رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أبحاث علمية: "السواك" يحمي الفم من الالتهابات

أبحاث علمية: "السواك" يحمي الفم من الالتهابات

أ ش أ 11 يوليو 2013 11:14

أكدت الأبحاث العلمية أهمية السواك في تطهير فم الإنسان من الجراثيم التي تتغذى على فضلات الطعام في الفم وتعمل على تفسخها وتخمرها لتنشأ عنها روائح كريهة تؤذي الأسنان وتحدث التهابات في اللثة، فضلا عن أنها قد تكون وسيلة لنقل الأمراض داخل جسم الإنسان.

 

هذه النتائج العلمية قد أخبر عنها الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من 1400 عام، حينما قال في الحديث الشريف الذي رواه النسائي وإبن ماجه "السواك مطهرة للفم مرضاة للرب".
 


واتفق جمهور العلماء على أن السواك مستحب في جميع الأوقات، في الصيام وغير الصيام ، في أول النهار وآخره. كما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَوْلا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي أَوْ عَلَى النَّاسِ لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلاة).


 
ويجوز بلع الريق بعد السواك، إلا إذا كان تحلل من السواك شيء في الفم فإنه يخرجه ثم يبتلع ريقه. كما أن الصائم يجوز له أن يتوضأ ثم يخرج الماء من فمه ثم يبتلع ريقه ولا يلزمه أن يجفف فمه من ماء المضمضة.

 

ويقول الأمين العام للهيئة العامة للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بالسعودية الدكتور عبدالله مصلح، أن السواك يطهر الفم بصريح اللفظ في الحديث النبوي الشريف، والتطهير يقتضي أنه يزيل أعداداً هائلة من الجراثيم التي تنمو داخل الفم وتسبب رائحته الكريهة وغير ذلك من أمراض الفم.

 

وأشار الدكتور مصلح إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد استاك بسواك من شجرة الأراك، وهي شجرة دائمة الخضرة، وتنمو في المناطق الحارة مثل جنوب السعودية، واليمن، والسودان، ويؤخذ السواك من جذورها وأغصانها الصغيرة، مبينا أن السواك مستحب للمفطر والصائم وفي كل وقت لعموم الأحاديث الواردة فيه، وهو مرضاة للرب.

 

وبين أن الفم بحكم موقعه كمدخل للطعام والشراب وباتصاله بالعالم الخارجي يصبح مضيفا لكثير من الجراثيم التي تسمّى "الزمرة الجرثومية الفمية"، وهي تضم أنواعاً عديدة تصنف تبعا لأشكالها، مثل المكورات، والعصيات، والملتويات، وهذه الجراثيم تكون عند الشخص السليم متعايشة معه، ولكنها تنقلب ممرضة مؤذية إذا بقيت لفترة طويلة تتكاثر في الفم، ويساعد في نموها فضلات الطعام.

 

وأفاد أن الأبحاث المخبرية الحديثة توصلت إلى أن السواك المخضر من عود الأراك يحتوي على" العفص" بنسبة كبيرة وهو مادة مطهرة مضادة للعفونة، وتعمل على قطع نزيف اللثة وتقويتها، كما يحتوي المسواك على مادة خردلية ذات رائحة حادة وطعم حراق تساعد على الفتك بالجراثيم، بينما تقوم ألياف السواك بالإضافة لبعض المواد الكيماوية بتنظيف الأسنان وإزالة القلح عنها.

 

يذكر أن مدير معهد الجراثيم في جامعة روستوك الألمانية الدكتور رودات، قد قال في مقالة نشرت مجلة ألمانية "قرأت عن السواك الذي يستعمله العرب كفرشاة للأسنان في كتاب لرحّالة زار بلادهم، وفكرت لماذا لايكون وراء هذه القطعة الخشبية حقيقة علمية ، وعندما أحضر زميل لي من العاملين بحقل الجراثيم بالسودان عدداً من تلك الأعواد الخشبية، بدأت أبحاثي عليها، فسحقتها وبللتها ووضعت المسحوق المبلل على مزارع الجراثيم، فظهرت على المزارع آثار كتلك التي يقوم بها البنسلين، كمطهر للجراثيم".
 
    

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان