رئيس التحرير: عادل صبري 03:06 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رمضان "ميتر"

رشا فتحي 09 يوليو 2013 08:55

"السنة اللي فاتت رمضان ضاع مني في المسلسلات والنوم والسهر وماحستش به وحاسه إن ربنا لم يتقبله مني "

 

" بدأت رمضان بهمة ونشاط وكسلت عن حاجات كتير كان نفسي أعملها"

 

الكثير منا يشعر بالضيق لضياع شهر رمضان دون أن يحقق الكثير من الأعمال التي كان ينتوي القيام بها ليكون من الفائزين في هذا الشهر الكريم؛ فالكسل والمشاغل وغيرها من الأعذار التي نتحجج بها  لنفاجئ بإنتهاء شهر رمضان ولم نحقق و لو نصف ما وعدنا به أنفسنا فمع أهمية قراءة القرآن، والصلاة والصيام والقيام فهناك العديد من الأفكار التي تساعدك أن تعيش رمضان بشكل مختلف

 

لذا تقترح عليك "مصر العربية" "ميتر" بمجموعة من الأفكاروالتي يمكنك أن تختار من بينها ولن تأخذ من وقتك وجهدك الكثير، إنما لها ثواب كبير، وتستطيع من خلالها تقيم نفسك بشكل يومي وبالتالي سوف تعطيك نوع من التحفيز لتخرج من رمضان وأنت تشعر بأنك حققت إنجازا كبيرا وتأكد أنك ستشعر بأن لديك طاقة إيجابية تجاه نفسك والآخرين، وستشعر بانعكاسها بشكل هائل على كافة جوانب حياتك

 

زكاة علمك

 

على حسب دراستك أو مجال عملك وبقدر المعلومات والخبرة التي لديك تستطيع أن تقدم زكاة علمك، لأن من المؤكد هناك من هو في حاجة لها، فربما هناك من يحتاجون لتعلم اللغة الأجنبية التي تتقنها أو لخبرتك في مجال الكمبيوتر أو معرفتك لبعض البرامج المتخصصة فلما لا تمنح بعض الساعات من وقتك لمن هم في حاجه للخبرة التي عندك.

 

قوافل الخير

 

تقدر تكون واحداً من الشباب اللي بيساهم في قوافل الخير التي تقيمها الجمعيات الخيرية على اختلاف أنشطتها، فهناك قوافل يكون الهدف منها عمل وصلات مياه لبعض المناطق أو بناء أسقف لبعض البيوت أو القيام ببعض أعمال الدهانات أو التنظيف لبعض المناطق أو قوافل الإطعام والتي تقوم بتوصيل المواد الغدائية التي تحتاجها بعض الأسر، وبرغم التعب والمجهود ستستشعر بلذة ربما لم تستشعرها من قبل.

 

صلة الرحم

 

هي التي قال عنها الله تعالى في حديثه القدسي: "من وصلها وصلته ومن قطعها قطعته"، فلماذا لا تكون صلة الرحم أحد مشاريعك في رمضان؟، خصوصاً أن هناك بعض المشاحنات والمقاطعات التي تحدث بين الأقارب؛ فهذه فرصة في رمضان لتصفية الأجواء، ولتكن باباً تدخل على الله منه، يستمر لما بعض رمضان.

 

زيارة المسنين

 

جرِب أن تفطر أنت ومجموعة من أصدقائك في رفقة مجموعة من المسنين في إحدى الدور المخصصة لهم، أشعرهم أنهم ليسوا وحدهم في الحياة، وأنك واحد من عائلتهم يهتم بهم ويسأل عليهم، استمع لهم وشاركهم يوماً من أيام رمضان.

 

تهادوا تحابوا

 

من أكثر الأشياء التي تعمل على تصفية القلوب وتآلفها هي "الهدية"، فلها مفعول السحر في حصر الخلافات وتصفية النفوس، فليكن أحد مشروعاتك في رمضان هذا العام هو إرسال بعض الهدايا البسيطة لجيرانك وأصدقائك، ولتكن مثلاً كتيبا دينيا أو شريطا دعويا.

 

يوم في الجنة

 

لا يوجد أجمل من أن تكون صانعاً للابتسامة خصوصاً إذا كانت هذه الابتسامة على وجه طفل يتيم، وبرغم أنها من الأعمال المستحب الاهتمام والقيام بها طوال العام فهي من باب اولى الاهتمام والحرص عليها في رمضان، لذا حاول أن تخصص يوماً أنت وأصدقاؤك لقضائه مع الأطفال في أي من دور الايتام، حاول ان تعيش معهم تجربة الأخ الأكبر لهم فهم من المؤكد إنهم محتاجون لاهتمامك ولدعمك.

 

يوم مختلف مع ذوي الاحتياجات الخاصة

 

من أكثر الفئات المهمشة في المجتمع والتي تعاني من إهمال شديد سواء صحي أو معنوي هم مرضى ذوي الاحتياجات الخاصة أو مرضى الصم والبكم، فلما لا تخصص يوماً لتقضيه معهم حتى ولو كنت عاجزاً في التواصل معهم فدعمك المعنوي لن يحتاج للغة خاصة ليصل لهم.

 

مشروع فرحة العيد

 

افتح دولابك الآن ستجد بعض قطع الملابس التي ربما لم تعد تناسبك أو التي لم تستخدمها منذ فترة طويلة ولم تعد تحتاج إليها، لما لا تقوم بتنظيفها بشكل جيد وكيها وتعبئتها بشكل لائق والتبرع بها لإحدى الجمعيات الخيرية التي تقوم بتوفير ملابس العيد، ومن الممكن أن تشارك بدور أكبر بأن تتطوع ببعض الساعات في توزيع هذه الملابس على المستحقين لها ولتشاركهم فرحة العيد.

 

والآن ماذا سيكون قرارك هذا العام ناوي تعمل حاجة أم ...؟

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان