رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أستاذ فقه بالأزهر: الصيام ربع الإيمان وهذه أحكامه ومبطلاته

أستاذ فقه بالأزهر: الصيام ربع الإيمان وهذه أحكامه ومبطلاته

أخبار رمضان

مائدة رمضانية

في حوار لـ "مصر العربية"..

أستاذ فقه بالأزهر: الصيام ربع الإيمان وهذه أحكامه ومبطلاته

متى يفطر سكان القاهرة والمحافظات؟

فادي الصاوي 05 يونيو 2016 08:51
  • الصوم ربع الإيمان وفيه إيقاظ للعقول ورحمة بالفقراء
  • صلاة التراويح واجبة للنساء والرجال على الكفاية
  • الجماع في نهار رمضان كفارته صيام شهرين متابعين أو إطعام 60 مسكينا
  • النظر بشهوة يفسد الصيام.. وحقن العضل لا يفسده

 

"إيقاظ للعقول ورحمة للفقراء".. هكذا وصفت الدكتورة فتحية الحنفي، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر شهر رمضان المبارك، موضحة أنه يمثل ربع الإيمان وحصن حصين للوقاية من المهالك والموبقات، وسدّ مسالك الشيطان وتضييق مجاريه.

 

وكشفت "أستاذ الفقه" فى حوارها مع "مصر العربية"، حكم من أكل ظانا منه أن الفجر لم يؤذن، ومن أفطر ظانا منه أن المغرب دخل، موضحة في الوقت ذاته أن الإفطار علي أذان الراديو أو التلفاز  يجوز لسكان القاهرة فقط،  أما المقيمين بالمحافظات فعليهم الالتزام بفروق التوقيت.

 


وبينت ما هي سنن الصيام ومبطلاته، وصلاة التراويح، ومن هم أصحاب الأعذار التى يجوز لأصحابها الإفطار، مع اشتراط قضاء هذه الأيام وإطعام مسكينا عن كل يوم يفطره، وبينت حكم الجماع في نهار رمضان، والنوم هربا من الصيام، وكذلك إفطار القادرين، وطلاب الثانوية العامة أثناء الامتحانات.

 

وإلى نص الحوار..

* لماذا أوجب الله صيام شهر رمضان، وما الواجب علينا لاستقباله؟

- في فرض صيام رمضان حثّ على رحمة الفقراء وإطعامهم، وسدٌّ جوعهم، وقد قيل ليوسف عليه السلام: أتجوع وأنت على خزائن الأرض؟ فقال: إني أخاف أن أشبع فأنسى الجائع.. ففي الصوم قهر النفس وإذلالها، وكسر الشهوة المستولية عليها، وأشعار النفس ما هي عليه من الحاجة إلى يسير الطعام والشراب، والمحتاج إلى الشيء ذليل به، فهذا لطف من الله عز وجل بعباده؛ لأنَّ في صيامه إيقاظ للعقول بعد أن كانت غافلة أو متغافلة، ونفع النفوس به .

 

* ما الآداب التي يستحبّ للصائم أن يتحلى بها؟

- حفظ الجوارح عن كل ما هو محرم، كغضّ البصر، حفظ اللسان من الغيبة والنميمة وقول الزور، وإن شاتمه أحد قال: إني صائم، وحفظ الأيدي عن فعل المحرمات كالسرقة والقتل وغيرها مما يترتب عليه إفساد صيامه، أن يفطر على شيء طيب غير محرم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".

 

* ماذا عن فضل الصيام؟

- الصوم ربع الإيمان وذلك لقول النبي- صلى الله عليه وسلم- "الصوم نصف الصبر" وقوله "الصبر نصف الايمان"، ورغم أنّ الصوم ركن من أركان الإسلام إلا أنَّ هذا الركن له ميزة خاصة عن بقية الأركان؛ إذ قال الله عز وجل فيما حكاه عنه نبيه "كل حسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به".. وقد قال جلّ شأنه: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} والصوم نصف الصبر فقد جاوز ثوابه التقدير والحساب.

وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله، قال: "الصيام جُنّة، فلا يرفث ولا يجهل وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: اني صائم- مرتين - والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي، الصيام لي وأنا أجزي به، والحسنة بعشر أمثالها، وقال صلي الله عليه وسلم "للجنة باب يقال له الريان لا يدخله إلا الصائمون وهو موعود بلقاء الله تعالي في جزاء صومه"، ومن هنا يتبيّن شرف الصيام وعلو منزلته لأنّه كفّ وترك وهو في نفسه سر ليس فيه عمل يشاهد، أما بقية العبادات فيشاهدها الجميع ولكن الصوم لا يراه إلا الله عزَّ وجلَّ فإنّه عمل في الباطن بالصبر المجرد.

وفي الصيام أيضًا قمع للشيطان وسدٌّ لمسالكه وتضييق لمجاريه، قال -صلي الله عليه وسلم- "لولا أن الشياطين يحومون علي قلوب بني آدم لنظروا إلى ملكوت السماوات" ومن أجل ذلك كان الصوم هو باب العبادة وصار جنة أي حصن ووقاية من المهلكات.

 

* الصيام واجب على كل مسلم ومسلمة بالغًا عاقلاً قادرًا.. فما حكم صيام الصبيان؟

-الصبيان هم من سن سبع سنوات إلى ما قبل البلوغ، وفي حكم صيامهم قال جماعة من السلف إنّه يستحب الصيام من الصبيان، قال الشافعي إنّهم يؤمرون به للتمرين عليه إذا أطاقوه، وذلك كالصلاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر»، وقال أحمد في مسنده "اذا طاق الصبي الصيام ثلاثة أيام متتالية وجب عليه الصوم". ولهذا يجب على الآباء والأمهات في يومنا هذا تعويد أولادهم على الصيام والصلاة تطبيقًا لشرع الله عزَّ وجلَّ.

 

* ما الأعذار المبيحة للفطر وما حكمها؟

- من الأعذار المبيحة للفطر في شهر رمضان، المريض وكبير السن، والمسافر، والحامل والمرضع، قال تعالي: {أياما معدودات فمن كان منكم مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلي الذين يطيقونه فدية طعام مسكين}.

المرض- شفانا الله وإياكم- نوعان الأول: مرض يُرْجَى بُرْؤُه أي يتمّ الشفاء، والمريض في هذه الحالة أبيح له الفطر وعليه القضاء في أيام أخرى ويدخل في هذا الحائض والنفساء.

النوع الثاني: مرض لا يُرْجَى برؤه أي أن المرض ملازم له طوال حياته والمريض في هذه الحالة أبيح له الفطر وإطعام عن كل يوم مسكين، والطعام من أوسط ما يأكله ويجوز أن يُقدّره بالقيمة ويباح له أن يخرجها مع بداية الشهر، ومثل هؤلاء المصاب بالربو، والكبد، والكلى.

أما الحامل والمرضع فقد أبيح لها الفطر إذا خافت على نفسها وعليها القضاء، أما إذا خافت علي ولدها فيجوز لها الفطر وعليها القضاء وعلي زوجها كفارة إطعام لحق الولد.

أما الشيخ الكبير والعجوز اللذان لا يقدرون على الصيام فقد أبيح لهم الفطر وعليهم إطعام مسكينا عن كل يوم.

 

* ماذا تقولين للشباب الذين يتمتعون بكامل الصحة والعافية ويجاهرون بفطرهم تحت مُسَمَّى شدة الحرارة وعدم تحمل العطش؟

- هؤلاء ضعاف الإيمان، فالصوم ركن أساسي من أركان الإسلام ولا يكمل إسلامه إلا به، والصوم هو الصبر على تحمل الجوع والعطش طمعًا في الثواب، ولذا نسبه الله عز وجل إلى ذاته العلي دون باقي العبادات "إنما الصوم لي وأنا أجزي به" فعلى قدر الصبر يكون الثواب.

أما بالنسبة للمسافر إذا سافر مسافة القصر فهو مخير بين الإفطار والصوم، أمّا إذا كان طبيعة عمله السفر يوميًا وكذا طلاب العلم وغيرهم فمثل هؤلاء وجب عليهم الصيام خاصةً في يومنا هذا مع توافر وسائل المواصلات خاصة المكيف منها.

 

* تأتي امتحانات الثانوية العامة هذا العام مع بداية رمضان.. فما حكم إفطار الطلاب أثناء الامتحانات في ظل درجات الحرارة المرتفعة؟

- الطلاب أثناء أداء الامتحان هم مخيرون بين الصيام والفطر على أنّه ضرورة والضرورة تقدر بقدرها، ولكن ما نلاحظه أنّ الطلبة أثناء فترة الامتحانات في الغالب أكثر قربًا إلى الله سبحانه وتعالي، وذلك بالمداومة على الصلاة والصيام حتى يوفقه الله في الامتحان، وبإمكان الطالب أن يُنظّم وقته في المذاكرة أثناء الصيام- وندعو الله لهم بالتوفيق وأن يجنوا ثمرة جهدهم بإرضاء الله.

 

* ما الذي يُسَنّ للصائم؟

- من السنة للصائم أن يُعجّل الفطور ويؤخر السحور؛ وذلك لما رُوِي عن سهل بن سعد رضي الله عنه أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يزال الناس بخير ما جعلوا الفطر وأخّروا السحور"، ومن المستحب أن يفطر على رطب أو تمر ثم يقصد الصلاة حتي تتهيأ المعدة لاستقبال الطعام، ونعلم مدى أهمية الفطر على تمر أو رطب حيث احتوائه على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بعد صيام اليوم.

أما بالنسبة لتأخير السحور فإنّه في الثلث الأخير من الليل أي عند الأذان الأول للفجر، أمّا عند الأذان الثاني للفجر وجب على الجميع الإمساك عن كل مفطر، فمع أفضلية التأخير فإنّ بعض الناس يبالغ فيشرب أو يأكل لقيمات بعد دخول المؤذن في أذان الفجر الثاني، وهذا يترتب عليه فساد الصوم، ولهذا يجب علي من نوَى الصيام أن يحتاط في عبادته، فيتحرّى دائمًا حتى لا تفوته عظمة أجر الصيام في رمضان.

 

* ما هو فضل السحور؟

- رُوِي عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "تسحروا فإنَّ في السحور بركة"، فالبركة في السحور تحصل بها: اتباع السنة والتقوي به على العبادة، الزيادة في النشاط، مدافعة سوء الخلق الذي يثيره الجوع، الذكر والدعاء وقت مظِنّة الاجابة، تدارك نية الصوم لمن أغفلها قبل أن ينام.

 

* هل هناك سنن أخرى للصائم؟

- نعم.. يسن للصائم أيضًا الزيادة في أعمال الخير، والإكثار من قراءة القرآن وذكر الرحمن، والصدقات، وكفّ اللسان فلا يتفوه بالكذب والغيبة والنميمة والشتم والقول الفاحش، وأن يجهر بصيام في حالة التعدي عليه، وكثيرا ما يحدث في يومنا هذا حيث شدة الحرارة والخروج للعمل وكل واحد لا يطيق أي قول من الآخر، فالواجب على الجميع أن يعي أن الصوم هو الصبر أي الصبر علي تحمل ما يتعرض له سواء أكان بسبب أم بدون سبب وعليه أن يجهر بصومه لزجر نفسه.

من السنة أيضًا الدعاء عند الإفطار فيقول: اللهمَّ لك صمت وعلى رزقك أفطرت سبحانك وبحمدك اللهم تقبل مني إنك أنت السميع العليم، ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله.

* ما حكم الإفطار على أذان الراديو أو التليفزيون ؟

- نعلم أن وقت الأذان يختلف من محافظة إلي أخري بالنسبة لفروق التوقيت، وبناء عليه على المقيم في القاهرة أن يتبع أذان الراديو أو التلفاز، أما المقيم في باقي المحافظات فيجب أن يتبع المكان المقيم فيه تبعا لفروق التوقيت.

* ما الذي يفسد الصيام؟

-يفسد الصيام أو يبطل بـالأكل والشرب عامدًا متعمدًا دون أي عذر من الأعذار، ومثل هذا يجب في حقه القضاء والكفارة أي إطعام مسكين، عن يوم أفطره، ولا تكفي الكفارة وحدها دون القضاء؛ لأنَّ الكفارة تجب لتعديه حدود الله تعالي، ويكون الإطعام حسب ما يأكل في إفطاره وسحوره ويجوز تقديرها بالقيمة.

يبطل الصيام أيضًا لمن تعمد القيء بأنّ وضع أصبعه في حلقه وتقيأ ولو قليلاً فسد صومه، أمّا من غلبه القيء أي خارج عن إرادته فصيامه صحيح.

يُفسد أيضًا بـخروج الحيض والنفاس ولو قبل الولادة بيوم أو يومين، وجب عليهما القضاء، وما تراه المرأة من آثار ذات لون بني قبل الحيض بيوم أو يومين فهذا يعدّ حيضًا وعليها الفطر والقضاء.

والنظر بشهوة يترتب عليها الإنزال فسد صيامه، أما النظرة العابرة فلا أثر لها ولذا أمرنا الله عز وجل بوجوب غضّ البصر، وكذا التقبيل أما مصحوب بشهوة أم لا.

يفسد الصيام بكل ما وصل إلي الجوف أو الحلق أو الدماغ عمدًا غير ناسٍ سواء كان مُغَذّيا أم لا كالحصي والزجاج فإذا قطر في أذنه أو عينه وهي منفذ للوصول إلى الحلق فسد الصيام.

كذا الحقن إذا كان مُغَذّيا يفسد الصيام، أمَّا العضل فلا يفسد، فإذا كان لا يستطيع الاستغناء عن الأدوية في نهار رمضان فهو في حكم المريض يفطر وعليه القضاء، أمَّا إن اقتصر على أخذ الأدوية في وقت الإفطار فهذا لا شيء فيه طالما لم يترتب عليها أي ضرر، وذلك لقوله تعالي: {فمن اضطر غير باغ ولا عاد..} الآية.. والقاعدة الفقهية "الضرر يزال".

يفسد الصيام أيضا بمَن نوَى الفطر في شهر رمضان أو تردّد بين الفطر والصيام؛ لأنَّ صيام الشهر فرض واجب الأداء طالما عنده القدرة على الصيام فعلى الإنسان أن يعقد النية عند بداية الشهر بصيامه حتى، وإن تكررت النية كل يوم من الشهر.

 

* ما حكم الجماع في نهار رمضان؟

- من أتى امرأته في نهار رمضان عالمًا بحرمته عامدًا فهذا وجب في حقه القضاء والكفارة؛ لأنَّ الصيام هو الإمساك عن شهوتي البطن والفرج، والكفارة الموجبة في حقه هي صيام شهرين متابعين ويسقط التتابع ولو بآخر يوم، فإنْ لم يستطع فإطعام ستين مسكين ويقدر تقريبًا بحوالي اثنين كيلو ونصف من غالب قوت البلد ويجوز التقدير بالمال.

أما من كان على سفر بغرض التجارة أو سفر مباح فهو مُخَيَّر بين الصيام والفطر خاصة إذا جاوز سفره مسافة القصر فهذا أبيح له الفطر وكذا الجماع لعذر السفر وعليه القضاء فقط.

 

* ما حكم من أكل ظنا منه أن الفجر لم يؤذن ، ومن أفطر ظنا منه أن المغرب دخل ؟

- من المعلوم أن وقت السحر في الثلث الأخير من الليل وهو تقريبا من حوالي الساعة الثانية إلي وقت الأذان الثاني من الفجر فمن أكل ظانا أن الفجر لم يؤذن وتبين أنه إذن وجب عليه الإمساك وعليه قضاء ذلك اليوم، أما من أكل ظانا أن وقت المغرب دخل عليه قضاء ذلك اليوم، لأنه قبل أن يفطر عليه أن يتحرى دخول الوقت أو خروجه خاصة مع وجود كل الوسائل سواء أكانت مسموعة أو مرئية التي يعرف من خلالها أن وقت المغرب دخل ثم تبين أنه لم يؤذن.

 

* يلجأ بعض الناس إلى النوم في نهار رمضان لعدم شعوره بالصيام.. ما حكم الدين في هؤلاء ؟

- بالنسبة لنوم الصائم أولا: الصائم أما أن يعمل أم لا فإن كان يذهب إلي عمله طبيعي أن يعود من عمله يستريح بعض الوقت شرط إلا يفوت أي فرض من الصلاة ، أما أن كان لا يعمل فعليه أن ينظم وقته بعد صلاة التراويح له فسحة من الوقت ، والسحور ثم صلاة الفجر ثم قراءة ما حدده من القرآن الكريم ثم النوم شرط الاستيقاظ لصلاة الظهر ثم قراءة ما شاء من القرآن، لأن حقيقة الصيام هو الصبر علي تحمل الجوع والعطش كلي تتحقق الفائدة المرجوة من الصيام وهو الإحساس بالفقراء والمحتاجين والصبر هو ربع الإيمان ، ولذا نسب الله سبحانه وتعالي الصوم لذاته العلي دون باقي العبادات لأنه سر بين العبد وربه، وعلي قدر الصبر يكون الجزاء ،وأدعو جميع الصائمين في هذا الشهر الكريم بأن ينتهزوا هذه الفرصة العظيمة التي لا تتكرر إلا مرة واحدة في العام بأن يتقربوا إلي خالقهم من خلال هذا الركن الأصيل في الإسلام لتتضاعف الحسنات.

أما كثرة النوم للهروب من الإحساس بالجوع أو العطش فهذا منهي عنه لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- " كم من صائم ليس له من صومه إلا الجوع أو العطش"، لأن الصيام ليس مجرد الامتناع عن الأكل والشرب.

 

* ما هو فضل صلاة التراويح؟

- رُوِي أنّ أبا هريرة- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه". المراد بقيام رمضان هي صلاة التراويح، فقد بيّن لنا المصطفي -صلي الله عليه وسلم- أن من صلي هذه الصلاة غفر لم من ذنبه أي الصغائر والكبائر، قال النووي: المعروف أنه يختص بالصغائر، وبه جزم أمام الحرمين، وقال البعض: يجوز أن يخفف من الكبائر إذا لم يصادف صغيرة، وهذا ما أراد به غفران الذنوب.

وصلاة التراويح تجوز للنساء كالرجال وهي سنة، ولكن صلاتها في جماعة واجبة على الكفاية، فقد رُوِي لنا أنّ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- جمع الناس علي أبي بن كعب فكان يصلي بالرجال، وكان تميم الداري يصلّي بالنساء، وفي يومنا هذا أماكن مخصصة للنساء بالمساجد بشرط أن تلتزم بضوابط الخروج الشرعية غير متبرجة، أو متطيبة، مع الرجاء عدم استصحاب الأطفال حيث البكاء والصراخ مما يفسد على المصلين صلاتهم لانشغالهم بذلك.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان