لسكاي نيوز عربية "نحن نعمل على تحفيظهم جزء عم من خلال الكتابة، أي بمعنى الرسم، وأيضاً تفسر آيات القرآن الكريم في جزء عم وربطها بين الرسم والكتابة".

 

وأضاف ثريا "تستطيع الطالبة عندما تفتح المصحف على أي آية في جزء عم تستطيع أن تترجمها للغة الإشارة وتفهم معانيها دون الحاجة إلى مساعد أو لشخص يترجم هذه الآية ويترجم لغة الإشارة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان